نقاط السمعة 2.52 ألف
تاريخ التسجيل 01/04/2018

الاجتهاد في شيء واحد أو أشياء قليلة يعوّض جانب الإبداع .. ويجعلك متميزا.

مقال جميل .. أسلوب كتابتك بالإنجليزية جميل.. هلك أن تذكر لنا نصائحًا للكتابة الإنجليزية وتعلم الإنجليزية عموما.. قد تكون جيدة في مساهمة/تدوينة منفصلة.

أولا، درست البرمجة (دراسة سيئة بطبيعة الحال) في الجامعة.

لنتحدث عن الليلة.. جالس أمام حاسوبي منذ خمس ساعات متواصلة .. ربما قمت من مقعدي مرة أو مرتين.

مازلت أعتبر نفسي مبرمجًا سيئا .. ولكنني مستمر في التعلم وأحقق نجاحات بسيطة..

سمعت كلمة وهي فيها الكثير من السخرية والصدق..

أهم صفة لأن تكون مبرمجُا أن تستطيع القعود لفترة طويلة من الزمن.. أمام الحاسوب.

إذا كنت من النوع الذي يمل من القعود المستمر ويفضل كثرة الحركة فالبرمجة لا تناسبك.. بحسب كلامه.

عمومًا، إذا كنت مبتدئا، لا عليك من كل هذا .. جرب البرمجة وابذل فيها وسع طاقتك وسترى بنفسك هل تناسبك أم يناسبك مجال آخر وفي كلّ خير.

ربما slider

بدو أن خطتك للقراءة دسمه, أتمنى لك التوفيق والإستفادة.

أرجو أن أكملها .. دائما خططي أكثر مما أنفّذ

يمكنك تجربة هذه الاستضافة المجانية التي أستخدمها

freehosting.com

ولكن من عيوبها أنها تتوقف عند الكثير من الزيارات

لا أظن أنه يمكن ربط نطاق مدفوع بخطة ووردبريس مجانية..

بما أنك تريد دفع اسم النطاق فقط فيمكنك استخدام جاتسبي مع استضافة netlify المجانية وهي سريعة جدا

يمكن الاستفادة من تدوينة عيسى

وسيفيدك في حال وجود أي استفسار..

ترجمة رائعة جدا .. .أشكرك حقا على مجهودك فيها.. أنبه على أن بعض الروابط معطوبة لأنك كما يبدو تستخدم تنسيق ماركداون، وفي حسوب io لا يستخدم ماركداون تماما.. في حالة الروابط انسخها كما هي في سطر منفصل بدون قوسين .. بعد أن تنتهي من تعديل المقال تأكد من جميع روابط المقال..

يخبرنا تايلور (صاحب إطار عمل لارافيل الأشهر في عالم php) عن أحد أهم أساليب بناء الجمهور على الإنترنت وهو مشاركة أشياء نافعة ومميزة للناس مجانا وهي بعيدا عن أنها فعل خير أخلاقي فهي أيضًا استثمار حقيقي وستحصل على المقابل المادي بعد فترة..

ينبّه تايلور إلى عدم التشتت في مواضيع (سياسية، رياضية، ...إلخ) إذا كنت تسوق لمنتج تقني وأن تكون ممتلئا بالإيجابية والحيوية وضرب تايلور العديد من الأمثلة على تدليلا على ما ذكر.

بالنسبة لي: أريد أن أقرأ في المنطق وسأبدأ بالمتون العلمية الإسلامية القديمة مع شروحها ..

ثم أنوي أن أقرأ كتبًا في البحث العلمي ومناهجه..

ثم إن تيسّر الأمر سأنوي قراءة كتب متفرقة في اللغة-الأدب-الترجمة-التنمية الذاتية-الدين.. إلخ. بحسب ما يتراءى لي.

وفي رمضان أرجو أن أقرأ كتاب تفسير للقرآن.

ربما سأجرب قراءة كتاب إنجليزي فقط حتى أتحدى نفسي بالقراءة بالإنجليزية مباشرة.

أقترح عليك -إن كنت هاويًا للأدب- قراءة كتاب ساعات بين الكتب للعقاد وكتاب جواهر الأدب للهاشمي. السبب أن الكتاب الأول من تأليف العقاد. أليس هذا كافيًا؟ ولأنه مقسّم على فصول يذكرها بعد قراءته لكتاب ما.. وأما جواهر الأدب لأنه سيعرض لك طيفا واسعا من فنون الأدب العربي القديم منتقاة. تنبيه: الكتابان طويلان ولغتهما عالية بعض الشيء.

لا أدري ماذا أقول فعلاً ولكن استعيني بأقرب من تثقين به ممن حولك (قريب، صديق ... إلى آخره.) ممن يتفهمون.. نفسي عن نفسك.. واهدأي لفترة..وستكون الأمور إن شاء الله كم يرام.

11

مشروع رائع .. بحق. ويستحق الانتظار ..

سيكون الصفحة الأولى بالنسبة لي بلا منازع..

  • يعمل بدون اتصال

  • يحول أي مدونة تتابعها إلى RSS بسلاسة فائقة

  • فيه قدرة عالية على التخصيص

  • تطبيق ويب ينزل إلى سطح المكتب

ماذا أحتاج أكثر من هذا؟!

مع كل الجو السلبي في حسوب IO في الآونة الأخيرة، هذا شيء حقا يُسعد.

السيليكون.. ويرمز إلى الثورة الإلكترونية التي حدثت بتأثير هذا العنصر (شبه الموصّل) حتى أُطلق على وادي التقنية في كاليفورنيا باسم (وادي السيليكون).

للمزيد

الموقعان أمامك واختر ما شئت.

حينها لن تكون بحاجة أي قائمة :)

بالتأكيد تستحقون إضافة قناتكم ليس مجاملة ولكن حقيقة..

ولكن اشترطت على نفسي قنوات تزيد عدد فيديوهاتها عن 50 فيديو.

ليسا افتراضين خاطئين:

أولا، نحن نتحدث عن موظفين يعملون براتب آخر الشهر.. ما المقابل لذلك، إما أن يكون عاطلين عن العمل في الشارع أو أن يكونوا أصحاب أعمال حرة، أو أصحاب أعمال ريادية..

لنستبعد الخيار الأول، ونتحدث عن الخيارين الثاني والثالث.. الخيار الثاني أن تعمل عملا حرًا، وهذا يجعلك تعمل لعميل قد يكون متطلبا جدا ويريد المعجزات بمقابل زهيد جدا، والخيار الثالث أن تكون تاجرا/صاحب عملك الخاص/ريادي أعمال .. إلى غيرها من المسميات وأنت مضطر حتما إلى أن تعمل: ١. أكثر من الموظف العادي. ٢. أن توظف غيرك عندك .. وبهذا لا مناص من التوظيف وأداء راتب نهاية الشهر.. إذا تجنبناه نحن فإننا ننقله إلى غيرنا.

ثانيًا، نعم، التحرر من الوظيفة تعني ماذا؟ بناء عملك بيدك وفي أي مرحلة توسعية لما تعمل ستضطر إلى توظيف آخرين..

الحديث كما قلت يكمن في رفع حقوق الموظفين: في أن تكون رواتبهم عالية تمكنهم من العيش الكريم، وأن يحصلوا على دعم في حالة يواجهونها.. إلخ وهذا يجب أن يكون بتدخل الدولة، فلا ننتظر من الشركات وحدها حلّاً يحد من صلاحياتها، أما رمي أسلوب الوظيفة والعمل نهائيا فهذا غير ممكن.

والفردانية ليس سيئة بالمطلق، بل هي تهتم بخدمة الفرد وتحقيق أهدافه، ولكنها عندما تزداد عن حدها فإنها تنقلب على نفسها وتكون فردانية طاغية لأفراد وعبودية لآخرين.

أرى أن هذا مبالغ به.

حتى عندما تعمل عملا عن بعد فأنت مقيد بالعمل لعميلك وقد تعمل ليل نهار بدون توقف وبدون إجازة طبيعية، إذا ابتكر الناس طريقة يستطيعون أن يعيش كل واحد بمفرده دون الحاجة لغيره مطلقا هنا نطلق على هذا عبودية..

العيش دون الحاجة بتاتاً للآخرين هذا في الجنة (إن شاء الله).

وهذه الأعمال عند الآخرين مطلوبة ضرورة لاستمرار الحياة، ولكن هذه النزعة الفرداينة individualism المتنامية في الغرب تجعل العمل عند الغير عبودية!

هل يجب أن يكون الناس كلهم رواد أعمال؟ من سيعمل عندهم إذاّ؟ بالمناسبة، رواد الأعمال يعملون أكثر بكثير من أي موظف عادي.

الحديث يجب أن يؤطّر بمستوى الأعمال ومشقتها وعن الشروط المجحفة للموظفين من قبل بعض أصحاب الأعمال.. لا عن مهاجمة العمل عند الآخرين مطلقًا.

أشبط

اليمن.

حقا، قناة جميلة.. تم الاشتراك.

وإضافة لذلك.. كنت كتبت قائمة من أكثر من ٧٠ قناة يوتيوب عربية تستحق الدعم على باتريون، كلها تقريبا تدور حول البرمجة والتصميم:

لأنني من الجيل الجديد.. فمناهجنا سيئة.. وبعض الأقرباء أحوج بها.. وثانيا لأننا لم ندرس أي شيء عن تخصصي (تقنية العلومات) فلا أظن أنني سأستفيد منها..

لكنني تخلصت منها هذه المرة :)

تابع مدونة (أنا مستقل)

فصاحبها متخصص في تصميم الشعارات.

*تصحيح: اسم الكاتب: محمد الوشلي..

الغريب أن هذا الكاتب تحوّل إلى الكتابة الساخرة البذيئة جدًا وكنت أتابعه منذ فترة لا بأس بها على الفيس بوك. ربما بسبب الأوضاع السياسية تحول للسخرية والكوميديا ورغم ذلك أجد له بعض "الإلهام" إن صح التعبير.. هذا النوع من الكتاب (الساخرين هروبا من الوضع السيء) يحتاج دراسة ودفعًا للإنتاج المثمر للمجتمع.

بل أحب التنظيم ويأخذ ذلك من وقتي وجهدي الكثير.