أسامة يونس @osamayy

استشاري في تصميم المنتجات الرقمية وتجربة المستخدم

نقاط السمعة 19
تاريخ التسجيل 07/01/2020

وعليكم السلام

الفكرة جيدة، لكن تطبيقها من خلال الموقع يحتاج إلى تحسين تجربة المستخدم، فنسخ المشاريع الغربية كما هي، قد لا يصلح للمجتمع العربي بشكل عام.

في نظري فكرة موقع سالفة هي نفس فكرة هذه المنصة (موقع حسوب أي أو)، لكن مع اختلاف التنفيذ :)

تمنياتي لكم بالتوفيق والنجاح

في نظري سواء كان التعامل من خلال منصة أو من خلال التواصل الخاص، هذه المشكلة غالبا تحدث في المشاريع الكبيرة (تطبيق مثل أوبر، نظام محاسبة إلخ..) الحل المقترح هو تقسيم المشروع إلى أجزاء أصغر، وكل جزء لا يتعدى تنفيذه مدة شهر، أيضا كل جزء ممكن أن ينفذ من خلال مستقل آخر، وهذا يساعد على تقسيم تكلفة المشروع على أجزاء مختلفة.

على سبيل المثال تطوير موقع إعلانات يقسم إلى الأجزاء التالية:

  • تصميم واجهة المستخدم وتحويل التصميم إلى صفحات HTML

  • تصميم قاعدة البيانات

  • ربط قاعدة البيانات مع صفحات HTML

  • ضبط الاستضافة ورفع ملفات المشروع عليها

بهذا لن يتضرر المشروع ولن يتوقف إذا لم يرغب المستقل في إكمال العمل على الأجزاء الأخرى لأي سبب كان، ويكون قد أخذ أجرته على الجزء الذي قام بتنفيذه.

بالمناسبة حتى في الشركات قد يتوقف الموظف عن الاستمرار في تطوير مشروع معين لأسباب عديدة، لكن المشروع لا يتوقف ويتم البحث عن موظف بديل لإكمال المشروع

شكرا على مشاركتك هذه التجربة

من تجربتي مع أنظمة التشغيل المختلفة (ويندوز، ماك، لينكس)، يفضل تحديد ما يريده الشخص بالضبط قبل الانتقال من نظام تعود عليه إلى نظام آخر، فمثلا سبب انتقالي إلى لينكس كان البحث عن بديل أقل تكلفة لرخص البرامج وأكثر استقرارا وخالي من الفيروسات وأكثر أمانا.

وعلى مدار عدة سنوات في كل مرة كنت أحاول تنصيبه أصاب بالإحباط لحدوث عدة مشاكل وعدم توفر تعريف لكل الهاردوير.

لكنني لم أيأس فاكتشفت أن هناك المئات من التوزيعات وكل توزيعة تختلف في التنصيب والتعرف على الهاردوير، فأصبحت استخدم التوزيعات الايف التي يمكن تشغيلها من خلال الرام فقط وإذا كانت تعمل بشكل جيد أقوم بتنصيبها.

أفضل توزيعات قد تكون مناسبة للمبتدئين وقليلة المشاكل هي توزيعة: أبونتو ومنت

وأنصح للقادمين من ويندوز بتوزيعة زورين التي تشبه إلى حد كبير الويندوز، ويمكن تجربتها من خلال نسخها على usb وعمل بوت منها بدون التعديل على الهاردسك، ثم إذا أعجبتك تقوم بتنصيبها

يمكنك تحميل النسخة core أو lite إذا كان حاسوبك قديما

شكرا لك على ملاحظاتك

واجهتني مشكلة في إضافة الإصابات اليومية وهي التوقيت، فكل بلد لها توقيت مختلف وتقوم بنشر الإصابات اليومية في وقت مختلف، لذلك عند عرض معلومات الإصابات سوف تظهر بعض الإصابات اليومية لبعض البلدان لليوم السابق، لذلك رأيت أنه من الأفضل عدم عرضها حتى لا يحدث لبس ويكون هناك اختلاف في المعلومات بين المعلومات الرسمية ومعلومات الموقع.

شكرا لك ولجميع المشاركين، في رأيي المشكلة هي في "الموثوقية"

الآن نجد محتويات متنوعة في كافة المجالات تقريبا، حتى عن علاجات لفايروس كرونا :) بالإضافة إلى توفر هذه المحتويات بصيغ عديدة (تدوينات، تغريدات، صور، فيديو، بودكاست)

كل شخص أصبح يستطيع أن يكتب عن كل شيء بغض النظر عن خبرته العملية والعلمية فيما يكتب، بعضهم طمعا في الحصول على زوار أكثر وعائد مالي وإعلانات.

هناك من له قناة يوتيوب عن تعلم اللغة الإنجليزية ثم أصبح يتحدث عن التنمية البشرية والتصميم والبرمجة وغيره الكثير، أتمنى منهم احترام عقول الناس.

الحل يكمن في أن ينتج كل شخص محتوى في مجاله، في مجال تخصصه، في مجال خبرته ثم يطوره ويقوم بتحسينه بالاستعانة بالمختصين في كتابة المحتوى، فبذلك ينتج لنا محتوى أكثر تخصصا وأكثر موثوقية، ويعود على صاحبه بالفائدة على المدى الطويل.

اتفق معك "عالم غير مثالي، غير منطقي وغير مستقر"

لا أرى مشكلة في طرح أكثر من مشروع وكل مشروع يحل مشكلة معينة، إذا كانت الشركة قادرة على ذلك

وأنا مقتنع بأن الشركة الجيدة يمكنها أن تمول نفسها وتحقق أرباح بدون انتظار استثمار أو الاستحواذ عليها من قبل شركة أخرى