إيمان صبحي

44 نقاط السمعة
عضو منذ
3

لماذا أصبح امرؤ القيس أميرا لشعراء الجاهلية؟

كانت محاضرة مليئة بالفوائد النقدية، عندما كنت أدرس بدايات النقد الأدبي في الجاهلية، وعرفت أنه لم يكن منهجيا قائما على أصول ومعايير ثابتة، وإنما كان انطباعيا يحكم الناقد على الشعر من خلال ذوقه الخاص، وينطلق حكمه من أصول اجتماعية أو أخلاقية. إذ حدثتنا الأستاذة عن بيت لطَرَفة بن العبد ، يفخر فيه بكرم قبيلته عندما يشربون الخمر، يقول فيه: "إذا ما شربوها وانتشوا،، وَهَبُوا كل أَمُونِ وطِمِرْ" (أي عندما يشربون الخمر ويسكرون، يعطون كل ما لديهم، الأمون أي الغالي الثمين،
5

الفنون بين الشرق والغرب

مع بدايات القرن العشرين، بدأ ينتعش في الشرق فنون مثل المسرح والرواية والقصة القصيرة، والتي لم تكن موجودة في التراث العربي من قبل! فهل كان لتلك الفنون المستحدثة جذورا في تراثنا العربي أم اقتبسها الفنانون من الغرب؟ دعونا نناقش أولا الفنون على مستويين: الأول عربي شرقي، والثاني أوروبي غربي؛ وبناء على ذلك، يختلف منظور كلٍ من الشرق والغرب إلى فنٍ ما، بل ويختلف معناه ووظيفته أحيانا. فعند الغرب ينتشر من الفنون البصرية: الرسم والنحت والتمثيل، بينما في المقابل عندنا العرب
4

النظرة الأخلاقية لشعر نزار قباني

في محاضرة بالجامعة عن كتاب "طبقات فحول الشعراء" لابن سلَّام الجُمَحِيّ (في القرن الثالث الهجري) تحدثت الدكتورة عن كون ابن سلام ناقدا أخلاقيا أم لا، فضربت مثالا من العصر الحديث بنزار قباني، وقالت إن الناس ينظرون لشعره نظرة أخلاقية فيرفضونه، ومن ينظر له نظرة فنية يستحسنه ويقبله. ثم بعد هذه المحاضرة بحثتُ عن كتب الدكتورة "نجوى صابر" بالانترنت فوجدت كتابا لها pdf بعنوان "النقد الأخلاقي". قسّمَتْ فيه اتجاهات النقاد إلى ثلاث: ناقد أخلاقي: يجعل من الدين والأخلاق معيارا للحكم على