Alaa Ramadan

26 نقاط السمعة
عضو منذ
من أين تأتي الاراده والتصميم؟
اود سؤالك يا علي هل السوق يفرض علي الفرد اتباع نهج معين في المنافسه؟ مثلا اذا دخل منافس في منتج جديد يبيعه بسعر أقل كثير من المنتشر ليسوق له هل سوق العمل قد يفرض عليه سعر معين ؟
عزيزي اشكرك واضح ان الختان سبب لكِ عقده نفسيه و لم تجدي من تحكي معه في ذلك، لذلك لا تركزي سوى على ذلك الأمر في كل مساهماتك انا لم يتم تختيني من الاساس حمدا لله اهلي ليسو حفنه من الجهله ارى تفضيل القانون الدولي على قانون الشريعه! لماذا هل الختان مسأله حلال و حرام؟ هذا هو الغباء بعينه يا اخي محمود انت تظلم الدين الان وتفتري علي الله كذب وهذه عقوبتها أشد من عقوبه الختان دوليا فالتتبوء مقعدك من النار
اولا هذه الاحاديث ضعيفه ثانيا تلك المرأه التي كانت تختن في زمن الرسول جاءت بتلك العاده من بلاد الحبشه وذلك لان الختان عاده افريقيه قديمه وما يثبت الامر ان لا وجود للختان في السعوديه علي الرغم من كونها بلاد الرسول الا ان اهلها لا يعرفون شيئا عن الختان ثالثا ان الختان المذكور في أغلب الأحاديث الصحيحه يقصد به الطهور الخاص بالرجال وليس النساء ابدا عليك البحث في مصادرك رابعا هناك اضىرار بالغه من الختان بدايتها بتشويه الأعضاء التناسليه للانثي وفقدها
لا يوجد نقاش اصلا ختان الإناث ليس سنه وقد اثبت ذلك وضار جدا صحيا وقد تم منعه وإصدار عقوبات عليه
-1
الرجل انسان كامل والمرأه انسان كامل لهم ما لهم وعليهم ما عليهم
ليس كل النساء مسلمات
-1
ذكر الانسان يُدعي رجل للأسف هناك قصور بتربية الجنسين الحقيقة وليس الذكور فقط، بل حتى الإناث، وهذا ينعكس بشكل واضح على العلاقات بأكملها الآن وليس الزوجين فقط بل الأخوات والأصدقاء. بالفعل هناك قصور من التربيه التي غالبا ما تنتجها نساء مثلنا انها سلسه لا متناهيه من الأخطاء
ما هي المساواة من وجهه نظرك؟
ربما اتفق معك في بعض النقاط ولكن كيف لا نسلم بشئ هل الفرد هو من يحدد الاشياء المسلم بها؟ وايضا يا سيدي هل يصنع الانسان شكوكه من العدم؟ ما تقوله مثالي بشكل غير واقعي جميعنا لدينا شكوك نحو كل شئ وحتي الدين ونحن لا نخترع شكوكنا بل الشكوك هي اسأله تأتي الي العقل ليتوصل لشئ ما وهذا امر طبيعي وغير مبالغ به بل وصحي ايضا وكيف يكون الشك اننا علي علم بصوابيه شئ؟ إذا كنا علي علم بصوابيته لما نشك
هذا لانها مبادئ غير شريفه وغير انسانيه
هذا سؤال مهم للغايه استاذ مازن فمن يتحمل المسئوليه الفرد ام المجتمع؟ كلاهما علي ما يبدو علينا إصلاح كل شئ الفرد اولا ثم المجتمع ولان التأثير وهدم افكار المجتمع الخاطئه تتطلب سنوات عديده دائما ما نبدأ علي نطاق ضيق سرعان ما يكبر اظن ان المصلحين غالبا ما يزرعون تلك الأفكار عند الأطفال اولا ويجب أن نزرعها في الجميع ويكون هذا مجهود جبار بالفعل ف إصلاح الأسر في المجتمع يتطلب تدخل وعمل عالي المستوي بمعاونه الحكومات والأفراد و الجهات المعنيه بالأمر
لطيفه تلك الدوره بكل تأكيد ان حل الجرائم الجنائيه يتطلب طرح العديد من الاسئله مثل الحياه تماما لدينا طول الوقت اسئله نبحث عنها
لم التقي بمثقفين يفكرون بهذه الطريقه بعد ولكن ان قابلتهم لن اعتبرهم مثقفين
ان وجود الله واضح بشده لكل من يفكر ويتأمل بنفسه اولا ثم الكون الدليل ان سيدنا إبراهيم توصل لوجود الله حتي ومع وجود الاصنام التي يعبدها قومه ف حتي مع وجود اله وان كان غير منطقي بالنسبه له لم يمنعه هذا من البحث عن الله وكذلك جميع الأنبياء والعلماء وحتي المفكرون وجميع البشر الانسان حتي ومع جهله الشديد يدرك ان هناك قوه خارجيه مسيطره علي هذه الأرض ان وجود الله سبحانه واضح جدا ولكن نحن من نعمي عيوننا عن معرفه
اظنه يعني الانسان من الإنسانيه الانسان ككل وليس شخص محدد كيف تقول يا علي ان لنا حدود ولقد تجاوزنا عنان السماء؟ ان الانسان هو المعرفه وحتي وان وجد اشياء نعجز عن فهمها للان فلا مستحيل فهناك الكثير عجزو عن فهمه فالماضي في الدين تلك القصه المعروفه ان الارض خلقت للبشر علي الرغم من ان الجن سكنها قبلا الا ان الله سخر لنا الكون ب اسره واذا كان الانسان ليس معيار لكل شئ فمن هو المعيار؟
لا وجود للحقيقه بدون الانسان ولا وجود للمعرفه بلا شخص يفكر اظن انه محق ان الانسان بالفعل معيار كل شئ واظن انها تعد مشكله فالانسان كائن غير موثوق بالمره
لقد حاولت الإبتعاد عن السوداويه بقدر جيد ضغط المجتمع والأهل عامل كبير ولكنه ليس سبب مقنع او دافع يجعل المرء يتزوج وينجب ان فتره الخطوبه اسوأ فكره صنعت فالتاريخ حتي لو استغلوها للتعارف لا يوجد تعارف حقيقي حتي الزواج لان كلامها علي الاغلب يحاول إخراج نفسه ب اروح صوره والبعد التام عن الصراحه والوضوح
اصبت لو نظرنا الي الدين الإسلامي والسنه النبويه لوجدناهما خير مرشد عن الزواج والتربيه الحمد لله علي نعمه الاسلام
صحيح كلامك ولكن هذا في حاله استعمال المعرفه بشكل غير صحيح و واعي ربما لا يعرف أصحاب المعرفه خطوره ما يعرفون
الحزم والصرامه وقوه الشخصيه لا تتعارض مع كونك محبوبا ولا علاقه لها بكون الناس تهابك هذه اشياء طبيعيه من الطبيعي ان نتمتع بالحزم و اي تنازل او تساهل يكون عبئ علي صاحبه مثل ذلك المدرس الطيب ولكن إذا قارنا الخيارين منطقيا وواقعيا سنجد ان خيار كون الناس تحبك مربح اكثر بكثير من كونهم يخشونك لان حتي لو خشيك ضعيفى النفوس وسيطرت عليهم ماذا ستفعل مع من لا يخشو اي شئ؟ استعمال السلطه ل ارهاب الناس غباء واضح وورقه غير رابحه
ان اختيار شريك حياه لا يتطلب الدقه والتمهل
هذا بالنسبه للجيل الجديد ولكن الجيل القديم مازال مقتنع بذلك
الفكره ليست في الاحتياجات التي صنفها ماسلو لعل ماسلو ترك لنل حريه كسر القاعده وان هناك البعض لا يرغبون بتحقيق ذواتهم وان البعض قد يتخلون عن الحب و الامان لاجل هدف اعلي ولكن الآن تحقيق الذات فقط لا يعد شئ انه مؤخره الهرم فيمكن ببساطه تحقيق ذاتك في ان تنال شهادتك الجامعيه وتعمل في شركه ل منتصف عمرك وتتزوج لاكن هذا لا يعد كافيا في مجتمعنا الام بالضبط نحن في ركض مستر ولا ننفك علي اضافه اشياء جديده للهرم وقد
نحن نعيش في عالم رأسمالي فظ بالفعل قيمتك فيما تملك وان لم تكن في قمه الهرم ف انت لا شئ