في كتيب صغير الحجم عميق المعاني تأخذنا الكاتبة زهيرة بودهان في رحلة إلى عالم مرضى السرطان عبر خواطر وقصص وتأملات في مرض السرطان الذي عانت مع علاجه عاماً كاملاً حتى تماثلت للشفاء

تكتب تلك الكلمات لتكون سلوى لكل مريض بالسرطان، وبهذه الكلمات تفتتح الكتاب

"بكثير من التردد قررت أن أكتب عن هذه التجربة الرائعة ،نعم ، بكل آلامها كانت رائعة ..

من لحظة اكتشاف المرض ... كانت رائعة.إلى لحظة الشفاء

وبكل خلية سرطانية ماتت، وبكل خلية سليمة ماتت ثم ولدت من جديد ..

كانت تجربة رائعة أخذتني في سنة كاملة إلى عالم شفاف رحب وبرزخ دنيوي عجيب وقفت فيه على جسر يربط بين ضفة الحياة، وضفة الموت وقفت عليه بفكري وروحي وخواطري بينما كان ،جسدي مرميا على سرير المستشفى بلا حول و ..لا قوة.

في ليالي العذاب الجسدي، كانت نفسي مسافرة بين أروقة الخلايا التي يهاجمها الكيماوي بلا رحمة أحاول أن أستنطقها لتقول كلمتها الأخيرة قبل ساعة الرحيل، فلم تبخل علي بما لن أبخل به عليكم.. وأملت علي كتابا بعنوان

خبايا إيمانية في خلاياي السرطانية"

الكتاب الكتروني نشر عام 2016 ووزعت منه بعض النسخ المطبوعة على مرضى السرطان وكان لها صدى طيباً.

ترغب المؤلفة في ترجمته للإنجليزية، وقد كان ذلك وبقيت مراجعة الترجمة

فهل من متطوع

هنا تجدون الكتاب: https://www.goodreads.com/book/show/34455744