قبل عام واحد وشهر واحد وستة أيام بالضبط قررت ان أكون عادة القراءة ، وذلك بالقراءة ثلاث ساعات يوميًا ، لم اتخلف لا في فرح او حزن ، بل كنت ازيد في بعض الأحيان القراءة الى أربع ساعات ، وفي حالات نادرة تصل الى خمس ساعات ، المحصلة هي 71 كتابًا ، متوسط الكتاب الواحد بين 200-300 صفحة ، اغلبها من الروايات .

قراءة كل شيء !

لعل أكبر خطأ ارتكبته هو عدم التخطيط لقراءة ماذا اقرأ ، فكنت اقراء أي شيء يحصد مبيعات عالية ، كما قلت المحصلة هي إضاعة وقتي في قراءة معظم الروايات العربية ، والتي لم استفد منها شيء ، نعم كانت بعضها ممتعة ، حصيلة لغوية جيدة ، ولكن لا فائدة حقيقة ، بالتأكيد هي أفضل من مواقع التواصل الاجتماعي ، ولكنها ليست أفضل ما يقرئه المرء.

الكتب العلمية

مثلت الكتب العلمية 25% من قائمة قراءتي ، كنت اقضي ساعتين في القراءة وساعة في تلخيص ما قرأ ، ربما لا ابالغ ان قلت بأن ثقافتي بدت بالنمو بشكل مطرد ، استفدت كثيرًا ، استمتعت اقل ، ولكن أصبحت ضليعًا بالكثير من الأمور التي لم احلم بتعلمها قط .

روايات اوصي بها :

1.روايات دوستويفسكي - الجريمة والعقاب ، الاخوة كارامازوف ، الابله –

2.روايات كونديرا – خف الكائن التي لا تحتمل ، حفلة التفاهة ، الهوية ، الجهل –

3.روايات موركامي – كافكا على الشاطئ ، الغابة النرويجية ، اتشي كيو -

4.روايات جوستاين غاردر – عالم صوفي ( اوصي وبشدة ) ، فتاة البرتقال –

5.روايات نجيب محفوظ – همس الجنون ، الشيطان يعظ ، أولاد حارتنا ( رائعة ) –

كتب اوصي بها :

1.سلسلة مقدمة قصيرة جدًا – العدم ، علم الكونيات ، المجرات ،الكواكب -

2.كتب الذكاء المالي – الاب الغني ، اغنى رجل في بابل ، دروس مبسطة في الاقتصاد ( اوصي وبشدة )

3.كتب فؤاد زكريا – التفكير العلمي ، سبينوزا ، نظرية المعرفة ، نيتشه ، فاجنر –

4.قصة الفلسفة ( اوصي وبشدة )

5.كتب عادل مصطفى – الحنين الى الخرافة ، المغالطات المنطقية ، وهم الثوابت-

6.قصة الحضارة ( اوصي وبشدة )

كتب/ كُتاب لا تقرأ لهم :

1.معظم الروايات من الخليج ، الا ما رحم الله.

2.إبراهيم الفقي

3.كتب التنمية غير المتخصصة – إضاعة وقت -

4.معظم روايات الرومنسية العربية – سوقية بلا فائدة -

5.أي رواية نسوية – غير مفهومة -

.

ان كنت تعلمت شيئًا من تجربتي فهو ان انتقاء ما تقرأ اهم من القراءة ، لذلك فهذا العام ستكون قراءتي من الروايات 20% فقط ، بلا شك ليس لدي خطط لقراءة أي رواية عربية ، فقد اضعت ما يكفي من وقتي في الهراء.