منى سالم @MONA_SALEM

نقاط السمعة 105
تاريخ التسجيل 21/10/2020
آخر تواجد 5 أيام

انا اتفق معك تماما و خاصة اننى فكرت فى البدء فى إنشاء مدونة تقنية باللغة العربية و لكن للأسف اصبت بالإحباط و توقفت عن المشروع و لكن لازال الحلم يراودنى .

فى البداية اود ان اعرف ما هى خلفيتك الدراسية و ما هو مجال بحثك بالضبط حتى يتسنى لى تزويدك بما يفيدك بدقة؟

و ماذا عن شعورهم فى رأيك نحو والديهم الحقيقيين؟هل سيحاولوا الوصول إليهم من باب الفضول مثلا ام سيتجاهلوا الامر برمته؟

هذا الرابط يعمل.. اشكرك على الرد.

إذا كانت هذه الرسومات هى عرض للبيانات فيمكنك إستخدام إحدى الpython libraries التاليين:

1.Matplotlib tutorials

2.Seaborn tutorials

اما إذا كانت هذه موجات صوتية فيمكنك إستخدام librosa library

بمعنى تحديد عدد الارقام التى سيدخلها المستخدم ؟

هذا المقال يتناول كيفية قراءة مدخلات المستخدم اتمنى ان يفيدك.

الرابط لا يعمل.

بما أنك درست الexcel و الpower query فلماذا لا تفكر فى إقتحام مجال علوم البيانات و هو مجال مفتوح و شيق للغاية و خاصة لو دراستك لها علاقة بالرياضيات و الإحتمالات و الإحصاء؟

لا اؤمن بفكرة العيش دوما و نحن محاصرون بالتفكير فى إيجاد الشخص الصحيح. و لا أحبذ ان نهدر حياتنا فى البحث عنه و نحن بالاساس لا نستطيع وضع تعريف واضح له. فمن هو الشخص الصحيح؟ إذا سأل اى شخص نفسه هذا السؤال سيتخبط كثيرا فى الجواب و قد لا يصل إلى هذا الجواب من الاساس. فلماذا نهدر اوقاتنا الثمينة فى البحث عن شى لا ندرك ماهيته ؟ و لماذا لا نستمتع فقط بحياتنا و لنرحب بمن يريد ان يشاركنا إياها و خسب.

فى النهاية اود ان أسالك انت ما هو تعريف الشخص الصحيح من وجهة نظرك؟

اعتقد ان الناس صاروا اكثر وعيا و لن يلهثوا حول من يتعالى عليهم و لا يسمع منهم و لا يقبل آراء غيره فحتى لو أنجذبوا لمحتواه فى البداية فلن يتحملوا أسلوب التجاهل هذا لفترة طويلة و سرعان ما سينصرفوا إلى غيره خاصة و ان عالم الإنترنت عالم واسع و مفتوح و يوجد به الكثير من المواقع المتشابهة و المحتوى المتشابه. فلم يلهث الناس وراء من لا يبالى و لا يعير لرأيهم إهتماما؟

هل يمكنك إعطائى تفاصيل اخرى؟ هل تريده مثلا تطبيق لسطح المكتب ام تكون خدمة مدمجة بموقع إليكترونى؟

قرات رواية الحب المحرر و اعجبت بها بشدة فهل تم عمل فيلم مأخوذ عن هذه الرواية؟

😂😂😂😂

اعتقد ان تحليل هذه التبريرات سوف يرشدنا بطريقة ما نحو هذه الحلول العملية..فمثلا إذا كان التبرير غدا ساكون اكثر استعدادا فسيكون الحل العملى و لما لا اكون اكثر إستعدادا اليوم و انهى هذه المهمة لاكون غدا جاهزا لغيرها و هكذا...

لدى تبريرا مختلف عما ذكرت و هو إدعاءأننى لست كفء لهذه المهمة فكنت اقوم بتاجيل اى عمل اكلف به إلى اجل غير مسمى حتى افقت فى يوم على اننى اقف فى مكانى و لا اتحرك خطوة نحو الامام.. و عندما نزعت من فكرى هذه الفكرة و بدات فى الثقة فى نفسى و قدراتى استطعت إنجاز العديد من الامور و التحرك بخطوات واثقة نحو تحقيق أهدافى.

للاسف امر المشتتات فى عصرنا الحديث اصبح لا مفر منه لذا احمد الله دائما لاننى انتهيت من دراستى فى زمن مضى لم يكن به كل هذا الكم من المشتتات. و من اهم هذه المشتتات هو ذاك الجهاز الصغير الذى نحمله بين ايدينا طوال الوقت لذا مجرد ما انجح فى إبعاده عن يدى استطيع إنجاز ما موجود بجدولى. كذلك ألجأ أحيانا إلى غلق التنبيهات فى كل تطبيقات المحمول حتى انجح فى التركيز فيما افعل. و اخيرا اكثر الممارسات الفعالة بالنسبة لى هى وضع الجهاز فى مكان بعيد عن متناول يدى او حتى إغلاقه تماما ( ولكننى دائما ما اتلقى مكالمة هامة فى هذه الإثناء و كأن الكون يتأمر ضدى 😅😅)

لم يخطر على بالى مطلقا فكرة المعلومات المغلوطة تلك.. لا بالطبع لو الامر كذلك فهو مرفوض تماما و خاصة ان البعض قد يعتمد عليها و قد تسبب له المتاعب إذا كانت هذه المعلومات فى مجال مهم و حساس كالطب و التربية و غيرهم.

و لكن لا اخفى عليك امرا ان الكثير لا يفقه اسس الحوار البناء لذا يلجأون لإستخدام الفاظ غير ملائمة مما يدفع البعض لسياسة"لا اريد وجع رأس " كما اسميتها..

و لكنى اعتقد ان من يعتمد على نشر معلومات مغلوطة او غير متاكد منها سيفقد متابعيه رويدا رويدا و سيكون هو الخاسر الوحيد خاصة لو اتبع معها سياسة غلق الحوار تلك ، اليس كذلك؟

تخصص جميل و اتمنى بالفعل ان يتم العمل به و لكن هل هو إحدى تخصصات دراسة القانون ام هو تخصص فى مجال آخر بعيد عن القانون؟ و على اى شئ سيعتمد فى حل الخلافات؟ هل سيعتمد على التشريعات السماوية ام سيعمل على تنقيح القوانين الموضوعة حاليا؟اخبرينى التفاصيل ارجوكى فلقد نجحتى فى إثارة فضولى.

و هنا تاتى اهمية الدراسة الذاتية لإستكمال اوجه النقص فى الشهادة الجامعية لكن لا يمكن الإعتماد الكلى على الدراسة الذاتية منذ البداية. فى نهاية الامر اصحاب الاعمال سيفضلون حاملى الشهادات عن غيرهم، اليس كذلك؟

عندما عدت للقراءة بعد سنوات فضلت البدء بالروايات للتدريب على العودة لعادة القراءة مرة اخرى ثم بدات بعد ذلك فى كتب التنمية البشرية. و حاليا اقرا فى كل المجالات التى تجذبنى.

رايته كما يظهر فى الافلام القديمة .مجموعة من المجرمين ذوى لحى طويلة فى قبو مظلم و يدخنون بشراهة بملابس مهلهلة و الدخان يملأ المكان.. الخيال لا يؤثر على تفاعلى على ما اقرا بل جودة صياغة المشاهد الموجودة فى الرواية و هذا يعتمد على كفاءة الكاتب.. و عادة ما يؤثر على تفاعلى مع مااقرا هو جودة الحبكة فى الاحداث و ليس تخيل المشاهد فى الرواية.

و جدت هذه المساهمة تتحدث بإستفاضة عن الباك لينك

ارجو ان تفيدك فى عملك.

لذلك اميل دوما إلى الفصل بين الشغف و العمل فبالإضافة على تحول العمل على ملل أيضا كونه مصدر للرزق يجعلك احيانا ترضخ لامور و إلى القيام باعمال ما لا ترغب فى عملها فيتحول إلى عبء نفسى ايضا فلو كان عملك هو شغفك فستصل فى مرحلة ما إلى فقدان هذا الشغف بالإضافة إلى الملل. و بما انك تعمل فى ما تحب فشاركنا كيف تتغلب على هذا الملل و لم تفقد شغفك بعملك حتى الآن؟

لكن لا شك ان معرفتك بالقانون تحميكى من الوقوع ضحية لأحدهم و ايضا تساعدك فى تسيير اعمالك و الخروج من اى مأزق بشكل قانونى إذا ما تعرضتى لموقف ما.فبالتأكيد معرفتك بالقوانين و لو بشكل بسيط مفيدة احيانا فى موقف ما، أليس كذلك؟

الدراسة الذاتية توفر لك الجانب التقنى فقط اما الدراسة الجامعية فتوفر لك تعلم العديد من المهارات الاخرى كالعمل مع فريق و التواصل مع الآخرين كما ان الإحتكاك اليومى بذوى الخبرات يجعلك تستفيد من خبراتهم بشكل افضل.

لاشك ان الدراسة الذاتية مطلوبة و لكن من وجهة نظرى فى مجال الدراسة التقنية لابد ان تبدا دراستك تحت إشراف شخص ما كما هو متاح فى التعليم الجامعى و بعد ذلك يمكنك أستكمال ما بدأت ذاتيا و لكن العمل اولا تحت إشاف احدهم سيوفر لك الكثير من الوقت و الجهد عوضا عن ان الشهادة الجامعية مطلوبة فى مجال التعيين و العمل.