محمد لبزير @MOHIII

نقاط السمعة 172
تاريخ التسجيل 06/01/2017
آخر تواجد 17 ساعة

فأنا من بين الأشخاص الذين يتحدثون اللهجة بدون خلطها مع الفرنسية أو الانجليزية و يوجد الكثيرون مثلى، أتحدث عن الجزائر هنا.

أنا أيضاً أتحدث بلهجتنا دون خلطها مع الفرنسية إلى حدٍ ما، وأنا في تحسن مع هذه العادة الجديدة

لذلك أنا أيضاً من بين هؤلاء الأشخاص الذين تتحدثين عنهم وهذا شيء جميل.

شيء جميل حقّاً وخارج عن المألوف في الوقت الحالي

أحييك أخي على جهدك ومن المتابعين لك إن شاء الله.

بعدما قرأت هذا الموضوع والتعليقات فقررت أنّي لن أشاهده، شكراً لك.

فلم جميل ويترك فيك أثر فعلاً، شاهدته السنة الماضية.

شكراً لك أخي المجهول بسببك سجلت الدخول في المنتدى بعد مدة طويلة <3

وبالنسبة للأقسام الظاهرة للـ VIP فقط هي هذه الأقسام

أما المشرفون فتظهر لهم أقسام أخرى غير هذه لتنظيم شؤون الأقسام.

وبعد بحث صغير وجدت عضوية @mone‍  والتي هي هذه (™м̤̣̈̇d̨̐0҂₡)

كيف عرفت؟؟!! لأنني كنت إداري هناك.

وبانسبة للمنتدى فهو لا يتطور وذلك بسبب أن صاحبه أبو ماجد أصبح يهمله ولا يدخله إلا نادراً مع توقيف التطوير فيه على ما أعتقد وهذا حسب ما زرته آخر مرة هناك.

أما بخصوص ترايدنت فهو لايزال صامد وسيبقى كذلك في هذه الفترة القادمة.

ديف بوينت يااااه، يالها من ذكريات؛ وشكراً على التذكير وبالمناسبة معك إداري أنظمة التشغيل سابقاً هه

وبالنسبة للمنتدى لايزال صامداً.. لكن إلى متى!

والله يا أخي سعيد جداً بنجاحك، وإن شاء الله من نجاح إلى آخر.

حقيقة لدي هذه الرواية في حاسوبي منذ ثلاث سنوات تقريبا لكنّي لم أقرأها

لذلك إن شاء الله راح أضعها في قائمتي لهذه السنة ونكتشف إذا ما كانت رواية مبالغ فيها أم لا.

إن شاء الله نصل ما نطمح إليه، وإذا ما وصلنا لما لا نترك الوظيفة القديمة ^_^

"علبة خاصة بإدخار المصاريف الطارئة"

فكرة جميلة جداً أختي راح أطبقها إن شاء الله، شكراً لك.

نعم حتى ولو لم تكن عليه إلتزامات كثيرة!، لكن إذا إستثمر إدخاره في عمل مشاريع خارجية أو صفقات أووو فذلك متوقع بطبيعة الحال. وبالنسبة لمقولة الموظف عمره ما راح يكون غني سمعتها وما زلت أذكرها جيدا من عند الدكتور خالد السويدان في إحدى محاضارته.

وأعتقد أنك من الجزائر لذلك أسالك؛ هل وجدت في حياتك موظفا غنيا مِنْ مَنْ يعيشون حولك؟

أولاً الموظف الذي يتلقى راتباً شهريا ماراح يكون غني أبداً (على سبيل المثال أنا!)

لأن دخله محدود ومهما إدخر ماراح يبلغ نسبة الثراء

أما بالنسبة للطريقة التي أعتمد عليها حاليا في الإدخار هي نفسها طريقة الأخت حفصة سالم

أني أدخر جزء من الراتب الشهري وجزء آخر أقسمه على إحتياجاتي، أما المتطلبات الأخرى الباقية أبقيها إلى الشهر القادم وهكذا.

الحجر الصحي أفضل من الموت بهذا الفيروس!

أما العمل فهو لن يهرب، بل يمكنني مزاولته بعد القضاء على هذا الوباء.

في قائمة هذه السنة إن شاء الله، شكرا لك.

لا داعي للشكر أخي العزيز وبإذن الله راح أشارك معكم خلاصة السنة بتفصيل أكثر مع التمنّي أولا بأن تكون سنة خير إن شاء الله.

@aalagha

أهلا أخي عبد المهيمن

  • يوجد خلل في جزئية التطبيق الخاصة بالبومودورو وهي أن التطبيق لا يقوم بتحديث أي تعديل للوقت أقوم به

أي أنه يبقى 25 دقيقة مهما حاولت تعديله وقد جربت عدة مراات لكن لا جدوى من المحاولة، مع العلم أن متصفحي هو فايرفوكس بآخر تحديث له.

لذلك أرجوا أن تأخذوا هذه المشكلة بعين الإعتبار لأنني مستخدم جديد في تطبيق الويب هذا ولا أريد إستخدام مواقع بومودورو خارجية لأن موقعكم ما شاء الله كامل من حيث إحتياجاتي، وشكراً.

هل سبق لك مشاهدة الفيلم؟

نعم شاهدت وقت صدوره في ذلك الوقت.

ماهو تقييمك له؟

للأسف نسيت الكثير والكثير من تفاصيله لكن حسب ما أذكر فهو فلم جيد على العموم بما أنني شخص محب للتقنية.

أرشيف الشارخ للمجلات الثقافية والأدبية من منتصف القرن التاسع عشر..

في 2020 إن شاء الله راح أفصل فيه أكثر وأكثر.

وبخصوص ملخص تنظيمي للوقت هو بسيط جدّاً، الأمر كله أنّي عامل قائمة To Do list في خدمة Google Keep بالنسبة للحاسوب و نفس الخدمة على الهاتف عبر تطبيق الأندرويد الخاص بها، ثم أربط المهام التي يتوجب عليّ عملها بتقنية البومودورو Pomodoro، أي أنني ألتزم بوقت معين حسب كل مهمة على سبيل المثال توجد مهام تأخذ 25، وأخرى 35 على حسب، وبعد كل مهمة أنجزها من قائمة To Do List آخذ 05 أو 10 دقائق ترفيه ثم أعود مرة أخرى لإنجاز مهامي وهكذا دواليك،،

الأمر وما فيه هو الإلتزام والإنضباط بهذه القائمة فقط، هي سهلة القول لكنها صعبة الفعل.

  • رابط Google Keep للحاسوب:
  • رابط Google Keep للأندرويد:
  • رابط موقع Pomodoro Tracker للحاسوب:
  • أحد تطبيقات البومودورو للأندرويد:
  • ومأخرا بدأت في إستخدام تطبيق الويب "أنا" الخاص بشركة حسوب لذلك ربما يساعدك.

بخصوص مشاهدتي لبرنامج إلحاد Anti فأنا ولله الحمد مؤمن وليس لدي أي شك في قول لا إله إلا الله، وفي دين الإسلام لكن شاهدتها بهدف الإستفاضة في العلم لأنه وكما تعلم قد أصبحت ظاهرة الإحاد مودة لكثير من الأشخاص في هذا الوقت لذلك قد أحتاج لما شهادته فيها يوما لمساعدة أحد ما! ربما.

ثانيا الفكرة من مشاهدتي لكل تلك المساقات الدينية هي التفقه في الدين وتعلم العلم الشرعي وبإذن الله راح أتابع أكثر وأكثر هذه السنة لأننا نجهل الكثير والكثير في أمور ديننا وماراح أخرج من هنا حتى أتعلم تقريبا كل ما في موقع زادي

أما بالنسبة لترشيحي لأفضل الدورات إفادة لي في اللغة الإنجليزية فهي كالتالي:

  • الدورة الأولى خاصة بتحسين مهارة الـ Speaking وهي موجهة للمبتدئين حسب مؤلف الدورة لكن أعتقد أنها تصلح لأي شخص لسانه ثقيل ولا يستطيع تحدث الإنجليزية، وصدقني يا أخي هي دورة ممتازة جدا جدا في الـ Speaking فمألف الدورة يتبع نفس منهج المعلم AJ Hoge لكن عن طريق فيديوهات ومدة الدورة طويلة بعض الشيء 66 Hours لكنها ممتازة.

وهذا رابطها: (

  • الدورة الثانية هي خاصة بالقواعد (الأزمنة) وهي ممتازة أيضا في هذا المجال ويمكنك تأدية التمارين الخاصة بها عن طريق الورقة والقلم.

رابط الدورة: (

  • بخصوص مهارة الإستماع فأنا أستخدم بودكاست EnglishPod أثناء تنقلي في المواصلات وفيه راح تجد كل المستويات لذا إختار ما يناسبك.

  • هذه أيضا دورة جميلة شاملة لأغلب قواعد الإنجليزية وهي مخصصة للمستوى المتوسط

وهذا هو رابطها (

وأيضا يوجد المستوى الأول الخاص بنفس الدورة حيث أنه يبدأ معك من الحروف إلى المستوى الثاني فوق وهذا هو رابطها (

  • ومأخراً أنا أقوم بالتعلم من موقع ABA Englsh وهذا رابطه (

حيث أنه يمارس معك كل المهارات 'كتابة قراءة إستماع وتحدث' لكن صراحة لم أستفذ منه كثيرا رغم أنني في منتصف المنهج لا أعرف لماذا لذلك جرب فربما تستفيد منه.

  • أما بخصوص تعقيبك الأخير عن مشاهدتي لكل تلك الأفلام والسلاسل فأخبرك يا أخي بأنني أشاهد الكثير والكثير من الأمور التعليمة ومشاهدتي لتلك الأخيرة هو مجرد إلهاء لي في وقت فراغي لا أكثر، فأنا أقوم بتقسيم وقتي لكل هذا وأكثر.

وغدا إن شاء الله راح أضيف لك دورة أخرى أو إثنين لتحسين إنجليزيتك لأنني الآن متعب وذاهب للنوم سلام.

بخصوص Sex Education إذا كنت من متابعي السلاسل فأعتقد أنها ماراح تأخذ معك وقت كبير لأن موسمها الأول لا يحتوي سوى على 08 حلقات يعني بتمر معك بسرعة، أما هل أنصح بها أم لا!! أممم الناس أذواق، كل شخص وكيف يرى هذه السلاسل من منظوره لكن بالنسبة لي فهي سلسلة عادية ليست بممتازة وليست بسيئة، لكن إحذر فهي تحتوي على العديد من المشاهد الفاضحة خاصة الحلقة الأولى في بدايتها على ما أذكر.

ويمكنك مشاهدة الـ trailer الخاص بها هنا لتفهم ما يدور فيها:

shorturl.at/jDGJ4

!and about code geass i'll google it right now, many thanks dude

أولا أنت محق هذا الوقت الذي أقضيه في المشاهدة هو وقت ضائع لكن ليس كله، فكل ما هو إنجليزي أشاهده بـ english subtitle

فأنا أحقق الهدفين معاً المتعة + التعلم.

ثانيا من قال أنّي لا أستغل وقتي في أشياء تنفعني وتنفع غيري؟! لعلمك أخي أنا موظف حكومي أعمل بدوام كامل لذا كل ما شاهدته فوق هو في وقت فراغي.

ثالثا هذه القائمة تستحق أن أوثقها وسأقول لك لماذا؟ الآن تمر الشهور والسنوات ولنقول مثلا أننا في 2025!

لذا لو أردت أن أرجع إلى إلى 2018 أو 2019 لأرى ماذا شاهدت وماذا فعلت لوجدت أن كل شيء موثق، أما أنت فلن تجد ولن تتذكر شيئا واحدا فعلته في هذه السنوات الماضية،، وزيادة على هذه يمكنني أن أقيم نفسي عن كل سنة مرت بمقارنتها بالسنوات السابقة، أليس هذا الأرشيف جيدا!

أما بخصوص ما ينفعني فأنا ولله الحمد تلعلمت الكثير في السنة الماضية من طباعة سريعة وإحتراف لإستخدام برنامج الوورد والتحسين من مستواي في كل من الإنجليزية + الفرنسية وتعلم الكثير والكثير في ما يخص لغة الإستعلامات الهيكلية ولغة السي شارب

أما فيما ينفع غيري فأنا الآن أعمل على مشروع برمجي وهو عبارة عن desktop application لصالح الجهة التي أعلم فيها وقد اشتريت دورة برمجة بخصوص هذا الشأن وأنا الآن أتعلم وأطبق من أجل نفع غيري.

أهلا أخي،، بخصوص هدفي من تعلم اللغة الفرنسية هو ليس الكلام وإنما تحسينها من ناحية الفهم والكتابة ولإمتلاك حصيلة وافرة من الكلمات والجمل، لكن لماذا؟

أولا لأنني أعيش في دولة فرانكفونية بمعنى نصف كلامنا فرنسية لذلك وجب فهمها، وثانيا من أجل عملي لأن كل المصطلحات والعتاد والأجهزة كلها بالفرنسية وأيضا أغلب البرقيات والمراسلات بالفرنسية ووو

أما المناهج التي تعلّمتها فهي تعطيك حصيلة لغوية لا بأس بها من جمل ومفردات فهي بالمئات وتحسن من مستواك قليلا في الكتابة والنطق، لذلك فهي جيدة للمبتدئين كبداية لتعلم لغة جديدة.

أما إذا كان مستواك جيد فأعتقد أنها لن تفيدك كثيرا.

أما إذا كنت تريد التحدث بها فالحل هو ممارستها في حياتك اليومية أو البحث في مواقع التواصل عن أشخاص يتحدثون هذه اللغة وممارستها معهم.