Batool Nazzal

22 نقاط السمعة
عضو منذ
8

هي المعركة،وأنت قائدها..

لكلٍّ منّا حلم،ولكلٍّ منّا سبيل ،لكلٍّ منّا طريق يسير به وحده دون رفيق،مهما تشابهت الأحلام،إلا أنّ الطرق تتعدّد وتختلف. تسير في بداية طريقك باسماً،تمشي وتمشي وتمشي...إلأى أن تواجهك العقبة الأولى ،تتخطّاها بكامل قوّتك،تتابع مسيرك وتزداد الطريق وعورةً،ويثقلك الطريق بصعوبته..العقبة الثانية ؟ تتجاوزها بما بقي من فتات روحك من قوة،حتى لو اعترضتك العقبة الثالثة والرابعة وحتى العاشرة،ستبقَ قويّاً لأنّ هدفك يشعّ بريقاً ،يناديك فتسمع صوته؛لتلبّي النداء. ثمة شيء يدفعك للنهوض بعد كل سقوط،الجبروت بعد كل ضعف. يشعل الشغف بداخلك بعد محاولات
7

الحرب النفسيّة، (توجيهي)!

وإنّا والله تعبنا من كثرة الوقوف،ألم يأتِ وقت الراحة؟! تعبنا من الحرب،فمتى ستأتي الهدنة؟ لحظة..نحن في حروبٍ عظيمةٍ منذ فجر التاريخ ،فكيف لحربٍ صغيرةٍ أن تضعفنا؟! قاومنا كثيراً،لساعاتٍ لأيامٍ لشهورٍ،صامدين بقينا،فمن وقف سنةً كاملة لن تتعب قدمه من شهرٍ واحد،ومن قاوم لشهورٍ لن تنفد ذخيرته عند الرمق الأخير. ولا يكلّف الله نفساً إلّا وسعها،فاللله -تعالى- خلقنا مسخّرين في الأرض لكلٍّ منّا طاقته وقدرته،وسبحانه على علمٍ بقوانا،فوالله ما خلق لنا طريقاً إلا وسخّر لنا السبل لقطعه،وما خلق حرباً،إلّا وهيّأ الذخائر لخوضها.
3

أيّها العالم..وطني يأنّ!

حبيبتي فلسطين... دموعكِ ملحٌ في جروحي الملتهبة،صراخكِ مزّق شراييني وأربك نبض قلبي،عيناكِ الذابلتانِ سلبتا النوم من عيوني،من أين تستحملين الضرب؟من الاحتلال أم الخونة أم العرب المتصهينين؟! مات صلاح يا قدسي،فمن أين لنا بصلاحٍ آخر؟! أحاول النوم فأسمع أنّاتها ،هي لا تدري أتبكي القدس أم غزّة! كيف لأرضها الطّاهرة أن تُدنّس بأرذل وأنجس وأجبن خلق الله؟! هي أرض الطهارة للطاهرين،أرض العزّة لا تحتضن الأذلّاء،أرض السلام التي لم ترى يوماً سلاماً -كما قال درويش-. اتّكأت عليها بكامل ضعفي،كانت قويّة رغم هزلها، عنيدة