محمد أيمن السباعي @Ayman_sebai

نقاط السمعة 391
تاريخ التسجيل 13/12/2019
آخر تواجد ساعتين

بالطبع ، كلامنا عن نقد العمل المقدم و ليس عن الكاتب أو الفنان أو اللاعب

يبدو أن استخدام المصطلحات هو الثغرة بيني و بينك

هل تستطيع أن تشرح لي باختصار الفرق بين النقد و إبداء الرأي ؟ لكي نصل إلى نقطة الحوار

تعليقك قريب من رأيي ، لكن ما يوقفني هو أمر واحد : هل عندما أقرأ كتبا كثيرة و أصبح مخضرم بالقراءة سيكون نقدي صحيحا ؟ و سأصل لمستوى و خبرة الكاتب بالكتابة ؟ و هل أستطيع مجادلته و هل يحق لي ذلك ؟

و لكنك يا سيدي لست من أهل الاختصاص ، فعندما تقرأ مئة كتاب .. بالنهاية أنت شخص تحب القراءة ، لم تدرس الأساليب الأدبية و أساليب النقد و طرق الكتابة و ... إلخ

أليس هذا صحيحا ؟

إذا أنت تميل لتقييد حق النقد و جعله فقط من حق أهل الاختصاص ..

لكن السؤال الذي يطرح نفسه : متى أعتبر نفسي من أهل الاختصاص ؟ يعني مثلا أنا قرأت مئتي قصة و رواية .. ألم أعد قادرا على نقد القصص ؟

أشعر أن الأمر محير فعلا ، إما مصادرة حق الناس بالنقد و إبداء الرأي و تقييدهم ، أو إطلاق العنان لهم ، و كلا الحالتين لهما إيجابيات و سلبيات

بالنسبة لفكرة الحوار بالفيلم ، الجملة معبرة جدا ... هل يحق للمنتقد الرفض أصلا ؟

"إذا كان الشخص يعلم بقواعد النقد البناء وكيف يُمكنه توجيه النقد"

هنا تكمن المشكلة ، أن نسبة الذين لديهم معرفة بقواعد النقد على السوشال ميديا تكاد تكون شبه معدومة

كلامك صحيح ، اللغة العربية ثرية جدا و تكاد تكون اقوى اللغات بالتعبير و وصف الحالة ، لا أنكر هذا ... أنا استنكر محاولتنا لترجمة كل المصطلحات و الاختراعات و لا أفضله

إذا صح كلام الدكتور صفاء ، فأنا مع التعريب و ضد الترجمة ...

فأنا مع رسم كلمة ساندويتش هكذا و لابتوب هكذا و هذا ما قامت به اللغة الانكليزية مثلا .. فمصطلحات الجبر و القطن بقيت كما هي و رسمت بحروف انكليزية

المشكلة من ترجمة من كل شيء هو أن الكلمات لا تستخدم و تبقى حبيسة المعاجم و مجمعات اللغة ... فكم مرة استخدمت كلمة الرائي ؟

أريد أن أسألك سؤالا .. هل تمتلك حاضون ؟

لو طرحت هذا السؤال للعامة فكم سأصبح مصدر سخرية ؟ الحاضون هو ترجمة اللابتوب حسب تعليقات أحد الأصدقاء في الأعلى

لماذا علي الذهاب للمطعم و سؤال النادل .. أريد شطيرة ؟ بدل ساندويشة مثلا او ساندويتش ؟

قرأت تعليقك الثاني و احترم وجهة نظرك ، بل و أشكرك على هذه المعلومات القيمة .

أنت وضعت في تعليقك أسباب المشكلة و هذا صحيح بشكل كبير ، لكن برأيي لماذا نحتاج لأن نخوض هذه المشكلة ؟

لماذا لم يتم أنكلزة كلمة الجبر مثلا ؟ أو ياسمين ؟ او قطن ؟

لقد صدمتني صدمة العمر ... اللابتوب هو الحاضون !!!!

يا إلهي ..

برأيك إن نشرت سؤالا هل تمتلك حاضون ؟ كم شخصا سيجيبني ؟ و كم شخصا سيقول لي ما معنى حاضون ؟

بالمناسبة أنت توافقني الرأي ...

الجبر و الياسمين و التعريفة و القطن و غيرها أخذتها اللغة الانكليزية من العربية و أبقتها كما هي ... هذا ما أريده و هذا ما أطمح إليه .

لماذا لم نأخذ اسم التلفزيون كما هو و نجعله كلمة عربية ؟ لماذا قمنا بتعريبه ؟

هذا تماما ما أقصد ...

تجربتك غيرت نظرتي عن اللينكد إن بصراحة ، لم أكن أتصور أنه فعال و مستخدم بكثرة في عالمنا العربي ، هل عندك توصية لأحد الأشخاص على اليوتيوب يشرح طريقة التسجيل الصحيحة في الموقع ؟

تجربة جميلة ، يبدو أنك ذكرت مفتاح السمعة ، / الصبر /

توصيفك له بأنه مرض يختصر كل المشكلة ، بالفعل لو أنك لم تتخلصي من هذا المرض لما ذكرتيه

أتوقع أن المشكلة أكبر من مشكلة أستاذ ، فلو شعر الأستاذ بتقدير من قبل رؤسائه و حصل على راتب أعلى لا يدفعه للبحث عن الدروس الخصوصية .

العلاقة اليوم علاقة سيئة إلا من رحم ربي كما يقولون ، لا احترام من الطالب لمعلمه و لا حب من المعلم لطالبه .. أليس كذلك ؟

اتفق معك ، الأسلوب القديم أنشأ جيلا ربانا و ربى أهلنا .

ليس بالضرورة أن يقترن الاحترام و التوقير بالضرب و الإهانة بالطبع .

هل وجدت نتيجة عند الطلاب عندما تحدثتي معهم بهذه الطريقة ؟ لا أقصد ردة الفعل اللحظية ، بل مستقبلا

ماذا كان رد فعل والدتك عندما أخبرتيها أنك لن تسمحي لأحد بضربك ؟

هل كانت تشجعك ؟

وجهة نظر جميلة حقيقة ، أنت اختصرتي الموضوع بالعادة

اما بالنسبة لمثال البامية و الملوخية فهو فعلا موجود ، حتى أن هناك تبادلا بين أسماء الأكلات بين مدينتين في نفس البلدة

تحياتي لك ،

الشاطر و المشطور و الكامخ بينهما تنقسم لقسمين

أما القسم الأخير : الكامخ هو ما يستلذ به من الاطعمة كالمخللات مثلا ، فاشتهرت عبارة ( الشاطر و المشطور و الكامخ بينهما ) في بلاد الشام كنوع من التندر للصندويشات التي تحوي على مخلل .

و أما القسم الأول : الشاطر و المشطور فقد تبناه بعض متخصصي اللغة و فضلوا ترك كلمة الشطيرة و حجتهم في ذلك أن ( الصندويشات ) عبارة عن قسمين منفصلين ( شاطر و مشطور )

و أذكر أني اطلعت على معجم المعاني مرة و قد ذكر أن المشطور كلمة مرتبطة بالخبز

عموما ، سواء العبارة الكاملة صحيحة أو أن جزءا منها ... فأنت قلتها .. فتحت بابا للسخرية و التندر و هذا ما يحزنني

أما بالنسبة لكلمة تلفاز و طريقة دخولها ، لا أعتقد أن هذا مهما بقدر ما أننا اللغويين تخلوا عن كلمة الرائي .. صحيح ؟ ما رأيك ؟

بالانتقال إلى الخليوي أو الحاسوب ... برأيك ما المانع من تركهم موبايل و كمبيوتر ؟

لا ادري إن كان هذا المثال الذي سأذكره صحيحا .. لكن ألا يوجد كلمات عربية بقيت كما هي في اللغات الأخرى ؟

أنا أبسط لك الأمر ..

موقع موضوع ، أظنه اشهر موقع للمقالات باللغة العربية ، في حال تمت السرقة منه فسوق يتم مقاضاة السارق ، سألت عن الأمر ، فوجدت أن لهم شركة حقيقية على أرض الواقع موجودة في مدينة عمان في الأردن ، و بالتالي كل مقالات الموقع تعتبر مملوكة لهذه الشركة و أي سرقة منها دون إذنها أو الإشارة إليها هو تعدي على الشركة و بالتالي ففريق المحامين جاهز للحرب :)

تحياتي

هل يمكنك ذكر بعض المواقع العربية ... باستثناء مستقل و خمسات

عندما تعملين للغير و تبيعيه كتاباتك فأظن أنه من حقه استخدامها ، فهو استأجر الكاتب ليقوم له بعمل معين وكما تفضلت به انتقلت ملكيتها ...

لكن في سياق المثال نفسه ( المدونة ) ... ماذا إن كان لديك مدونة خاصة بك ، و فجأة وجدت أنني أقوم بنسخ تدويناتك و أنشرها في مدونتي الخاصة

أنت تجمعين بين الكتابة و شيء آخر ،

فالكتابة هنا ليست بحد ذاتها طريقة ربح ، إنما هي وسيلة