أمل علاء الدين @ Amal AlaaEldin

مصرية أعيش في الإمارات و أقوم بتدريس اللغة العربية و التربية الإسلامية للأجانب و هو أكثر ما أحبه و أفتخر بفعله في حياتي..أحب موسيقى الجاز العربية و أعشق القراءة .. وقعت أسيرة حب هذا الموقع من أول لحظة

نقاط السمعة 283
تاريخ التسجيل 18/06/2014
آخر تواجد -

للاسف لم يجب اي شخص السؤال .. اما انه ﻻ يوجد من بدأ عملا حرا ناجحا او انه ﻻ يوجد من يرغب في مشاطرة تجربته و اسباب نجاحه ;-)

اتفق معها تماما .. البيروقراطية و القوانين العقيمة في بلد مثل مصر تجعل اي شخص يحاول انشاء عمل خاص يفشل .. بالاضافة الى تغير القوانين كل فترة قصيرة و ارتفاع اسعار المواد بشكل جنوني و سريع و سيطرة رجال الاعمال الكبار كلها تجعل نجاح من هو في سن الشباب مستحيل .. و حتى العلم .. نملك اسوأ و اغبى نظام تعليمي في العالم .. حتى الهنود يملكون نظاما تعليميا افضل من ذلك المصري .. و حين يحاولون تحديثه يطبعون نفس الكتب بألوان أزهى !! نظام التعليم المصري يجعل الاطفال تخاف التفكير !! فما بالك بالابداع ؟؟ اضف الى هذا صعوبة الحياة نفسها .. ساعات من التعب و الارهاق وسط الزحام كي تذهب من اي مكان الى اي مكان .. فيصل الاستاذ و الطالب الى مكان الدرس و هم ﻻ يطيقون احدا من الارهاق .. للاسف مصر بوضعها الحالي بيئة طاردة للعقول .. و للاسف معظم تلك العقول ﻻ تملك رفاهية السفر فتدفن في وظائف حكومية او خاصة و تنسى مع الوقت في اي مجال كانت مبدعة :(

و الله كنا ندعو لكم في رمضان .. و كلما انقطع التيار الكهربي و المياه عن بيتنا ذكرناكم و دعونا لكم .. ربنا يقويكم و يتقبل دعواتنا و ينصر كل العرب على اعدائهم في الداخل و الخارج :(

يبدو ان العالم العربي كله في ازمة تحرمه من العيد :( اعانكم الله و قواكم و اثابكم و دخر عدوكم يا رب العالمين

في مصر نقول : العيد برا مصر تقليب مواجع و بس .. ربنا يردك الى بلدك سالم غانم و يحفظ اهلك و ينقذ بلادنا مما هي فيه ..

و انا بعد ﻻ احب ان اذكر اسم ميارك بعد العيد :) اكرهه و ﻻ اطيق اي شيء يرتبط به فما بالك اسمه !!! اما المفرقعات فاتمنى بالفعل ان تتوقف :) لم يعد الاطفال يملكون ذلك الضمير الذي كان يجعلني انا و اخي نفحص الشارع لنتأكد من خلوه من المارة قبل القاء الصاروخ الوحيد الذي بحوزتنا كي ﻻ نزعج الجيران .. حين كنا صغارا كان ابي يأخذنا الى السينما و الحدائق .. اما الزحام الان فلا يشجع الا على زيارة الاهل القريبين في السكن :(

الشعر موهبة .. إما أن تمتلكها و اما لا تمتلكها .. هي ليست مهارة كي تتعلمها و لا لغة يمكنك اتقانها .. يمكنك ان كنت تملك الموهبة ان تقوم بتحسينها و صقلها عبر دراسة الشعر .. لكن طالما انك لا تملك الموهبة .. فللاسف .. لن يمكنك قول الشعر :)

-1

فكرة اكثر من رائعة :)

اخي العزيز .. ربما انت لا تخطط بشكل صحيح !! هل الخطة التي تضعها مكتوبة ؟؟ هل هي بناء على دراسة او بحث قمت به ؟؟ هل تتبع سياسة الخطوة تلو الخطوة ؟؟ لأن الخطة ان لم تكن مكتوبة ضاعت منك وسط زحام الحياة و مشاكلها .. و ان لم تكن مبنية على دراسة و معلومة صحيحة فشلت بمجرد ان تتصادم مع الحقائق و القوانين و ما الى ذلك .. و ان كانت تعتمد على بداية كبيرة و ليس خطوات صغيرة متتالية حتى الوصول الى الهدف الرئيس فشلت بسرعة .. و في النهاية عليك التحلي بالارادة كي تكمل الخطوات المكتوبة ..

كلام صحيح .. و هناك تجربة اخرى لطفلين رضع .. كان العلماء يطعمونهما نفس الطعام في نفس الاوقات و لكن الاول كان لديه من يهتم به و يقبله و يهدهده بينما الاخر المسكين كانوا يعطوه طعامه بدون اي اهتمام او اظهار لمشاعر الحب .. و بعد ايام كان الاول في اتم الصحة بينما تدهورت صحة الطفل الثاني بشدة و بدون اي سبب عضوي ظاهر !! فتم ايقاف التجربة .. و قد نشرت تحت عنوان : انهم يكبرون بالحب :)

مرحبا اخي :) في المدرسة التي اعمل بها يتعلم الاطفال الانجليزية و الفرنسية و العربية في وقت واحد و يجيدونها جميعا .. اما بالنسبة للكبار فدعني اخبرك ان الفرنسية تلي الانجليزية على خط اللغات .. بمعنى انك ان تعلمت الانجليزية صارت اللغات التي تشبهها سهلة التعلم بالنسبة لك .. و الفرنسية هي الاقرب للانجليزية .. فتوكل على الله و ابدأ في التعلم بسرعة :)

لان روتين اليوم نفسه يتغير .. فيصير عليك تناول الطعام فجرا و عند المغرب مما يجبرك على تغيير نمط اليوم .. و اعتقد ان الجسم يتكيف طبيعيا مع رغبة المخ .. و الله اعلم

الفرانكو في مصر لغة من ﻻ لغة له !!! يكتبون العربية بحروف انجليزية و يقولون ان السبب انهم يحفظون اماكن المفاتيح الانجليزية بينما ﻻ يحفظون اماكن المفاتيح العربية .. تقول لهم حسنا فلنتحدث بالانجليزية اذا فيقولون لك : ﻻ نجيدها .. و هنا تكتشف انهم ﻻ يجيدون العربية و ﻻ الانجليزية !! و الاسوأ ان البعض يعتبر العربية موضة قديمة و يظنون انهم يجب ان تواضعوا و استخدموها يجب ان يكتبوها بحروف انجليزية ليصبح شكلهم مودرن !! :/ الفرانكو بالنسبة لي يعبر عن جهل من يستخدمه .. و حين اراه في اي تعليق تمر عيني عليه و كأنه غير موجود :) :)

نعم .. اعتقد انها فكرة قابلة للنجاح :)

مرحبا اخي العزيز .. انا اعمل بشكل منتظم بينما تعمل اختي بشكل حر .. دعني اخبرك بتجربتنا .. في العمل الحر تعمل بجد و اجتهاد لتبني سمعة طيبة في المجال الذي تعمل به .. تواجه الصعوبات وحدك .. عليك وحدك ان تجد من ينصحك بإخلاص و من ستفيدك خدماته بحق .. ستحتاج ان تتقن مهارات اخرى بجانب عملك الاساسي كمهارة التواصل مع العملاء و مهارة التسويق و غيرها .. من المميزات انه لن يفرض عليك احد اسلوب العمل .. و ﻻ مواعيد ثابتة تعمل بها يعبس المدير في وجهك ان تأخرت عنها .. ما تحصله يصب بالكامل في جيبك بينما اذا عملت لدى شركة قد تربحهم الملايين و ﻻ يعطوك غير مرتبك :) من العيوب ان عليك ان تتقبل المكسب الضئيل جدا لفترة قد تطول و تصل الى سنوات .. ستتعلم بالطريقة الصعبة : التجربة و الفشل .. وفقك الله في عملك :)

لعلي اختلف معك اخي العزيز في تعريف الفترة التي كان الاسلام جنينا فيها و التي اراها تبدأ منذ بدأت الدعوة للاسلام سرا .. ففي عام الفيل لما يكن سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام قد ولد اصلا :) لكني اوافقك ان الاسلام لا يسقط بسقوط اشخاص

اخي العزيز .. اولا يمكنك ان تنشئ صفحة للتواصل على فيس بوك او اي صفحة تواصل و عن طريقها تشوق الناس لزيارة مدونتك .. اذا قمت بالدعاية للصفحة عن طريق فيس بوك نفسه فسيمكنك اجتذاب زوار ممن يهتمون بالتقنية ايضا و بهذا لن تحتاج تغيير مجال المدونة .. لكن ان فعلت ذلك و مازال عدد الزوار قليل فهنا يجب ان تسأل نفسك سؤالين : هل مدونتك فعلا جيدة من حيث الشكل و المحتوى ؟؟ و السؤال الثاني : هل تريد ان تربح المال فقط بغض النظر عن نشر المعرفة ؟؟ لو كانت اجابتك بنعم على السؤال الاول فإن نصيحة الدعاية عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي ستنفعك كثيرا باذن الله .. و لو كانت اجابتك بلا فأنت تعرف ما ينبغي عمله :) اما السؤال الثاني لو كانت اجابتك بنعم .. فعليك ان تقدم للقارئ ما يحتاجه و ليس ما تريده أنت !! هذا هو المبدأ الذي يعمل به رجال الاعمال الناجحون بالمناسبة :) .. مع كامل احترامي لك لكن لو كان هدفك المال فابحث عن المواضيع التي تهم القارئ اكثر حتى لو كانت نصائح في المطبخ او افضل عشر طرق ليحبك زوجك :) .. فالمهم هو عدد الزوار و المكسب المادي بغض النظر عن المحتوى !! اما ان كانت اجابتك بلا .. فهنا عليك ان تظل صامدا مع تطبيق النصيحة الاولى و كن على ثقة انك لو افدت عشرة اشخاص سنويا فأنت قد حققت هدفك :)

لا احد يبيع موقعه بمبلغ يساوي دخله السنوي من الموقع !!! حسب ما سمعت رجل الاعمال الشهير محمد الفايد .. فانك تبيع مشروعك عندما تشعر ان العرض المقدم لك قد لا يتكرر بقية عمرك !! يعني مثلا لو كان المبلغ يساوي دخلك السنوي في عشرون او ثلاثون عاما فهذه فرصة قد لا تأتيك مرة اخرى و هنا ينبغي عليك البيع .. و استخدم المال في مشروع جديد بالطبع .. كما انك تشعر كصاحب عمل ببداية تدني اداء الموقع .. مثلا النقص الطفيييف في عدد الزوار او في عمليات الشراء .. و هنا عليك ان تفكر في بيعه ..

في مصر وجدوا حلا أفضل .. سيستخدمون الفحم الحجري لتوليد الطاقة .. بهذا سوف يموت الناس و ينخفض استهلاكهم للطاقة فيتوقفون عن استخدام الفحم .. هم مضحك و هم مبكي :(

بداية انا لا اعرف في اي بلد انت .. ثانيا انا اعطيك نصيحة لا اكثر و ليس لي خبرة مطلقا في امور البيع و الشراء .. سيكون من الافضل لو استعنت بمن لها خبرة في مجال التسويق التليفوني .. اما انا فمعلمة و لهذا لا اصلح مطلقا لهذا الامر :) شكرا على عرضك الكريم ..

لا اعتقد ان المنتجات الصينية بتلك الجودة التي تبحث عنها لكي تبني سمعة طيبة في هذا المجال .. و رغم ذلك فإن بعض الشركات قد توافق على ارسال عينات من منتجاتها اليك .. عليك ان تقوم ببحث جيد عبر الانترنت (يمكنك الاستعانة بمتخصص ان اردت) كي تجد الشركات التي تبيع بسعر الجملة حول العالم .. و انظر في احتياجات السوق لديك (غالبا ادوات التجميل و العطور و الكريمات من اكثر المواد مبيعا .. لكن احذر الماركات الغير معروفة في بلدك .. فربما لا يقبل عليها الناس إلا ان كنت واثقا من جودتها فهنا تكون عثرت على منجم للذهب ) .. بعد هذا يمكنك مراسلة الشركة و طلب العينات او طلب طلبية صغيرة ثمنها لا يتعدى الـ 100 دولار مثلا .. اما عن طريقة البيع فالامر بسيط .. امامك العديد من الخيارات : اما الذهاب مباشرة الى مراكز التجميل في بلدك و البيع وجها لوجه .. او انشاء صفحة على فيس بوك مثلا و الدعاية لها (عن طريق الموقع .. و الأمر لن يكلفك كثيرا بالمناسبة) و اطلب من الزبائن التواصل معك تليفونيا .. و يا حبذا لو استعنت بفتاة لتجيب الهاتف .. ربما اختك لو وافقت لأن حديث الفتيات عن تلك المنتجات يكون اكثر انفتاحا و تميل الفتيات لتصديق بعضهن اكثر من تصديق الرجال في هذا المجال :)

رائع جدا !! لقد كتبتها بأفضل بكثير مما فعلت أنا :) :) .. تحياتي و احترامي لعدم نسيانك اسمي :) و تقييمي 10 من 10 بالطبع :)

و انا ايضا لا احب القراءة من الشاشات مهما كانت عالية الجودة :) فملمس الكتاب و رائحة الورق المطبوع مع فنجان القهوة هو امر لا تعوضه اجمل الشاشات :) و في الواقع لعل الامر اخي العزيز يكمن في انك لا تقرأ ما يثير شغفك بدرجة كافية !! فانا شخصيا حين ابدأ بقراءة رواية جيدة او كتاب جيد .. فقد تمر الساعة تلو الأخرى و انا مسمرة في مكاني لا استطيع رفع عيني عن الصفحات !! ربما لكي تساعد نفسك عليك ايضا ان تغلق اي تنبيهات صوتية من فيس بوك و تويتر .. لأن هذا حتما سيشتت ذهنك و يثير فضولك لأن تعرف من كتب لك ماذا :) ثم ان القراءة ممتعة أكثر بكثييييييير من الانترنت .. صدقني :) هيأ لنفسك الجو الذي تحبه .. مكان مريح للجلوس .. مشروبك المفضل ربما .. اغلاق التنبيهات الصوتية لمواقع التواصل (او الفراق) الاجتماعي .. ثم احكي لنا كيف كان ذلك :)

اخي العزيز .. المتفوق المبدع يستطيع ان يفعل مالا يفعله الالاف غيره في نفس المجال .. يمكنك ان تعطي الملايين قطعة من الماس .. ستجد معظمهم يبيعها و ينفق المال على اهوائه ثم يعود فقيرا كما كان .. لكن القليلون فقط هم من سيجيدون استثمارها ليصبحوا اغنياء بحق :) فتعامل مع الامر بنفس الطريقة .. حدد لنفسك الهدف النهائي .. هل تريد أن تكون رائد اعمال ؟؟ حسنا انت تحتاج ان تدرس الادارة و السوق و ربما المحاسبة قليلا .. كما ستحتاج أن تعمل في احدى الشركات لتطبق عمليا و تتعلم من ذوي الخبرة قبل ان تعمل وحدك .. يجب ان تعرف شيئا مهما .. ليس لأنك تحب المال يجب ان تدرس الادارة !!! ان اي شيء تحبه و تتقنه و تبدع فيه سيجلب لك المال مباشرة .. و يجب ان تعرف ان اول قواعد الفشل في العمل الحر ان تهتم بالمال و تضعه رقم واحد في اولوياتك !! بل يجب ان تهتم بالمنتج و السمعة الطيبة في المجال الذي تعمل به و سيأتي اليك المال بشكل آلي :) لهذا لا تفكر في المال الآن .. فكر في الشيء الذي ستبرع به .. و ستبدع فيه .. و ادرس ما يتعلق به .. و عندما تصبح مميزا به .. سيأتي المال اليك طائعا :) لهذا انصحك بدراسة التصميم ان كان هذا هو ما تتمناه (و ليس لمجرد ان درجاتك عالية !! ) و ابدأ بالعمل في شركة لبعض الوقت كي تتعلم و تكتسب الخبرة (لاحظ ان الحياة العملية ستعلمك الدروس بالطريقة المؤلمة .. و هي توجيه الضربات .. و مع النقص الشديد في الخبرة قد تقضي إحدى الضربات عليك !! ) لهذا لا تترفع عن العمل في مجالك تحت ادارة اشخاص اخرين .. و لتكن عيناك مفتوحتان و عقلك يحلل التصرفات و طرق معالجة المشكلات .. و حين تشعر أنه يمكنك ان تكون في موقع المدير .. ربما بعد سنتان او ثلاثة بحد اقصى ان كنت تملك الذكاء و الحماس الكافيين .. عندها انفصل عن الشركة و ابدأ عملك الحر ... و لا تستكثر المدة التي ذكرتها لك .. لقد كنت اعتقد انني اعرف الكثير و الكثير عن مجال التدريس حتى عملت مع البريطانيين .. و استغرقت ثلاثة اعوام من العمل حتى صرت بنفس مستواهم و الحمدلله .. اما بقية الاسئلة فلا يمكنني اجابتك عليها فهذا ليس مجالي :) :) دمت بخير :)