خواطر 11 سيكون آخر موسم للبرنامج..: https://www.facebook.com/AhmadAlShugairi/photos/a.196120657074536.47044.144833988869870/996157747070819/?type=1

 البرنامج كان مفيد فعلًا بالتعرّف على العالم الخارجي والأمور الموجودة هناك، ولكنّه لم يغير شيئًا من واقع الأمّة لأنّه لم يأتي بمنظومة فكرية أو إصلاحية معه، هو كان يدعو للإحسان والازدهار ونبذ الخلافات.. إلخ، ولكنها في الواقع فقط عناوين ولا يوجد أي منظومة أو أفكار أو طروحات متكاملة للإصلاح، بل فقط تسليط على النجاح، دون تسليط سُبُل الوصول إليه.

طبعا الأفكار أفادت جدًا، مثلًا كان البرنامج ينقل الأفكار من الدول المتقدمة للجمهور، وبعض أصحاب الأعمال وحتى الشباب كانوا ينقلون هذه المشاريع للعالم الإسلامي وهذا ظهر جليًا في خواطر 10، ولكن يبقى هذا هو حدود البرنامج.

شخصيًا أرى البرنامج لا يدعوا لجلد الذات، ولكن تعليقات المشاهدين عليها هي من هذه النوعية الرخيصة.. "شوفوا عندهم بالغرب وشوفوا إحنا العرب شقد متخلفين".. فالمشكلة في الواقع بالمشاهد الجاهل الذي يكتفي بالمشاهدة وليس بالبرنامج نفسه، فهو فقط يسلّط الضوء على الإحسان الموجود عالميًا، أحيانًا كان هناك شيء من أسلوب جلد الذات الرخيص في بعض الحلقات ومقارنات كالمشمش والتفّاح ولكنها قليلة.

أنت ما رأيك بالبرنامج؟