يا اختي نصيحتي هي

1-الصلاة

2-لا تهتمي أبدا بشكلك مهما بدا لك ثم ماذا إذا كنت حقا قبيحة هل تنتهي الحياة يعني ? ثم مامعنى قبيحة قبيحة بالنسبة لي ربما تكون جميلة بالنسبة لشخص اخر قبيحة في ثقافة ما ربما تكون جميلة في ثقافة اخرى وهكذا

3-لا اعلم إن كنت تلبسين الحجاب لكن لو كنت مكانك لرتديته ولما وضعت أي مكياج لأقهر هذه الوساوس نهائيا

4-دائما فكري في أن سواء كنت جميلة جدا أو قبيحة جدا الحياة ستستمر بك أو بدونك لذلك من الأفضل ركوب القطار الأن قبل الغد لأن الأيام لا تنتظر غدا ستجدين نفسك 50 سنة وتقولين -كيف كنت أفكر- لذلك على الاقل عيشي حياتك مهما كانت

5-لا تصاحبي الفتيات الاتي كل همهن المكياج و الجمال وأصلا من تقضي كل وقتها مع وجهها وأضافرها لايمكن إعتبارها جميلة مهما كان شكلها

هناك تجربة لرسام بورتريه حيث يقوم برسم رسمتين لنفس الشخص، واحدة على حسب وصف الشخص لنفسه والأخرى على حسب وصف الآخرين لذلك الشخص.

يمكنك مشاهدة التجربة في اليوتيوب:

https://www.youtube.com/watch?v=litXW91UauE

عفوا من الذي وضعك في الزاوية؟

طيب تقولين انك لا تعرفين من تكونين، ولكن في الواقع من يعرف ذاته؟ من هو العليم بخبايا نفسه؟

أغلب الناس لا يعرفون أنفسهم ولا هوياتهم وتلك ليست أولوية تلك صبغة جمالية مختصرة لا أكثر

إن كان الأمر عائقا لحياتك فاقسميه واقتليه أو التهميه بخيالك وسصبح مجرد طيف من بين الأطياف

اذهبي لمنابع الخيال ومناطق الجمال ومرافئ الظلال وشواطئ العالم : المكتبة. فهناك ستجدين روحك او اخلقي واحدة من هوية تعتزين بها أو جدي شغفك ولونّي عالمك بألوانك

عمرك لن يعجزك هناك من هم بالثمانين وفوق هذا مرتاحين مسرورين لأنهم جربوا مختلف الأنواع وعرفوا كم هي الحياة بسيطة فلنعشها ببساطة!.

لا اعلم يا اختي ولكن تقولين حتى وان كان الناس يقولون عني جميلة لا أوؤمن بل اقول لأنني متمكيجة لأنني مهتمة بنفسي.!

لابد ان تعلمي وتقنعي نفسك ان المكياج ليس سحراً لتركيب وجه آخر بل يبرز الملامح لا اكثر وان كنتي جميلة بالمكياج حتماً جميله من غيره..

المسأله مسأله قناعات لا أكثر ولابد من الابتعاد عن جلد الذات لانه بالفعل يردع الانسان عن أي تقدم في حياته وعن كل شيء ممتع في الحياة ويضعك في غرفة معتمه لا مفر منها..!!

وانا اتوقع ان هنالك من هم حولك اهتماماتهم بالميكياج وآخر صيحات الموضه حاولي تقللين من جلساتك معاهم وابحثي عن من هم يسعون لمصلحتك ويحبوك لذاتك

وأخيراً ليس عيباً الذهاب والاستشارة لمختص نفسي فجميعنا نواجه في حياتنا ضغوط نفسيه وامور متأزمه لابد من استشارة من الطبيب في تنظيم حياتنا اليوميه او طريقة تفكير معينه تغنيك عن تناول الحبوب ن شاء الله فموضوعك بسيط بإذن الله وليس بالمعقد بس شدي حيلك ولو استشارة بالجوال ولو باستطاعتك ان تقولي من أي منطقة لكي ابحث لك عن رقم احدهم...

مارسي الرياضة و تعرفي على ناس جدد و ابتعدي عن الانعزال و كسري الروتين التي انت فيه

اليوم وجدت محاظرة على TED على تقبل شكلك وتذكرت موضوعك

https://www.ted.com/talks/meaghan_ramsey_why_thinking_you_re_ugly_is_bad_for_you?language=ar

لا يوجد شخص جميل بعين كل الناس ولا يوجد شخص قبيح بعين كل الناس

بالنهاية هي مسئلة ذوق و ’’الجمال في عين الناظر اليه’’..

لا تعتبرين المكياج شي تخجلين منه بالعكس المكياج دلالة على اهتمام البنت بنفسها وشكلها

بالنسبة لي احب البنت الي تخلي مكياج خفيف لغرض التجميل

الشكل هو قناعة وشي مفروض علينا لازم تقتنعين ان الشكل مو اهم شي بالوجود لاتعطين الموضوع اهتمام كبير اكو مواضيع اهم تركزين عليها بنفسج

زيدي ثقافتج , قوي شخصيتج , اهتمي بصحتج وجسمج ,الرياضة مهمة جدا ..الخ

هاي الاشياء كلها تزيد من جاذبيتك كأنثى وثقتج بنفسك ,اشتغلي على نفسك وحاولي ايجاد حل لكل نقص بيك

اريد استنهاض الهمم يلة ..

اخيرا البنت الي شكلها جميل راح تاخذ الاهتمام لفترة وبعدها يصيبهم الملل منها

بينما البنت الي شخصيتها حلوة وعقليتها حلوة وذوق راح تاخذ الاهتمام طول الوقت

المشكلة منك و الحل بردو عندك لاااااازم تتقبلي نفسك بكل الحالات وتحبيها اهم حاجة نفسك وارضائها وحبك ليها

تابعي هذه الدورة لهذا المرض الخبيث الوسواس ولله الحمد تحولت حياتي ١٠٠ درجة

ولله الحمد على كل شيء قبل هذه الدورة كنت اعاني منذ الطفولة منه لكن بعد ما وجدت هذه الدورة و طبقت كل شيء بالحرف الواحد تحسنت حالتي و أستطيع عيش حياتي طبيعيا الآن

نصيحة قبل ما تشاهدي الدورة

ضعي معك مفكرة وقلم و تابعي كل الفيديوهات و اكتبي كل معلومة لان راح تحتاجي لها و أيضا بعض الفيديوهات مارح تفهمي شيء لانه يشرح علمي في البداية عيدي الفيديو اكثر من مرة حتى توصل المعلومة و اطرحي سوالك تحت الفيديو إذا عندك استفسار

https://www.youtube.com/playlist?list=PL7p7Bbz8IYb8vvI5Aobo-G8glhRw1UwVW

و اعيد و اكرر تبين ترتاحين تابعي هذه الدورة و طبقيها بالحرف الواحد لان راح تصير عندك خبرة كيف الوسواس يهاجم حياتنا ويجعلنا نشك في أنفسنا و يجعل حياتنا سلبية شك خوف إحباط و أيضا كيف نقدر نتخلص منه

و اختي الجمال جمال الروح انا لو تاتين لي بأجمل بنت بدون دين مارح اتزوجها ولو تاتين لي ببنت طيبة حبوبة تصلي تخاف الله راح تكون اجمل بنت في حياتي مو كل الناس سوا يمكن في شخص راح يقول انك لست جميلة و أيضا سوف تجدين شخص يرى انك اجمل شيء في حياته سوا زوج او صديقة

شكرا أخي و قد عرفت مؤخرا مشكلي هو : رهاب التشوه ووجدت فيه جميع المواصفات و يلزمني متابعة مع طبيب نفسي عاجل

تابعي الدورة فيه علاج لكل الأمراض النفسية

تشكرا أخي بارك الله فيك

حاولي مواجهة كل ما يخيفك لكي تتقدمي و تتابع حياتك فان كنت تظنين انك لست جميلة دون ادوات التجميل ، فلا تستعميليها و اخرجي من دونها ، سترين ان ذلك لا يشكل كارثة او مشكلة الامر طبيعي جدا ؛و ان كنت تخشين التصوير، فتصوري و لا تبالي ، اخبريني ما الذي سيتغير ان كنت جميلة او لا في تلك الصورة؟ و ايضا الاشخاص المقربون لك فعلا لا يحبونك و لا يحترمونك للمظهر الجميل بل لشخصيتك المتميزة و هم سيرونك جميلة دائما في كل حالتك يعني لن يتركوك اذا ظهرت حبة صغيرة او اذا نسيت وضع العطر فلا تعطي مظهرك اكثر مما يستحق من الاهتمام و تاكدي انكي جميلة بما انتي عليه و تستحقين الافضل. و كنصيحة اخيرة لا تنتظري احدا يمد لك يد العون لانه يجب ان يكون وقتك ثمينا. بالتوفيق لك (:

المشكل نفسي فعندما بحثت وجدت أنه رهاب التشوه الجسدي تعايشت معه منذ الصغر وسأحاول معالجته انشاء الله

اتمنى لك الشفاء العاجل ان شاء الله. بالتوفيق (:

لا أعلم البيئة التي تربيت فيها فلا أعرف من حولك ولا اهتماماتهم، ولا دائر حديثهم، لكن مما تكتبين فيبدو أنهم لا يخرجون عن القيل والقال والغث من الكلام الذي لا يسمن ولا يغني من جوع، ولعل هذا ما رسم الحدود التي تنظرين بها إلى نفسك.

ألا إني لأعلم أن الأنثى -وكذلك الذكر- إذا ما شبت عن طوقها ورأت حسنها وجميل صورتها فإنها تريد أن تري العالم كله ذلك الحسن والبهاء، وتتفنن النساء في ذلك بين مساحيق تبرج وثياب كاشفة أو واصفة ونبرات متغنجة ورقصات فاتنة لمن ينظرها. وكذلك في حال الذكور فإنهم يفعلون ذلك، وإن اختلفت الأفعال إﻻ أن باعث الفعل واحد.

وإن إعجاب الناس بشيء في الإنسان يطريه ويسعده لا ريب، لكن صرف الانتباه إلى تحسين الصورة المنظورة والجمال الجسدي يعطي وهمًا للنفس مؤقتًا يزول كما يزول أثر المخدر، وتجري النفس لاهثة وراء جرعة أخرى، وفي كل مرة تنحط لطريق أخس مما قبلها في سبيل الحصول على مخدر تلك السعادة.

وإن ذلك الجمال زائل لا محالة، ولا يبقى لك إﻻ أخلاقك وشيمك، فإن حسنة فبها وإن غير ذلك فغير ذلك، ولن تعيشي أبد الدهر صغيرة العمر حسناء الصورة نضرة الوجه، فأولى أن تتزودي لنفسك بجميل الأخلاق وطيبها، فما الأمم إﻻ أخلاقها، فإن ذهبت أخلاقهم ذهبوا ...

وإن أدري أمسلمة أنت أم لا، فلا أظن أن نصحك من جانب الدين يفيدك إن لم تكوني مسلمة، لكن عُدِّيها من باب الأخلاق والحكمة، فما الدين في حقيقته إﻻ منهج للناس يسيّرون به حياتهم ..

إن الله قسّم الأرزاق على العباد في الدنيا تقسيم ابتلاء واختبار، وليس تقسيم جزاء، فالغني مختبر في ماله لينظر الله كيف ينفقه، والفقير مختبر في فقره لينظر الله كيف يتصرف وكيف بأسه وجلده وحكمته في تعامله مع فقره، أيشكر أم يكفر، أيكسل عن العمل أم يجتهد لإغناء نفسه ومن يعول.

وكذلك الصحيح والمريض، والجميل والدميم، وذا الأولاد والعقيم، ومن تُفتَّح له أبواب الدنيا ومن تُسدّ في وجهه، ومن ينعم ومن يشقى ... فكل أولئك مختبرون فيما أوتوا، والله لا يجزيهم شيئًا بما وهبهم، فما استحقوا ذلك يوم ولدوا من دون عمل، وإنما كان ذلك اختبار الله لهم .. "لينظر كيف تعملون" .. "أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين نسارع لهم في الخيرات؟! بل لا يشعرون" ...

فالفطن من عرف حكمة بلاء ربه، فيصبر عند الشدة ويدعو بالفرج ويسعى إليه، ويشكر عند النعمة ويدعو ببقائها ويسعى إلى ذلك، وما تصنعين في وجهك من تبرج إن كان يراه الناس فليس من شكر النعمة، وشكرها إنفاقها في وجهها -أي النعمة- ووجه استبقاء نعمة الحسن هو صرفه إلى ربط سبل المودة مع الزوج، وكف فتنة الحسن عن الناس، فذلك أطهر لك ولهم، وذلك شكر نعمة الحسن.

وإنك إن فعلت ذلك ارتقيت إلى مرتبة المعاملة باﻷخلاق من المعاملة بالمظهر، وذلك هو الباقي لك كما قلت أول ردي، فإن جمال الصورة كالمنصب في العمل، مرده إلى زوال لا ريب، وحينها تُجردين من وجاهة المنصب وإكرام الناس الذي ما كان إﻻ للمنصب، لكن منصب أخلاقك وحياءك باق لا يزول حتى بموتك، فهو ما يبقى لذكرك، ولا يغرنك ما تفاضل به بعض النساء بعضًا وفق بهاء الطلعة ونضارة الجلد وغير ذلك مما لا يخفى عليك، فإنك حينها ترين أن نظرتهن للأمر قاصرة، وأن ذلك حصر للنساء -أو الرجال، فكما قلت أن كلامي واقع على الجنسين- في طور اﻷنعام، وما اشتركنا مع الأنعام إﻻ في فروق المظاهر، أما ما كرمنا به الله فهو أخلاقنا، وحياؤنا، وسترنا لعوراتنا، وترفعنا عن النقائص والصغائر، وإكرام الغير وفقًا لحسن العقل والخلق والحكمة والمنطق وجياشة العاطفة، وليس لجمال الصورة.

فلعل قولي يصرف ولعك بحسن الصورة إلى تحسين اﻷهم منه وتجميله، فهو اﻷبقى لك.


قصص و تجارب شخصية

شارك كل ما يحصل [ لك في حياتك ] من قصص وتجارب حياتية مفيدة، واقعية، وغير منقولة... مشاركتك هذه قد تنقذ حياة شخص ما. لمعرفة المزيد ->

22.6 ألف متابع