أحياناً أكره نفسي لأني أقوم بأشياء تافهة.... تباً كم أنا تافه .... فعلاً أنا تافه... نقفز مباشرة الى النتيجة النهائية: أنا الآن منهار نفسياً وعلى شفا حفرة من الجنون, اصابني الإكتآب والوحدة لمدة ثلاث سنوات واسودّت حياتي (يالها من كذبة) :)) ولماذا...؟ فلنعد ب 5 سنوات الى الوراء الآن

=> تلك الكذبة كانت كذبة ؟؟؟ لم تفهم شيئ؟؟ اذن ابقى هكذا من دون جواب ههههه (كم أكره هذه الضحكة لكن لايوجد بديل) >:( ماقلته فوق حقيقة.

كنت طالبا مجتهدا لم أتوقع أبدا هذه النهاية.. احببت الدراسة والعمل الدؤوم ولم ارسب ولم اقم باعادة أي سنة ابدا... الى ان جاء اليوم الذي قررت فيه انا وبإرادتي أن آخذ قسطا من الراحة لأني مرهق... وكان هذا اثناء الامتحان الذي سوف يؤهلني للدخول الى الثانوية... لم اراجع شيئا وضربت الدراسة عرض الحائط... استمتعت و احببت الراحة لأنها المرة الأولى التي اكتشفها.... عام ظائع لكن لابأس...

اعدت الامتحان في السنة المقبلة واجتزته بتقدير جيد ودخلت الثانوية... ودخلت الى عالم المشاكل (بين سن المراهقة والشباب) تعرفون النتيجة... خاصة وأن الفتيات يحبن المشاكسين اذن دخلت في سباق... تحول هدفي من الدراسة الى شيئ آخر تماما... كان السباق سباق شهرة وشجاعة وأنا اسرفت في ذلك كنت ادخل قاعات الامتحانات نيابة عن اصدقائي فقط ليقال عني شجاع... كنت غشاشا بكل معنى الكلمة ولا أخاف لومة لائم.. اصدقائي ايظا ردّوا الي الجميل (في احد الامتحانات كنت جالسا قرب النافذة اعطيت صديقي كراسي وقلت له انتظر اشارتي) ما ان اعطتنا الاستاذة الأسئلة, كتبتها بسرعة في ورقة صغيرة ورميتها من النافذة ليلتقطها صديقي المتلهف لمساعدتي (ذلك الشخص الذي اجتزت الامتحان نيابة عنه تتذكرونه؟) طأطأت رأسي الى الأرض منتظراً ولم تمر إلا بضعة دقائق... حتى رفعت رأسي و نظرت الى طاولتي >> ورقة عليها اسمي وكل بياناتي وعليها كل الأجوبة, سلمتها للأستاذة ولم استطع اخفاء ابتسامتي البريئة ¯(°_o)/¯ ودعتها بكلام لبق من شدة سعادتي وابتسمت بدورها الي... مع الأيام كثرت المشاكل مع الأساتذة وانهالت علي الشكاوى وكثرت غياباتي عن الدراسة... فبعدما كنت أدخل المؤسسة في الثامنة صباحاً اصبحت انام ساعتين اظافيتين وادخل على العاشرة... ثم اصبحت اذهب مساءاً فقط... ومع الوقت اخترت يوماً جديداً اعتبرته ك weekend جديد ثم يومين وهكذا... تلك الساعتين اصبحت ساعات والساعات اصبحت اياما وبعدما كنت اتغيب أياما وشهورا اصبحت اتغيب سنوات وهذا ما سوف تعرفونه لاحقا ان شاء الله.

استاذة الفيزياء صفرتني في مادتها في كل شيء وبسسبها حرموني من الشعب التقنية واعطوني تسيير واقتصاد (محاسبة والخزعبلات التي تشبهها) ضاق صدري بها وهممت بتقديم طعن للادارة للنظر في أمري لكن...أمسكني صديقي من يدي وقال لي إن أصحاب الشعب التقنية يتمنون هذه الشعبة ولايحصلون عليها لأن الطلب عليها كبير... جادلني حتى أقنعني رغماً عني.. فاستسلمت ورضيت بهذه الشعبة....ندمت لاحقا على هذا القرار... اقرأ هذا الموضوع لتفهم اكثر https://io.hsoub.com/go/25052

وصلت لمرحلة البكالوريا وكالعادة قررت أن آخذ قسطا من الراحة لأني مرهق... لم أدرس شيئ ... غيابات متواصلة... ووصل الامتحان.. أقراني تسلحوا بالمراجعة وأنا تسلحت بكل أساليب الغش "احيانا لا أغش لأني أريد اجتياز العام لكن فقط لأشم رائحة هرمون الأدرينالين ينفجر في عروقي" اعتقدت أني سوف أنال شهادة البكالوريا لكني خسرتها... عامين ضائعين لكن... لابأس

لن أطول عليكم أكثر.. اعدت البكالوريا وتغيبت سنة كاملة عن الثانوية ولم ادرس شيئ حتى بقي شهرين.. تبت الى الله من كل انواع الغش والخداع و توكلت عليه ودرست بكل جد... دخلت قاعة الامتحان ولم أنقل حرفا... ألحّ علي اصدقائي أن اليك بالحلول الجاهزة لكني رفضتها "لم أرد أن يختلط مستقبلي بمال حرام" نجحت في الامتحان ودخلت الجامعة وذهبت ذاكرتي لمدة 8 أشهر لأني منذ زمن بعيد لم أحفظ شيء ولم اعتمد على ذاكرتي... تخيل أن تحفظ برنامج سنة كاملة في أقل من شهرين... أصدقائي الأعزاء نسيت أسماءهم [حقيقة] ... اختلطت مشاعري بين الخوف والمتعة آنذاك.. لأنه ممتع حقا ان تتحدث مع جارك القديم الذي نسيت اسمه ツ...

دخلت الجامعة واعصابي تعبة وأنا أكره مادة المحاسبة كما تعرفون "درستها أربع سنوات والى الآن لا أعرف عنها شيئاً) تبعتها بناءا على الحاح اصدقائي فقط وازداد كرهي لها لوجه الله لما فيها من ربا وفوائد حرام (اصبحت تقيا)... اكثرت من الغيابات كما هو الحال دائماً... طردوني من معظم التخصصات... رفعت طلباً بتغيير الشعبة وقالوا لي لا مشكلة (ارجع السنة المقبلة وسوف نعطيك ما تريد) قفزت عاليا لأني سوف اودع المحاسبة نهائيا وقد حان الوقت يازهري كي تحلق... اهملت ذلك العام لأني أعرف أن في العام المقبل سوف اغير التخصص... اذن ثلاثة اعوم ضائعة وأين المشكلة في ذلك...

عدت في العام المقبل... رفعت الطلب وتم رفضه مباشرة بحجة ان تلك الشعبة الكثييرون يقدمون الطلب للتحويل اليها.... نحن آسفون لايوجد مكان لك هنا....؟؟

غارت عيناي حزناً وبالفعل زهري قد حلق وطار عني بعيداً... اقسمت بالله اني لن اعود للمحاسبة مجددا ولا توجد طريقة أخرى لتغيير الشعبة الاّ باعادة شهادة البكالوريا... نصحني الجميع بعدم التهور وقلت لهم فعلاً انا متهور لأني اعتمدت عليكم في جميع قراراتي وانظروا الى ما آلت اليه حالتي بسببكم... لم اسمع لأهلي ..لم اسمع لأصدقائي... هممت لكي اصلي صلاة الاستخارة لكن أبيت إلاّ أن اعمل برأيي وأتكل على نفسي ومن توكل على غير الله وكِّل الى ما توكل عليه (هذا اعتراف جريء مني) للعبرة فقط وعدم السقوط في نفس حفرتي... وفعلا اعدت الباكولوريا وانا تعب ومرهق...حاولت الدراسة لوحدي لكن شمعتي لم تستطع الصمود كثيرا فبدأت شعلتي تنطفأ تدريجيا... جاءت البكالوريا ... خسرتها... وهذين عامين كاملين خسرتهما في طرفة عين (عام خسارة+عام الى الوراء و أظف اليها الثلاثة اعوام السابقة) فهذه 5 أعوام كاملة ظائعة ولا بـــــــــــــــــــــــــــــــــأس...

الوقت كالسيف ان لم تقطعه قطعك هكذا قال العرب قديما.. الآن فقط فهمت قيمة هذه المقولة... لن أكرر نفس الخطأ أبداً... اصبحت شخصاً آخر غير الذي كنت... لم اتوقع ابدا اني سوف اودع صديقي الغش واطرده من حياتي لأنه كان جزء لايتجزأ مني :) ::> ألم أقل لكم أني لم أكن أتوقع هذه النهاية أبداً... @bossmen صديقي اصبحت تعرف عن قصتي الآن بتفاصيل أكثر وبصيغة HD ومجددا أقول لك أني أخطأت في الحساب :)

قال شيخ طاعن في السن: لولا اخطاؤنا وتهورنا عندما كناّ صغارا لما وجدنا ما نحكيه لأحفادنا اليوم...

شكرا لحسوب I/O الذي اعطانا الفرصة للتعبير عما بداخلنا وشكرا لأعظائه الرائعين الذين احبهم كلهم وشكرا لكل من قرأ القصة الى آخرها والسلام عليكم و...رمظان كريــــــــــــــــــم