أظن أني قرأت أنها مزحة تم ترتيبها وليست حقيقية.

ليست مزحة بالتاكيد بل هي من انجح الخدع التسويقية في عالم الفن، بانكسي من فنان عادي الى فنان مشهور جدا ليس مجرد ضربة حظ بل دهاء، الرجل لم يظهر الى الوجود ابدا بل ضل كفنان مجهول لا يعرف هويتة الحقيقية احد وبهذا ما سيزيد من شهرته هو فضول الناس لمعرفة هويته الحقيقية والان قرر ان يمزق لوحتة الفنية خلال المزاد. هل تعتقد ان الامر مزحة؟ لا بالتاكيد بل هو امر مدروس ومقصود تماما، وحسب كلام السيد Branczik رئيس قسم الفن المعاصر لشركة Sotheby المختصة ببيع القطع الفنية "فان اللوحة لو تمزقت بشكل عرضي خلال البيع لانعدمت قيمتها ولكنها الان اول لوحة تمزق نفسها خلال مزاد لبيعها وهذا بالتاكيد زاد من قيمتها".

ومما لاحظت انا ان التمزيق توقف في منتصف اللوحة والتمزيق كان شرائط عريضة وليس تمزيق تام وهذا يعني انه لم يكن بنيته ان يتلف اللوحة بل كان تسويق ممتاز واتوقع مستقبلا ان تباع لوحاته باسعار خيالية.

الغريب أنه قادر على الحفاظ على هويته مجهولة رغم أفتتاحه فندقاً في مدينة بيت لحم وبتمويل شخصي كامل ويتردد كل عده سنوات إلى جدار الفصل العنصري في بيت لحم ويرسم رسومات جديده على الجدار المقابل للفندق

كلما قرأت عن هذا الشخص كلما زاد اعجابي به، للتو قرأت عن الفندق الذي افتتحة من مقالة من جريدة theguardian الفندق من الامور الشاذة والغريبة بفكرتها والتي هدفها جلب الزوار، الفندق يعتبر ذو اسوء اطلاله على الاطلاق بالنسبة لكونه فندقا كما غرفة العشرة تحصل على ضوء الشمس لمدة 25 دقيقة في اليوم فقط، الفندق عبارة عن فندق ومتحف وصالة لعرض القطع الفنية، واقتبست الجريدة كلامة “Walls are hot right now, but I was into them long before [Donald] Trump made it cool,” الرجل عبقري تسويق بنظري.

بالنسبة لهويتة رغم انه قال ان الغرض من ابقاء هويتة سرية هو خوفة من الشرطة لان رسم الشوارع مخالف للقانون في بريطانيا ولكن الشرطة يمكن ان تصل الية سواء عن طريق الحصول على معلومات الحساب البنكي الذي دفع لافتتاح الفندق او الحساب الذي يتم دفع ثمن اللوحات التي تباع ولكنه غرضة من اخفاء هويته تسويقي تماما كما ذكرت اعلاه، بالنسبة لاخفاء هويتة من الناس العاديين فالجدار معروف انة كل سنة يجلب العديد من الرسامين الذين يرسمون لوحات على الجدار الفاصل وبما ان شكلة غير معروف فمن غير المحتمل ان تتعرف علية عندما يرسم على الجدار.

للوحة او الفنان او للمعرض او ربما للكل في نفس الوقت

لا اظن ان اللوحة ستفقد قيمتها بعد الحادثة بل على العكس ستتضاعف

للاشارة ان كنت انت من يسلب فربما يجب ان تكلم حمارا مثلك كي لا تقوم بسليبه

اعتقد ان اللوحة الان قيمتها اعلي بكثير من سعرها الاول.

لأنها اول لوحة في العالم تدمر ذاتيا