16

جزاك الله خيرا أخي الكريم،، عبرت عما يدور في ذهني إلا قليلا.

بالفعل هناك الكثير من الكلام حول نقص المحتوى العربي على الإنترنت و كيفية المساهمة في إثرائه حتى أصبح الكلام فيه ممجوجا و مزعجا، و يخشى أن يصبح هدفنا الكلام فقط.

لكن هناك ملابسات لهذا الأمر إن صحت كلمة ملابسات؛ فمثلا في أرابيا - و هو المجتمع الوحيد الذي أتابعه- هناك مجتمعان؛ الأول المجتمع المخضرم و الذي انضم لآرابيا في بداياتها من خلال الدعوات، و هناك مجتمع جديد من المستجدين الذين ينضمون يوما بعد يوم -و أنا منهم- ، و هناك موضوعات قد تشبع بها المخضرمون حتى ملوها، و بالمقابل فإن تلك الموضوعات بالنسبة للمستجد اكتشاف، و تملؤه الغيرة و الحماسة لأن يطرحها و يناقشها، و هو لا يعلم أن هذا الموضوع قد أكل عليه الدهر و شرب، بل قتل مناقشة حتى من قبل وجود أرابيا. فيفاجأ بالردود القاسية- ألاحظها أحيانا- أو بالتقييم السلبي جزاء له على غيرته و حماسته أو على جهله و عدم اطلاعه الجيد.

ثم ألا ترى معي أن تكرار تلك النقاشات حول المحتوى يبقيها حية في النفوس، و يدلل على أهميتها؟ و قد يظهر معها حلولا جديدة لم تدر بخلد أحد؟

و بصراحة مع إنزعاجي من تكرار الموضوعات إلا إنني أشفق على المنضمين حديثا، فهم ينضمون لمجتمع ناضج و مكتمل و يطرحون فيه أسئلتهم و آراءهم بكل أريحية ثم يقابلون بما يقابلون به، فمنهم من يصمد، و منهم من ينسحب، و أنا أخشى أن يخسر المجتمع ناشئة متحمسين هم امتداد لأولئك المخضرمين.

لذا أؤكد على فكرة قد طرحها أحد الإخوة، و هي إيجاد مجتمع للأسئلة أو للمنضمين حديثا أو سمِّه ما شئت، يطرحون فيه أسئلتهم و يحصلون على التوجيه و الإرشاد، يتعرفون فيه على الموضوعات الأزلية الثابتة، كقضايات التدوين و المحتوى، و أيضا قضية التقييم السلبي في أرابيا .. إلخ.

آمل أن يكون هذا المقترح محل تقييم و دراسة

و بارك الله في جهودكم

لكن لم يكن مقالي يخص ما يُنشر هنا في هذا المُجتمع فحسب، المقال يخص ظاهرة مُنتشرة في كل ربوع الويب العربي :)

كلامك صحيح، و أعلم ذلك جيدا.

و كما ذكرتُ في البداية أنني كنت أفكر في ذات الموضوع، ثم اتخذ مسارا آخر متعلقا بمجتمع أرابيا.

هذا ما نحاول فعله من خلال موقع نقطة.

www.nok6a.net

من أفضل المواقع العلمية , و أتابعه يوميا !

أعجبتني التصميم الجديد للموقع (:

أتمنى لكم التوفيق و الاستمرار في الموقع .

نعم هذا الموقع رائع و هو يختص بالقصص

لكن لا وجود للعرب فيه !

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

23.8 ألف متابع