تجد مثلًا البعض يضرب قصص نجاح مارك زكيربيرغ بتطوير فيسبوك رغم أنه لم يتخرج من الجامعة، وتجد البعض يضرب قصة نجاح لآينشتاين رغم أنه لم يدخل الجامعة، ومن النوع الآخر تجد شخصًا يعمم على كل شيوخ الدين وعلماءه بأنهم "يفتون بما لا يعلمون ويشربون بول البعير ويربون ذقونهم ليخدعوا الناس بها" لمجرد أنه هناك خمسة أو عشرة منهم يفعلون ذلك، متناسين أنه هناك مئات الآلاف منهم حول العالم ومعظمهم يفهمون ما يتحدثون عنه على الأقل ولا يفعلون شيئًا من ذلك، لماذا أصبحت الحالات الشاذة في كل موضوع، هي الانطباع العام لنا عن الفكرة أو الموضوع بينما ننسى الحالة الافتراضية الصحيحة ..؟

لماذا في كل جدال، وكل نقاش، وكل مهاترة، يجب على أحدهم أن يخرج لنا ليقول "ولكن البعض من هؤلاء".. ومن يهتم للبعض يا صديقي؟ الحالة العامة هي الحالة التي تنطبق على معظم الناس في معظم الحالات، هذه هي الحالة التي يجب أن نناقشها ونتحدث عنها، لا أن نتحدث عن حالات شاذة لا تظهر إلا نادرًا ! بناء الأفكار والأحكام عن موضوع معين يجب أن يكون على عموميّتها، وليس على شاذيّتها.. !