السلام عليكم.. أولاً لم أرد أن ابحث طويلا في أمر داعش لكي لا أفاجأ في النهاية أن كل ما أعرف عنها خاطئ كما حدث مع أحداث 11 سبتمبر 2001.. أردت أن أترك هذا الأمر حتّى تظهر الحقيقة بوضوحها..لذا لا تقولوا عني جاهل !

شاهدت فلم عودة الدينار الذهبي فطرقت ذهني عدّة أسئلة..

هل فعلا عادت الخلافة الإسلامية... أين مقرها.. هل هي في بلاد الرافدين.. متى عادت؟؟ ضد من يقاتلون.. لأني رأيتهم يطلقون الرصاص و يفجّرون ولكن ضد من ؟ رأيت الأغلبية يمشون بين المدنيين بزي شبيه بالعسكر ومحملين بالسلاح ! هل هذا المشهد حقيقي ؟؟ قرأت في تعليقات أحد الأعظاء أن في العراق بدأوا يطبقون القصاص وهذا ما شاهدته أيظا في الفلم الآنف الذكر... هل هذه هي الأحداث الأخيرة قبل نهاية العالم؟؟ أحيطكم علما أنّ علامة الساعة التي يمشي فيها الزناة في الشوارع أمام أعين الناس ظهرت في المكان الذي أعيش فيه أنا الآن.. ومعظم أقراني وقعوا في هذه الفاحشة.. لي صديق كان يصلي التراويح معنا.. وبالضبط في العشر الأواخر من رمظان ارتكب الزنا في الطريق على الساعة الثانية ليلا ولم يصدق ما فعل؟؟ جاء في أحد أحاديث الصحابة أن من علامات الساعة حصار الشام (سوريا) ثم يتبعه ذلك خروج المهدي كعلامة ثانية.. وبظهور الخلافة الإسلامية .. كل هذه العلامات ألا تثير بعض القلق في نفوسنا ! قصة السامري.. هدم المسجد الأقصى ومخطط اعادة بناء هيكل سليمان الذي يحدث الآن يصيبني بالتوتر! ما رأي الخلافة الإسلامية في أمر الداعش ؟و من هي داعش؟ هل هي العدو الذي نتعاون عليه نحن والروم للقضاء عليه؟؟ وكيف نقاتل الروم بعدها بالسيف للّسيف.. أين تذهب كل هذه الدبابات والطائرات.. هل بسبب انهيار الدولار و نفاذ البترول.. نفاذ البترول معناه نفاذ الوقود .. اذن لا بارود.. لا أسلحة.

سؤال آخر يطرح نفسه.. لنفترض أنّ أكبر حرب شهدها العالم بين المسلمين و الرّوم على وشك البدأ.. وأنا هناك 3: وكلّ فريق بدأ بتقسيم جيوشه الى أفواج.. وكما نعلم أنّ أول فوج من جيوش المسلمين كلّه سيدخل النار.. اذن لو اختاروني في أول فوج لرفضت.. أليس هذا منطقيا ! لماذا لا يرفض أولائك هذه القسمة أيظا أم تم مسح ذاكراتهم ؟؟ وشكرا !