بالأمس كتبت موضوع بعنوان "هذا ما استخلصته من الكتب التي تتحدث عن الثراء المالي" فوضع شاب صغير السن – 17 عامًا – هذا التعليق:

https://suar.me/8PoMO

وعدت الشاب الصغير الجميل أن أخصص موضوعًا كاملاً للرد عليه، سأخبره فيه بنصائحي له في هذه السن، وأتمنى أن تشاركوني النصيحة في التعليقات.

1. اختيار مسارك في الحياة مبكرًا

التشتت .. التشتت هو العدو الأكبر لمعظم الناس وخاصة الشباب. الكثير من المجالات، الكثير من الاهتمامات، الكثير من البريق يتألق حولك. فلا تدري أيها أفضل بالنسبة لك حتى تحقق نجاحك المادي.

هل تحب أن أعطيك الخلاصة في هذا الأمر؟

اختر أي مجال .. بشرط أن تضع كل تركيزك فيه، ولا تغيره أبدًا حتى تتمكن منه.

لي صديق اختار أن يتخصص في صيانة الأجهزة الطبية (لم يكمل دراسته بالمناسبة) ومن صيانة الأجهزة، وعمل يده فقط كون ثروة ضخمة تجاوزت الملايين الثلاثة، وأصبح شخصًا مشهورًا للغاية في مجاله، فيكفي ذكر اسمه لينتهي النقاش بشأن قرار من يقوم بعملية الصيانة. صديق آخر اختار أن يعمل في قطاع محدد من تجارة الخردة (خريج معهد سنتين) هذا القطاع هو شراء بطاريات السيارات وتفكيكها وبيع أجزائها خردة للمصنع. استطاع في غضون عامين أن يشتري شقته، ويزوج نفسه بنفسه، ويشتري سيارة معقولة، ومازال النجاح يسير معه.

لا بأس على الإطلاع من نوعية النشاط الذي تختار، ولكن القضية الرئيسية هي التركيز على هذا النشاط فترة طويلة من الزمن حتى تصبح محترفًا فيه. عن نفسي اخترت المحتوى كنشاط، وبنيت علامتي التجارية الشخصية على مدار السنوات السبع الماضية، والآن أصبح لي شركتي التي أقدم من خلالها خدمات المحتوى للسوق العربي كله.

لو أردت مجالات معينة كاقتراحات مني، إليك التالي (من باب النصيحة فقط لتفتيح الذهن):

  • تحليل البيانات Data Analysis
  • الحوسبة السحابية Cloud Servers
  • التسويق الإلكتروني والمبيعات Sales & Digital Marketing
  • البرمجة Programming
  • قواعد البيانات Database
  • الخردة وإعادة التدوير Recycling
  • الطاقة الشمسية Solar Power

2. ابدأ من الآن

ابدأ أي نشاط من أنشطة التنمية الذاتية التي تحتاجها مستقبلاً لحياتك المهنية من الآن. استغل الوقت وأنت صغير في السن ولديك الوقت، وليس لديك مسئوليات، ولديك الطاقة والحماس للبدء والانطلاق، والصبر على التعلم. غيرك الآن أصبح مشغولاً بعمله، أهله، زوجته، أو أبنائه، ولم يعد لديه من الوقت ما يسمح له بتنمية ذاته.

انتظم في كورسات إنجليزي حتى تتقن اللغة بسن مبكرة، أو التزم بكورس مخصص يتحدث عن المادة التدريبية التي ترغب فيها.

3. أنفق على نفسك جيدًا في التعليم

الاستثمار في النفس هو أفضل استثمار على الإطلاق. لا تهمل شأن التعليم. حاول الحصول على شهادة جامعية محترمة. انتظم في كورس تدريبي مطلوب في سوق العمل. حاول التعليم والدراسة بالخارج. كل قرش تنفقه على نفسك في التعليم يعود إليك أضعافًا مضاعفة.

4. اختر صحبتك جيدًا

تأخرت في حياتي الدراسية والمهنية أكثر من 10 سنوات بسبب صحبة السوء. تخيل؟ عشر سنوات قضيتها متخبطًا في القرار، لا أدري أين المسير وكيف أختار بسبب شباب يشجعوك على البقاء كما أنت، وتدمير الأوقات على المقهى أكثر من القيام بعمل نافع.

اختر صحبتك – مثلك – من أصحاب الطموح الذين لديهم أهداف في الحياة يسعون لتحقيقها. هذا من شأنه مساعدتك على تحقيق هدفك وتجاوز محطاتك بسلاسة. على النقيض، ستجد أصحاب السوء يجذبونك إلى الأسفل. ستجد أنهم دومًا يدعونك إلى المتعة الفورية والترفيه والبحث عن السعادة، وغيرها من المصطلحات الجميلة. وهي جميلة بالفعل إن قمت بها، ولكن بشرط أن تنتهي من تحقيق هدفك أولاً، أو أن يكون ترفيهك معهم أو مع غيرهم كمكافأة عن جهد بذلته، وهدف حققته، وليس ترفيهًا وتضييعًا للأوقات بمناسبة وبدون مناسبة.

5. التزم بقواعد الثراء

تلك التي ذكرتها لك في الموضوع السابق. يمكنك البدء بادخار الأموال التي تحصل عليها كاملة، إلا من جزء بسيط تستمتع بإنفاقه. من الممكن أن تبدأ بالاستثمار من الآن بشكل آمن في المشاريع التي تتسم بالوضوح والاستقرار، وارتفاع نسبة الأمان.

6. سافر كثيرًا وتجوّل في بلدان بعيدة

فرصتك في السفر وأنت صغير السن، أكبر بكثير من فرصتك في السفر وأنت كبير. استغل وقت فراغك، وخلو جدولك من الالتزامات وسافر إلى بلدان بعيدة، وجرب حياة المجتمعات الأخرى، واندمج بها. هذا له أبلغ الأثر على توليد كم كبير من الأفكار يفيدك ويفيد مجتمعك.

7. تقبل الفشل

النصيحة الأخيرة يا حبيب .. لا تجعل سقوطك هو مشهد النهاية، بل مشهد البداية. من الطبيعي أن تسقط مرة وثانية وعاشرة، ولكن من غير الطبيعي أن تستسلم. تعامل مع الفشل على أنه خبرة جديدة، أو تجربة لم تخضها من قبل. اجعل المسألة بسيطة ومقبولة بالنسبة لك، وضع في ذهنك أن الإنسان الذي يسير دومًا في طريق ممهد، لن يمكنه التعامل مع المطبات (العثرات/العقبات) إذا قابل واحدًا يومًا. أما من تعركه الحياة، يمكنه تحمل ما لا يتحمله الآخرون.

اسأل الله لك التوفيق .. هذا ما استطعته من نصائح الآن، وأتمنى أن يضيف الشباب المزيد من النصائح لك، ولمن هم في مثل سنك ويبحثون عمن يقدم لهم النصيحة.