Samia Chellat @Ihsane_kh

نقاط السمعة 32
تاريخ التسجيل 15/12/2018
آخر تواجد 3 أشهر

أعتقد أنك بينك وبين نفسك تعلم الإجابة .. تعلم أنك لا تحتاج لأن تتغير من أجل أحد ..

إضافة إلى أن التغير يكون من الأسوء إلى الأحسن وليس العكس ..

الحل هو أن تبحث عن أصدقاء يماثلونك أو على الأقل يتقبلونك مثلما أنت ويرحبون بك .. وابتعد عمن يجعلك تشعر بالدونية ..

كما أنني أريد أن أنبهك إلى أن سكوتك عن حقك لا يعبر عن شخصية فاضلة مثالية .. هذه النقطة فقط عليك تعديلها .. ليس شرطا لكي تأخذ حقك أو تدافع عن نفسك أن يكون ذلك بالألفاظ النابية وليس عليك السكوت أيضا بل كن وسطا بينهما ..

الشك يفتح أبواب المعرفة .. لكن يكفي أن نظل صامتين إلى أن نعرف حقيقة و فتوى الشيء بدلا من التحدث و الثرثرة بشأن حلاله أو حرامه .. هكذا لا يتحول الأمر إلى هوس أو وسواس :)

شكرا '-'

لا طبعا ليس أمرا سيئا .. يمكن أن نعتبر هذا شيئا من الترفيه مثل مشاهدة الأفلام لكن الروايات تمنح لك مساحة للتخيل و التفكير لا تمنحها لك الأفلام ..

كما أن الروايات تجعلك تطلع على عوالم مختلفة و آراء و ووجهات نظر مختلفة بقراءتك لمختلف الكُتّاب ..

شكرا على الاقتراحات الرائعة '-'

معك حق .. الشهادة تختصر لنا الطريق فقط في مجالات الحياة التي نود الخوض فيها .. لكن هذا هو بالذات ما يرفض عقلي تقبله!.. أن أدرس لمجرد أن تسهل لي الشهادة الطريق :/ ..

فيلم The fault in our stars -_- ..

فلم سخييف جدا من أسخف ما يكون .. بالنظر إلى نسبة المشاهدة و التقييم العالي حقا انصدمت بشدة حينما شاهدته حتى ظننت أن المشكلة في أنا ..

أنا أخذتها مني ولم تمنحها لي :/ ..

بالنسبة للصداقات أعتقد أن الجامعة أخذتها مني ولم تمنحها لي ..

لكنك محق في قولك " اللاشيء ليس أفضل من جامعة سيئة " .. لذلك سأنتهج دربا أفضله لكي أستطيع ترك الجامعة بسلام '-' هه..

أعتذر عن تكرار الكلمة .. كان هذا للتوضيح فقط لا غير :) ..

نعم استعملت هذه الطريقة بنفسي لألتزم بالقراءة .. بعدما كانت "الرغبة" و " الموود " وحدهما يتحكمان فيّ لآخذ كتابا و أقرأه ..

الحياة التعيسة هي الحياة الخالية من أي معنًى نحارب و نعيش لأجله ..

نعم يمكن :) .. مثلما يحدث معي أنا ..

حينما تقتنع بفكرة أن القراءة كالغذاء - غذاء الروح - لا يمكن الاستغناء عنه ; و أن الرغبة لا تكفي لوحدها , هنا ستبدأ أول خطوة لك للالتزام بالقراءة يوميا ..

و الخطوة الثانية للالتزام بذلك ستأتي بالتعود .. أي أن تعود نفسك على القراءة يوميا و لو صفحة واحدة و اجعل لذلك وقتا محددا مثلا قبل النوم مثلما أفعل أنا .. في البداية لأربعين يوما ، التزم في هذه الأيام بالقراءة مهما حدث و مهما كنت متعبا .. و بهذا ستبرمج عقلك على ذلك و ستصبح لا إيراديا تفتح كتابا في ذلك الوقت الذي حددته و إذا لم تقرأ يوما ما ستحس أن هناك شيئا ناقصا لم تقم به .. و سيؤنبك عقلك على ذلك لأنه قد تعود على حلواه قبل النوم ..

سؤالك ذكرني برواية "أسطورة ملك الذباب " لأحمد خالد توفيق هعهعه ..

خطة جميلة .. هدايا لطيفة و فكرة مذهلة لصنع الشوكولاتة .. ربما عليك أن تزوديني بإحدى وصفاتك هذه لأجربها .. -

حسنا خطتي ليست بالشيء الكبير .. :p .. سأقضي عطلة نهاية عامي هذا بهدووء مثل كل عام '-' .. في قراءة بعض الروايات الشتوية الطويلة ,

و في حياكة الصوف ( الكروشيه ) الهواية التي أعشقها و أبرع فيها ♥

و سأجهز لتحضير كعكة ما .. لم أختر أيها بعد ..

لا يوجد كتاب يجب أن يقرأه كل انسان .. فما يصلح لي قد لا يصلح لك و ما صلُح لنا قد لا يصلح لغيرنا ..

"لو أنك شخص من الطبقة الوسطى وتعيش حياة كريمة لكنك مع ذلك لست سعيداُ فلا تفترض أن الثراء سيجلب لك السعادة المفقودة. "

كلام بليغ جدًّا .. ♥