نقاط السمعة 14
تاريخ التسجيل 02/08/2017

تَجرٌبتي الأدبية الأولي - بؤس المُوت

نبدأ علي بركة الله...

لو لم أؤمن بأن ربي هو الحق، لأقسمت بان الموت مُطلق علي الجميع، يا لهذا القرين الفضولي، مَن يُصر دوماً على زيارتك كُرهاً في ميعادٍ قلما كان من اختيارك، مثلما وجودك أيضاً أحسبه لم يكن من...

مقال: هل يكتُب قلمنا ما يستحق؟

https://www.manshar.com/art...

مقال: نَقد العَقْل البَاطِن

https://www.manshar.com/art...

أُعاني مِن مُشكلة في يومي!

https://www.manshar.com/art...

محمد عوض - كــيف بــدأ الخُــوف؟

البائسون فوق الأرض | المشهد الثاني

https://www.manshar.com/art...

نظرات نحو أصوليات فهم الكلام

https://www.manshar.com/art...

‫دليل تطوير تطبيقات المُوبايل | مُحمد عوض.‬‎ - YouTube

هل من السهل تعلُم البرمجة؟! ام العكس صحيح؟

https://www.manshar.com/art...

خُطة المُبرمج في ساحة تخصُصه.

https://www.manshar.com/art...

البرمجة وعائق الخوارزميات والرياضيات.

مقال: سجن الحرية

https://www.manshar.com/art...

مجموعة دروس شرح Clean code

مقال: بُؤس المَوْتُ

https://www.manshar.com/art...

فريدريك نيتشة؛ أول من استخدم الفلسفة كالمطرقة.

مخطوطات ريفربليك، النص الأول

عن ليلة ساكنة بغير قمر... وعن فنجان قهوة يداعبه النسيم. عن منزل لا سقف له... وعن قطرات مطر عبره تسيل. عن صديق خائب الرجاء... وعن مُستقبل لا خير فيه. عن أفكار مبعثرة في الفؤاد... وعن حديث مقتضب كليل. عن موسيقى الناي الرقيقة وسط الضوضاء... وعن سيفونيه عزباء من ملحن فقير. عن صقيع يضرب أذن الجواد... وعن خَيَال متفنن لا يواسيه. عن رسمة بلون الطين منحرفة على الجدار... وعن ضوء خافت يعلوها علو المترفين. عن سجين حُرم انسانيته لحيـــن... وعن زنزانة ماضيه بها أليم.

النص كامل:

مقال: مُوجز تَقدُم الحضارات.

الهاكرز.. سوبرمان الأفلام

https://arabicpost.net/C7WzD

الذكاء الاصطناعي: موضوعية علمية أم نزعة إعلامية؟

https://arabicpost.net/R8N7v

ثُم يَميل.. عَن لحظات الموت الصامته

  • ثُم يَميل..

ها هو يجلس بارتخاء القرفصاء فوق أريكته المُمزقة لا يُحدِث أي ضجيج، لم يهمس بأنفاسه همسًا يقطع عَبره حبل الصمت السائد في الأرجاء... فلا شيء بات يَهُز كيانه في تلك الدقيقة على وجه الخصوص؛ غرفة ضيقة يسودها السكون وقلب ينبض برفق غير مألوف... هذا كُل ما كان. كان يشعر بأطرافه دون أي شك، يشعر بهم ويكأنهم مغلولون بأثقال يعيقون الحركة كُل الإعاقة فباتت الانفعالات عند أقصى طبقات الثِقل والعُسر... حتى أن تصويب بصره نحو الحائط المُجاور تطلب منه مجهود رهيب يتغلب به على نوبة الارتجاف التي تغطي جسده البارد المُصفر وعيناه المسودتان اللتان ترشحان بؤسًا بفعل المرض. من يدري على ما تحثه تلك الأجواء... رَفع كأس نبيذه نصف الفارغ ولم يرتشف منه قطرة واحدة ولكنه ظن نفسه شرب كل ما فيه فأضحت حالته تتطلب مزيدًا من الشفقة. يسقط الكوب الزجاجي من يده المرتجفة فينكسر وهو لا يزال يقبض على فراغ كأس النبيذ بأصابعه... إلى أن بدأ يميل عن يساره بذات الهدوء وبملامح وجهه الثابتة، يميل فيختل توازنه اختلالًا يرميه من فوق الأريكة رأسًا فتضرب جبهته الأرض الحجرية ثم تميل رأسه تدريجيًا فتلقى بقايا الكأس المُحطم لتُغرس بها برفق... وهو لا يزال عند موقفه لا يُحرك ساكنًا من بدنه ولا ملامحه تغيرت... ثم سالت الدماء.

ريڤربليك

محمد_عوض

يَوميات رجُل مَريض - الجُزء الأول

تجربة انعدام الشخصية

https://www.manshar.com/art...

البائسون فوق الأرض | المشهد الأول

2- تجربة انعدام الشخصية | نشأة التناقض: