مهندس برمجيات

نقاط السمعة 63
تاريخ التسجيل 22/04/2014
آخر تواجد 8 أشهر

نحن ندخل الجنة برحمة الله، وإلا لو حاسبنا حسابًا إنجليزيًا كما يقال، لما دخلناها. عمر بن الخطاب كان يخاف أنه لا يضمن إن أدخل قدمًا في الجنة أن تدخل الأخرى، وهؤلاء هم الصالحون، فكيف بنا.

كلنا ندخل برحمة الله، وإلا أعمالنا فما هي إلا قليلة جدًا. والله من يحاسب، نحن ندعوا الآخرين إلى الإسلام، فإن أعرضوا بقينا على مودتنا معهم، والله من سيحاسب، ولسنا من يفعل هذا.

http://10fastfingers.com/sp...

أفضل من 96% لكن لا يغرنكم هذا التقييم، هنالك فطالحة كثر لا يهتمون بهذه الأمور وهو مشغولون بأعمالهم :)

يمكنك أن تستخدم أداة تنظيف القرص من ويندوز وتختار تنظيف ملفات النظام، كما يفضل أن تحذف نقاط الاستعادة إلا آخر نقطة فهي تأخذ مساحة كبيرة.

ممكن ونص، أنا مطور ASP.NET وكل برامجي سليمة، لم أواجه إلا مشكلات طفيفة كما وضحتها في ردي المنفصل هنا.

أنا أعمل على Lenovo Thinkpad Edge 440 منذ سنة على ويندوز 8.1 المحدث، والآن حدثت دون أي مشكلة تذكر.

والمفاجأة أن لينوفو موفرة برامج ويندوز 10 جاهزة للتثبيت ويشعرك بها برنامج مركز حلول لينوفو.

شيء لم أتوقعه صراحة.

حمل القرص من هنا وبسم الله:

لكن يجب أن تكون نسخة الويندوز عندك أصلية لتثبت ويندوز 10.

أنت فاهم الأمر غلط. التحديث مجاني لمن يملكون نسخ رسمية من ويندوز 7 و8. وإذا لم تثبت ويندوز 10 خلال سنة من إطلاقه فحينها ستدفع.

كما أن مايكروسوفت أصدرت بالفعل قرصًا للتحميل!

الحمد لله حدثته ولم أندم أبدًا، والتحديث تم بصورة سلسلة في حوالي الساعة. كانت هنالك مشكلة في معرف بطاقة الصورة، لكن ما لبث أن ظهر تحديث من ويندوز فأصلح كل شيء.

المشكلات التي صادفتها حتى الآن، تاريخ الملفات لا يقبل أن أخرج منه مجلد التحميل والون درايف. تحايلت على الأمر باستخدام مكتبة جديدة تضم هذين المجلدين والحمد لله تم الأمر. مشكلة أخرى بعض حساباتي في تطبيق الرسائل المثبتة في ويندوز 8 حذفت، وكان علي إعادة تسجيلها.

مشكلة أخيرة لم أعرف حلها وهي بعض الملفات في قوائم القفز عندما أنقر عليها تظهر لي رسالة خطأ بأن ويندوز لم يعثر على الملف، في حين أنه موجود بالفعل.

غير هذا، الحمد لله :)

ولأزيد على ما قلته يا أخي الكريم. الحمد لله، لي أصدقاء أحسبهم خيرين، ولكن الحقيقة أن أغلبهم قد تصارعت وتخاصمت معهم حتى بنينا الثقة التي بيننا. واحد أو اثنان تصادقت معهم دون مخاصمات وعراك ^^ الحمد لله.

+1 على ذكرك لأنمي وحش. هذا الأنمي الذي بمنزلة رواية تاريخية تصف الحرب وما يداخلها، والعلماء وجنونهم، والسلطة ودكتاتوريها. هذا أنمي لا يشاهده الأطفال، وسيملون من الحلقة 1، ولكن المتبصر به لن ينهي أسبوعه حتى يأتي على كل حلقاته.

أتفق معك، والأفضل في العمل خاصة أن يحاول المرء أن يخرج إن اضطر للتمشي في مجموعة، لا أن يخرج مع موظفة واحدة بعينها، فلا مجال إلا أن تتولد المشاعر من هذه الأمور.

عن نفسي أرى أن تلفزيون ج وسبيستون لا تزالان تعرضان أعمالا جميلة، قد لا تعجب البعض أحيانًا، لكن بشكل عام جيدة.

أما بالنسبة لطيور الجنة وما شاكلها، لم أنجذب لها في صغري ولا إخوتي، ولكن أعرف من استفاد أبناؤهم من هذه القنوات.

مراقبة الوالدين ضرورية قدر الإمكان للتنبية حيال المقاطع التي قد لا تكون مناسبة، ولا يجب أن يتوقع الوالدان أن تكون كل أعمال القنوات كلها مناسبة لأولادهم.

أخطط للزواج في عمر 26 بعد أن أكون قد رتبت نفسي.

هل من سبب يمكنك أن توضحه لنا عن ندمك؟

في كلامك شيء من الصحة، لكن علينا ألا نكون منهزمين فقط. فعلينا أن نستغل كل ما نستطيع حتى نغير الواقع الذي لا يناسبنا خاصة إن كان المهاجر منا قد تجنس في الدولة التي هاجر إليها.

فإذا كان الشواذ يدفعون لتغيير تعريف الأسرة في الدساتير والقوانين في كثير من الدول، لم لا نقوم بالمثل وندفع بكل ما لدينا تجاه حريات أوسع وأكثر لنا نحن المسلمين؟

يجب ألا يكون رضانا بالواقع أبديا.

ياهو شركة حمقاء، ليست فقط في مكتوب، فمن يتتبع استحواذهم على الشركات يرى أنهم يقضون على كثير من المشاريع.

ما داموا يرون أن شيئا ما لن يفيدهم، فلم يستحوذون عليه في الأساس؟

بوركت سأشاركها الآن! اعجبني كيف كانوا يسمون الأشياء نسبة إلى الأم xD أم جابر. هل من سبب تاريخي لتفسير هذا؟

أرى أن أغلبية من يتحدثون عن برنامج عربي، يقصدون برنامج من جهة عربية. سواءٌ كان مقدمًا للأجانب أو كان للعرب.

فأن يكون البرنامج من جهة عربية معروفة حتى لو كان موجها للأجانب، فسيكون مدعاة للفخر. أما حينما تكون الجهة المقدمة للبرنامج غير معروف عنها أنها عربية، فهنا ترى بعض من ينتقدونها. ويشعر البعض بأنه نوع من الانهزام.

الفخر ليس خصلة سيئة، فالوالد يحب أن يرى ولده ذا نفع في المجتمع وأن يفخر به لذلك، والأم كذلك، وأفراد الأسرة. وهذا أمر عادي جدًا.

الإسرائيليون يفخرون بأنهم كانوا نواة برامج قوية مثل ويز و فايبر وغيرها الكثير، وينافسون العالم، ويفخرون بأنفسهم. وهذا ما علينا أن نفعله نحن. علينا أن نصنع ونفخر بما نعمل.

من يشاهد منكم الأنميات (الرسوم المتحركة اليابانية) كيف أن اليابانيين يحاولون أن يظهروا في حلقاتهم منافستهم للأجانب ومقارعتهم لهم في العلم والقوة. وهذا ما يجب أن يكون.

لا بأس إن استعانت شركة عربية بآلاف من الأجانب، لكن المشكلة حينما لا تطور نفسها بحيث تعتمد اعتمادا كليا عليهم. فإن غادرها موظف فذ، عجزت على الإتيان بمثله.

الفخر ليس عيبا أو نقصا، بل الغرور، والركن على الأجانب.

لمن يقول هي مزحة. جاءتني اليوم هذه الكذبة عن تحديث نظام التاب إلى لولي بوب 5.1 (الشركة نزلت تحديث 5 قبل أسبوعين).

تحمست ولم أدرك الأمر إلا أمس، حينما قال صاحب المجموعة في الفيس (كذبة أبريل ههههه).

كيف لهذا أن يسعدني؟ أفيدوني رجاء.

المزحة تجعلك تضحك وتشرح صدرك، ولا تخيب أمالك أو حتى تحبطك.

لاحظت أن صفحة البداية والتسجيل لأرابيا لا تظهر بالشكل الصحيح على الفيرفكس، ولكنها تظهر بشكل ممتاز على الكروم.

أظننا مرننا بحالة متقاربة خاصة بعد أن أنهيت الدراسة الجامعية وبدأت أبحث عن عمل، وللتخلص من الاكتئاب بدأت مؤخرا أخطط قبل النوم ماذا سأفعل غدًا وأي النشاطات سأؤدي، فشغلتني النشاطات عن التفكير في الاكتئاب. كما أن صلاة الفجر وقراءة القرآن في الفجر لها دورها. كما أنني لاحظت الاختفاء التدريجي لاكتئاب ما قبل النوم بعد أن اعتدت على قراءة الكتب قبل النوم، ولا بد من زيارة الأصحاب والتعرف على الناس.

شيء جميل، لكنني أظن كثيرا منها من غريب اللغة.

جميل ما رأيك إذًا بـ (عربية إإ) :)

ههه تقصد آآأ :)

استخدام النسخة الأقدم والأكثر ثباتا على الإطلاق 2.2.1 البنية 25302. لم أغيرها منذ صدورها على الويندوز.

أحييك على الموضوع من ناحية المبدأ، فقد حدث وتحدثت كثيرًا مع صديق لي حيث كان يفضل استخدام ق في حين كنت أفضل غ.

أما من ناحية استخدام أحرف غير عربية، فأنا ضد هذه الخطوة، فالمعروف أن اللغات تختلف في أصواتها، ولا يلزم أن تكون بالضبط متشابهة. فمثلا حرف الضاد ستراه في الإنجليزية Dh أو D مع أنه ليس كذلك، والحال نفسه مع العين حيث تراه A. لا حاجة لتبتدع حروفًا جديدة حتى ترمز لكل الأصوات، فإن فعلت فأبشر بأنك لن تنتهي منها.

أشيد باليابانيين حيث أنهم ينقحرون الكلمات الأجنبية وينطقونها بما معهم من أصوات ولا يبتدعون أصواتا جديدة. مثلا Milk ينطقونه Miruku. لكن المشكلة في العربية أننا نريد أن ننطق اللغات الأجنبية كما هي بلغتنا العربية، وهذا مستحيل أبدًا.

ذكرتني مرة بأن ضحك بعض الناس على شخص نطق كلمة "فَيْرُوْسْ" كما هي في اللغة العربية، فقالوا له بل "vايرس". لهذا أنا من المنادين بنطق غوغل أو قوقل كما هي باللغة العربية دون الاعتبار بـ G، لأنها غير موجودة أصلا.