بعد أن كان بناء موقع بسيط حلما

أصبحت اليوم أبرمج المشاريع الحكومية والتجارية للشركات

وبعد أن كانت برمجة الويب مجرد هواية دخلتها عبثا لأعدل بعض الأكواد وأعربها لموقعي

اليوم أصبح دخلي من تلك الهواية سببا رئيسيا للارتقاء بمستواي المعيشي ورافدا مهما في رفاهية أسرتي

دخلت سوالف سوفت المتخصص في تطوير المواقع لأن اسمه ( يضحك ) ويمكن أحصل فيه نكت ووناسة :)

وخرجت منه وأنا أتقن 8 لغات برمجة أكبتها من راسي دون مرجع أو كتاب !! طبعا لا أنسى فضل المنتديات العربية الأخرى التي ظهرت لاحقا ثم اختفت كقرية PHP

البرمجة هوس وتعلق.. تسحبك الخطوات لتعلم شيء بسيط يؤدي غرض معين .. ثم لاتدري بنفسك إلا وأنت غارق في التفاصيل وحفظ المصادر ومنهمك في قراء الأكواد ومطاردة متغيراتها

وساعة بساعة ويوما بعد آخر .. تبدأ عليك عوارض الإدمان : الجلوس الطويل أمام الجهاز - إهمال العلاقات والمناسبات الإنسانية - السهر - زيادة استهلاكك للمنبهات سواء تدخين أو قهوة - تبدأ في شغف غير منظم يدفعك لتحميل مصادر برمجية من هنا وهناك ودروس متفرقة للغات وتقنيات أخرى ,, ويمتلئ جهازك بملفات وسورسات مبعثرة قد تنساها أصلا ولاتعود لها :)

اليوم يا إخوان شارفت الأربعين سنة من العمر .. لعلها تؤهلني لأن أكون صاحب تجربة بسيطة أعرضها بينكم وخير الناس من اعتبر بغيره ..

أنا اليوم مريض بالقلب وتنتابني أزمات قلبية تسبب لي الخدر الكامل في طرفي الأيسر مع ذبحة صدرية وصعوبة في التنفس .. لفيت المستشفيات وعملت كل الفحوصات وتناولت الكثير من الأدوية إلا أنها جميعا لم تغير شيئا .. واستمرت حالتي حتى أصبحت أمتنع عن قيادة السيارة في السفر .. وأضع خلفية جوالي صورة بها أرقام تلفونات أقاربي للاتصال بهم وقت الحاجة لاسمح الله

وبعد معاناة 4 سنوات دخلت بالواسطة لأكبر مركز حكومي متخصص بالقلب وكانت المفاجأة بعد أسبوع من التحاليل وتمارين الجهد والأشاعات كان التشخيص الطبي كالتالي :

خشونة شديدة في عظام الرقبة تسببت بضغط على الأعصاب والحبل الشوكي نتيجة الجلوس الطويل أمام الجهاز وفي وضع مجهد وغير صحي للرقبة !!

رفضت التشخيص بداية حتى شاهدت الأشعة بنفسي .. وأدركت كم كنت مجرما بحق صحتي

قال لي الدكتور بالحرف ( إما أسرتك وصحتك وإما الكمبيوتر وحالتك قد تتطور لشلل ) !!

كان يمكنك بمبلغ ( 30 ريال ) فقط تكسب صحتك واستمرار عملك باستخدام ( داعم الرقبة ) أثناء عملك لساعات أمام الكمبيوتر .. إلا أنك أهملت كثيرا فكانت النتيجة !

اليوم وبعد سنة من انتظامي على هذه الأداة ( داعم الرقبة ) .. مع التخفيف من الجلوس المستمر أمام الكمبيوتر بدأت حالتي تتحسن تدريجيا

وأصبح الداعم رفيقي حتى في السيارة للمسافات الطويلة .. فكونوا على حذر يا أخوان .. صحتك كالرصيد .. كلما حفظتها حفظتك مستقبلا

وكم كانت الوالدة حفظها الله تمنعني من تلك العادة .. إلا أني كنت أرى نفسي قادرا على التحمل وليس هناك مايثير القلق من ( شوية إرهاق )

أيضا بدأت استرجع بعض العلاقات القديمة مع أصدقاء المدرسة وزملاء العمل .. فبعد غيابي منذ سنوات وتكرر أعذاري بالعمل والمشاريع اعتادوا غيابي وقل التواصل بيننا

أعتذر منكم على الإطالة إنما لإيماني بأنكم معشر المبرمجين محور الرقي والتطور فقد أحببت أن تكتمل بكم المقولة المشهورة ( الجسم السليم في العقل السليم )

وشكر الله لكم

هنا ستجد صورة للداعم

http://galleryplus.ebayimg.com/ws/web/261083946338_1_0_1/1000x1000.jpg