لم أكن أعرف الكثير عن استسراع النمو أو اختراق النمو وهو أحد أساليب واستراتيجيات التسويق الحديث.. ورغم أنه ليس أسلوبا حديثا بمعنى الكلمة لأنه كان معروفا منذ الثمانينيات والتسعينيات ولأنه يتكون من عدة أساليب تسويقية مجموعة تم التعديل عليها.. إلا أنه أسلوب يواكب العصر ويُخالف المألوف في كثير من مبادئه..

اعتقدت في البداية

أنّ استسراع النمو هو مجرد محاكاة لأسلوب التسويق الفيروسي القائم على عدة مبادئ منها الخروج على المألوف والتسويق بتقنية الصدمة وأسلوب خلق الجدل وغيرها من التقنيات التي يعتمدها التسويق الفيروسي..

لكن بعد

التعمق جيدا في استسراع النمو وجدت أنّه مجموعة توجيهات بنّاءة وأعمق من تلك الموجودة في التسويق الفيروسي ومناسبة أكثر لاكتساب عملاء حقيقيين وليس مجرد الإنتشار السريع مثلما هو عليه الحال في التسويق الفيروسي..

ومن أهم مبادئ التسويق باختراق النمو لمن لا يعرفها:

  1. التفكير خارج الصندوق.

  2. كسر الروتين.

  3. اقتناص الفرص.

  4. عقد الصفقات الرابحة مهما كانت صغيرة.

  5. التسويق بالكلمة.

  6. التسويق الشخصي.

ومما أثار إعجابي

بهذا الأسلوب هو تحقيق شركات كثيرة في العالم للنجاح من خلال اعتماده وفي ظرف وجيز.. وهذه النجاحات لم تكن مجرد نجاحات عابرة بل دامت كثيرا وتم البناء على أساسها إلى يومنا هذا..

مثل شركة

هوتمايل Hotmail للبريد الإلكتروني التي أضافت سنة 1988 جملة لا تنسى أني أحبك في ختام كل رسالة تُرسَلُ عبرها.. ليزداد بفضل هذه الجملة فقط.. عدد مستخدمي الشركة بـ 12 مليون مستخدم دفعة واحدة ويذيع صيتها عالميا!!

هل كنت تعرف عن استسراع النمو من قبل؟ هل استخدمته لتنمية أعمالك والتسويق لها؟