نعم .

عادة ثني القدم عند الركبة مرارا وتكرارا لسماع صوت (تك) أحيانا ^_^ .

لا اعرف كيف تركتها في السنين الأخيرة .. ربما لأنني لم أعد أجدها شيئا مشوقا لكثرة المشوقات من ذلك الحين p:

هههههههههه والله تم والله اذا قلت لكم مالعادة لستسخرون مني هههه

أعرفها جيداً كتابة الذال بدل الدال وخلافه من الأخطاء.. :D

لا والله هذه مصيبة اكبر لكن الحمدالله تغلبت عليها مند 7 سنين على ما اظن

احمد محتاج مساعدة منك والله

كيف أعرف إن كانت الكلمة تكتب بالدال أو الذال :D

لا بل قبل قليلا انسكب كوب شاي على الكيبورد بعدها عندما اضغط على النقطة تكتب صفر ونقطة ايضا عندما اضغط على شيفت و حرف ض لكي اكتب الفتحةلا تكتب هل هناك حل

أستخدم الكيبورد الداخلي حتى شراء كيبورد جديد

أكتب بRunـ الأمر:

osk

افصل اللوحة افتح صنبور المياه عليها، اتركها فترة كافية في اشعة الشمس لتجف كلياً.

مهما انني إشتريت الاَن اُخرى جديدة ، سأُجرب طريقتك ، شكراً

يا عبدو تلك العادة سيئ جدا يجب التخلص منها

هل تذكر محادثتنا على تيليجرام

إن كنت تذكرها فأكتم سري.

[رسالة_مشفرة] ههههه

حقا

راجع رسائلك على تيليجرام ستعرفني

اليوم قرأت عن مشكلة مشابهة في إحدى المجموعات .. حدث لديه شلل نصفي في الكيبورد (ثلاثة صفوف من الأزرار توقفت) الأغلبية اشاروا لضعف امكانية اصلاحها .. أي يجب استبدالها .

البعض قال انه في المرة القادمة اغمره فورا بالأرز أو كيس قطن إن توفر وستقلل أو تعدم الضرر نهائيا .

هل حاسوبك مكتبي ؟ في حال الأيجاب فبسيطة .. لوحة جديدة ليست مكلفة كثيرا .. لكن صاحب المشكلة سكب الماء على المحمول .. أي عليه شراء لوحة مفاتيح خارجية ^_^ ♤ . فاستبدالها باهظ الزمن .

الضوء الاخضر مشتغل لكن الاستجابة غير موجودة

هههههههههههههههههههههههههه

عادة قضم الأظافر، كنت لا أستخدم مقص الأظافر أبدا في طفولتي ومراهقتي. أقلعت عنها لا إراديا بالضبط كما كنت أفعلها لا إراديا! حتى أنا نفسي استغربت بعد أن أقلعت عنها.

أنا حتى الأن أمارس تلك العادة لكنك لا تعرف ما هذا الإستمتاع بالقيام بقضم الأظافر :]

لم أكن أفعلها بدافع الاستمتاع قدر ما كانت شيء غير إرادي، بعضهم يقول أنها وسيلة للتخلص من الإجهاد، وقرأت مرة أنها ربما بسبب شيء نفسي. لكن ما دام لم تتطور لشيء خطير مثل التسبب في جرح ونزف فلا أظن أنها مشكلة.

إنها تسبب جروح تؤلمني مثل "الودنة" تكون الجلد الزائد حول الأظافر

كنت أفعل ذلك أيضاً . إبتسامة .

-2

هههههههههههههه

عادة المشي بالقدمين

هل تمزح؟ وهل كنت ستمشي بيديك أو كرسي أو ...؟

امزح فقط .. لاني لم اجد في الموضوع اي تسلية

اها أعتقد أنك تفقد صديقنا مجرد شخص عادي :)

ما هو المجتمع الأنسب لطرح هذا السؤال ؟

على حسب غايتك منه ..

نعم

عادة كتابة إن شاء الله بطريقة خاطئه يصححها لدي الكثيرون و هي " إنشاء الله "

ذكرتني لقد كنت مثلك منذ سنوات الى ان جاء شخص وقال لي هناك خطأ كبير جدا في المعني بين هذه وتلك.

أنا أيضا مثلك وقعت في خطأكتابة كلمة إنشاء الله (إن شاء الله)

و هذا بسسب بدايتي في تعلم الأشياء على الأنترنت كنت أكتب في جوجل :

  • كيفية إنشاء مدونة

  • كيفية إنشاء موقع

  • كيفية إنشاء تطبيق ...

و كأنك تتكلم عني :)

إنها بداية كل مهوس

في الواقع هي عادات وليست عادة للأسف :).

منها: قضم حبوب الدواء!!! عانيت منها حوالي 5 سنين تقريبا لأني اختنقت بإحداها!

والحمدلله تغلبت عليها يوليو الماضي.

لم أفهم ما المشكلة بالضبط؟

[ملحوظة هامشية على ذكر الأدوية]:

قمت باختراع طريقة لمن يصعب عليهم شرب الدواء كحبوب، يمكن وضع الحبة على طرف اللسان ثم رفعها باللسان إلى وراء صف الأسنان الأمامي، اللسان والأسنان لن يتمكنا من تذوق الحبة ومع شربة مياه واحدة ستنزلق دون ألم..

لم أفهم ما المشكلة بالضبط؟

المشكلة هي انني كنت اخاف من بلع حبوب الدواء، حتى لا اختنق كما حدث في البدايه.لذلك ألجأ لقضمها.

المشكلة نفسية فقط.

ألديك فيديو أو صورة متحركة للطريقة؟ لم افهم من الوصف.

يجب أن يكون اللسان منحنياً تماماً، اللسان بالعادة مستقيم مستوٍ، قومي بجعله مستقيماً منحنياً إلى الأعلى، بحيث أن أي شيء في الأعلى سينزلق إلى الحلق، قبل رفع اللسان، ضعي الحبة على طرف اللسان، وكي لا تسقط، ضعيها بين طرف اللسان والأسنان من الخلف، وللمساعدة، اشربي قبل كل شيء بعضاً من الماء حتى يرطب الللسان ويسهل الانزلاق، ثم اشربي بعد وضع الحبة على طرف اللسان ماءً، لن تحسي بالحبة حتى.

المشكلة هي في خوف من إختناق بسبب حبة الدواء، أنا أعاني من هذه المشكلة مند صغر ولم أتخلص منها بعد بشكل كامل حيث أنني أحيانا أبطلع حبة الدواء بشكل طبيعي في بعض الحالات يعود الخوف عندها ألجء لقضم أو لإبقاء الحبة في الفم حتى تتفكك

-4

هههههههههههههههههههههههههه

حاول أن لا تكرر ال (ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه) هنا في المجتمع .. فهو أمر غير محبذ . ^_^

أي ربما تتعرض لتقييم سلبي .

التعبير عن تقديرك يكون عبر التقييم الأيجابي .

P:

عادة قول "أو ما شابه ذلك" بعد كل مثال..

عادة التصفير عند سماع شخص يتكلم حول التصفير -لم أتخلص منها تماماً بعد-

عادة ذرف الدموع حين سماع أو رؤية شخص يبكي أو يتكلم حول الدموع -لم أتخلص منها تماماً بعد-

عادة عمل عادات جديدة.

عادة الاعتياد على العادات الجديدة.

عادة قول "أو ما شابه ذلك" بعد كل مثال..

كثيرون لديهم عادة تكرار كلمة معينة.

اعرف شخصا داائما يقول عندما يعدد الاسباب او النقاط."هذه نقطة، النقطة الاخرى...." .وهناك من يكرر بعد ذكر الأمثلة" و ..و.. و.. إلى اخره".وآخر يكرر كلمة "واقعيا".

ليس هناك أي مشكلة في ذلك، سوى أن طلاب المدراس في مجتمعي، قد يسمونك بالكلمة التي تكررها. مثل (استاذ واقعيا)!! فإذا كنت ستحتك بهم فمن الافضل ان تتركها.

بالفعل أصبح أصدقائي يقولون لي كلما أنهيت جملة "أو ما شابه ذلك" كي أتذكر قولها إن لم أفعل :)

البكاء نوعاََ ما بسبب الاشياء المؤثرة

بل حاول أن تحتفظ بهذه الميزة يا صديق.

فأنا تألمت كثيرًا حين فقدتها.

نعم البكاء عند سماع شيء حزين أو رؤية أحدهم يفعل ذالك .... لم اتخلص منها إلي الأن .

جواب بـ [ ليس مهما ] عندما يسألني أحدهم ماذا أفعل حاليا ؟ أو ماهي الأعمال التي أقوم بها في الأونة الاخيرة ؟ ..

وما جعلني أدمن هذا الجواب (عدم قدرتهم علي فهم الجواب الصحيح أو عدم القدرة مني علي إيصال الفكرة ) .....

(أخي الأن يغضب من هذا الجواب وقد أوصاني بعدم الإجابة به إذا كان هو المتوفر فقط ^^ ) ....

وقد كدت أن أتخلص منها بسبب غضب بعض ممن أجيبهم به ...

الدخول في المناقشات وقول أو المشاركة بأي شيء يخطر لي ....

وها أنا الأن أشارك معك لم أكن أفعلها ^^ .

العادة السرية ههههه :p

عادة البكاء عندما ارى شخصا يبكي خاصة اذا كان قريبا لي 

وايضا عادة قضم الاظافر

للاسف لم اتخلص منهما

نعم عادات وليس واحدة :D

بفضل الهاتف لآننى كنت اكتبها فى كل مكان على الهاتف

تسلية

مجتمع لمشاركة الأمور المسلية والمضحكة مثل الصور والروابط ومقاطع الفيديو والأخبار.

10.4 ألف متابع