عادة أشعر بالقلق حيال كل ما هو عربي فيما يتعلق بالشراء على الإنترنت. هذه كانت المرة الأولى التي أتعامل فيها مع موقع سوق دوت كوم مصر، وأظن أنها تجربة جيدة بمقاييس كثيرة، سيتم توضيحها في هذا الموضوع.

كان لديّ ترابيزة لابتوب كما هو موضح في الصورة التالية:

https://suar.me/6EpEB

الترابيزة عملية وذكية التصميم للغاية، وأذكى ما فيها هو شغل أقل مساحة ممكنة، سواء وهي مفرودة أو مطوية. بسبب شقاوة الأطفال انكسرت الترابيزة. وبحثت عنها كثيرًا في فروع راديو شاك – حيث تم شراؤها أول مرة – ولم أجدها. قمت بالبحث عنها ووجدت موزعين كُثُر، ولكن آثرت التعامل مع جهة موثوق فيها، فاخترت سوق دوت كوم.

الترابيزة ثمنها على الإنترنت كان 350 جنيه، ومصاريف الشحن 30 جنيه. أي أن الإجمالي كان 380 جنيه، والدفع عند الاستلام. تمت عملية الشراء، وتم شحن الترابيزة. جاءت إلى منزلي بعد 48 ساعة بالضبط من طلبها بالتزام كامل في ميعاد التسليم.

فتحت الترابيزة فوجدتها كأسوأ ما يكون. ليس فقط في سوء الخامات المصنع بها الترابيزة، والتي لا تُقارن على الإطلاق بالترابيزة القديمة التي كانت عندي، ولكن كذلك الترابيزة بها خلل في وظائفها الرئيسية، فلم أستطع حتى فردها أو وضع اللابتوب عليها بسبب عدم القدرة على فرد الغالق الذي يحفظ أقدام الترابيزة مفرودة وقائمة، وخشيت أن أتعامل معه بعنف فينكسر.

قررت إرجاع الترابيزة إلى سوق دوت كوم مرة أخرى.

اتصلت بهم، أجابوني بأنه سيتم إرجاع الترابيزة خلال 3 أيام عمل، وسيتم تحويل قيمتها إلى حسابك على موقع سوق دوت كوم، ثم يمكنك تحويل النقود من حسابك على سوق دوت كوم إلى حسابك البنكي.

في هذه الخطوة تأخروا قليلاً .. وصلني المندوب بعدها بـ 5 أيام. ثم تم تحميل مبلغ الترابيزة + مصاريف الشحن في حسابي ثاني يوم صباحًا. وهي خطوة تُحتسب لهم في سوق أن قاموا بتحميل مصاريف الشحن كذلك.

بعد دخول النقود في حسابي على سوق دوت كوم، طلبت تحويلها لحسابي البنكي، واستغرق الأمر يومان عمل حتى تمكنت من سحب النقود عبر بطاقة ATM. تم تحويل المبلغ كاملاً: 380 جنيه.

رأيي الشخصي في تجربة التعامل مع سوق دوت كوم

كتعامل عام، أرى أنها شركة محترمة، التزمت بالمواعيد والاتفاقات التي حددتها مسبقًا. صحيح المنتج رديء ولكني تمكنت من إرجاعه بدون أي مشاكل، بل بدون سؤال واحد إلا من أسئلة استفسارية خاصة بالمنتج نفسه وسبب إرجاعه.

التهذيب الشديد في التعامل، سواء مع المندوبين أو موظفي خدمة العملاء، الذين اتصلت بهم غاضبًا حينما تأخروا في إرجاع الترابيزة، مقارنة بالسرعة في توصيلها.

الحرص على إعادة كل ما دفعته حتى مصاريف الشحن، وهذه نقطة تُحسب لهم، لأن معظم الشركات – إن لم يكن جميعها – تحمل مصاريف الشحن على العميل. هذه نقطة جيدة في صالحهم.

ولكن.... أرى أن تجربة الشراء أونلاين لم تكن مثمرة بالنسبة لي، فأنا كنت في حاجة إلى معاينة جودة المنتج قبل شرائه. وأظن أن الأمر سيكون كذلك مع المنتجات المادية التي تحتاج إلى لمس عنصر الجودة فيها، مثل الملابس والأحذية، وجميع الأشياء التي تبدو جيدة وجميلة في الصور فقط، ولكن الخامات تكشفها.

ربما أقبل بشراء منتجات لعلامات تجارية معروفة، يكون التلاعب بها صعب، مثل اللابتوب، الجوال الذكي، الثلاجات، وما هو على شاكلتها.

أما بالنسبة للملابس والأحذية والمنتجات المادية الأخرى، التي تبدو رائعة في الصور، ولكن حينما تُمسك بها في يدك تدرك إلى أي مدى خُدِعْتَ، أظن أنني لن أشتري من سوق أي من هذه المنتجات، وأفضل تجربتها بشكل واقعي قبل الشراء.

هذه تجربتي .. أخبرني بتجربتك من الشراء أونلاين سواء من سوق أو غيره، ولأي منتج كان. أعتقد أنها ستكون تجربة ثرية أن نتبادل خبراتنا في الشراء أونلاين هنا.