أفكر جديًا في فرصة للهجرة، لكن ليس لدي ذلك الدافع القهري مثل الحرب في سوريا، ذلك الذي يجعلني أقول أن أي شيء غير سوريا الآن أفضل، الذي يتخطى الخوف من المجهول أو من التغيير أو من أي خوف آخر.

لذا أريد أن أعرف التجربة التي عاشها من هاجر من سوريا، بعد أن كان آمنًا في سربه، أصبح يبحث في أمر هجرته، كيف تخطى الحاجز التقليدي من مفارقة من حوله، وحواجز الخوف من المجهول الذي سيسافر إليه، كيف استطاع الصبر والسفر دون معرفة إلى أين سيسافر ولا أين سيعمل أو يكسب رزقه، وكيف كانت أول فترة بعد السفر، من الاستقرار والبحث عن عمل، ... إلخ.