استوقفتني منذ أيام، منشور على حسوب لعماد أبو الفتوح يتعجب فيه من الحالة المحيرة للمستخدم العربي للسوشيال ميديا "https://io.hsoub.com/go/73257".وفي الحقية أتفق معه تمامًا وتنتابني دائمًا نفس الشعور بالحيرة.

أتابع منذ فترة الترند المنتشر عن الأبراج وخصوصًا أحد الأشخاص المشهورين عبر السوشيال ميديا الذي يقوم بنشر فيديوهات ساذجة للبنات عن الأبراج وما إلى ذلك. وعلى الرغم من سذاجة المحتوى والموضوع، إلا أن حجم التفاعل على هذا المحتوى يدعو للحيرة والاشمئزاز.

أتذكر أنني قرأت قطعة مستخلصة للفيلسوف آرثر شوبنهاور أجابت على تساؤلي واستفساري ودهشتي

https://suar.me/l35O5

تتحدث القطعة عن فن عدم القراءة. من وجهة نظر شوبنهاور أن السبيل إلى قراءة الكتب الجيدة هو عدم الانشغال بكل ما يشغل أحوال العامة في فترة محددة سواء كان سياسة، أدب، ويمكننا أن نضيف إليهم هذه الأنواع من المحتوى الآن. ويقول شوبنهاور تفسيرًا مهمًا

"he who writes for fools always finds a large public"

أي أن الشخص الذي يكتب للحمقى "وأعتذر هنا عن قسوة التعبير، هذه فقط الترجمة" دائمًا ما يجد جمهورًا عريضًا. هذا يفسر مدى شعبية هذا النوع من المحتوى رغم سذاجته وعدم منطقيته.

والسؤال هنا، هل يجب علينا تجاهل هذا النوع من المحتوى وهذه الطبقة من الجمهور؟ أم يجب علينا أن نقوم بتوعية هذه الشريحة من الجمهور "ربما" تأتي مجهودتنا بفائدة؟