حقيقتا لا أرتاح له المهم يبقى دعايه له جوانبه

حتى أنه من بين 100 المشاهير الأوئل على صفحة الفيسبوك كيف حقق هذا ولماذا كل هذا الإعجاب?

هل وجودك بين المشاهير المئة الأوائل سببٌ للتّشكيك أو الاستغراب؟ أعيبٌ هو مثلًا؟

لا طبعا

حتى أن حب المعجبين الكثيرين يعتبر تفاخر و إعجاب

إذًا لماذا جعلته على عمرو خالد سببًا للاستغراب والشّك؟ حلالٌ عليك حرامٌ عليه؟

الفيس بوك ليس مقياس لأنه توجد العديد من الطرق للتلاعب بالإعجابات.

http://www.alarabiya.net/articles/2006/06/04/24343.html

لا احب ان انشر هكذا روابط ولكن ... دع الحقيقة تأخذ مجراها

للامانة هذا كان رده ولكن لم اقتنع

http://www.alarabiya.net/articles/2006/06/06/24433.html

التدوين وصناعة المحتوى

هنا نسعى للخروج بأفكار ونقاشات تفيد الكاتب المخضرم والجديد لبناء محتوى أفضل.

18.2 ألف متابع