المشكلة كانت تتمحور حول فترة طويلة من عدم الالهام، لدرجة أنني لم أكتب حتى في دفتر ملاحظاتي ولا حرف .

يكمن حل المشكلة في كتابتك للفظ وكلمة المشكلة وبالتالي هي الحل لانك تكتب اول كلمة بعد شهور كما تقول

كيف ترى مشكلة = الحل

سوف أحاول تحليل هذا الكلام.

أنّكَ لا تُحفِّزُ عقلكَ للحديث، لا تملكُ ما تتحدّثُ عنه، ابحث عن قضيّةٍ فيها اختلاف (اقتراح: الأخلاقيّات العلميّة) وشاهد بعض المحاضرات واقرأ بعض الآراء عنها وكوّن رأيكَ ثُمّ هاتِه في مقالة.

يمكنني أعتبار هذا تحدي للكتابة؟

اخرج للجري كل صباح

وعند العودة، استمع لحلقات بودكاست متفرقة وخاصة تلك التي فيها مقابلات مع رواد أعمال، أو في المجال الذي تحب الكتابة فيه

هذه الطريقة جربتها شخصياً وكانت مصدر إلهام كبير للكتابة

ذكر هذا أيضاً (كيس نايستات) اليوتيوبر الشهير في أحد فيديوهاته

قال أن معظم الأفكار العظيمة التي سعى لتحقيقها أتته وهو يجري

جربت هذه الفكرة ولم تنجح، ويوجد فرق بين كل من يتنفس على هذه المستديرة.

التدوين وصناعة المحتوى

هنا نسعى للخروج بأفكار ونقاشات تفيد الكاتب المخضرم والجديد لبناء محتوى أفضل.

18.3 ألف متابع