أطفال كلوب أحسن من أطفال كلاب

لكن المشروع رائع وجميل جدا ... ياعبد الله لم أنسك >:(

والأفضل من الاثنين "نادي الأطفال"

معك حق شيخنا ولكن كما أشرت سابقًا الموقع ليس لي ولكني سأقترح على صاحبه

لا أدري لما صورتي في أذهانكم على أني شيخ، أنا شاب عادي ذو لحية خفيفة فيها قليل من الشيب، مستقل ولست تابع للأوقاف ツ

كنت سأقول لك عمي ولكن فضلت كلمة شيخ

وهل ينسى التلميذ أستاذه ومعلمه الأول p:

أصلح العنوان يا أخي..

أصلحته وأنا آسف فالصيام كان قد عمل تأثيره علي أما الآن فقد أفطرت وضحكت من العنوان

العنوان خطأ والمجتمع خطأ والمشروع خطأ، أمر مضحك فعلاً :)

بالنسبة للمشروع، يوجد أفكار أكثر إفادة، ويحتاج إلى جودة أعلى عموماً، يحتاج إلى تفرغ وعمل أكثر من هذا..

العنوان عدلته

ما هو المجتمع المناسب في رأيك

لم أفهم قصدك بالمشروع خطأ

بالنسبة لصديقي هذا فقد جعل زوجته وهي متفرغة تشرف عليه بشكل كامل

ما الجودة التي تتوقعها

المجتمع المناسب لهذا قد يكون ريادة الأعمال لأنه مشروع جديد، أو قد يكون في مجتمع التربية، أو مجتمع المواقع المفيدة مثلاً، لكن ما علاقته بالتدوين؟ إلا إذا أردت منا أن نتكلم حول التدوينات المكتوبة فيه، بالنسبة للمشروع خطأ، فذلك لأنني توقعت من العنوان بيئة تعليمية جديدة وموقع ذو تصميم رائع واحترافي وخدمات غير متوافرة إلا لديكم، لكن ما وجدته هو مجرد مدونة كتابتها ذات أسلوب ركيك نوعاً ما، وهو أمر جيد، أنا لا أنتقده، لكن هل تتوقعون أن تصلوا إلى العالمية ويتكلم العالم عن موقعكم؟ لا بد أن يقدم الموقع قيمة ومحتوىً متميزاً بشكل غير معقول، وأن يقدم ما هو غير موجود إلا لديكم، كبداية، أنصحكم ببناء فريق من المتخصصين، متخصصين بالتصميم وبريادة الأعمال والبرمجة والتربية والأطفال وغير ذلك الكثير، ثم تفكروا في القيمة التي ستضفونها على الويب، ما الذي سأحصل عليه كمستخدم من موقعكم ولن أجده في مكان آخر ؟ ما هو الهدف الرئيسي منه ؟ وأهم سؤال كما ذكرت وأكرر هو ما القيمة الجديدة ؟

الموقع لا يطمح للعالمية الموقع هو كما تستطيع القول مبادرة عربية صغيرة لمحاولة زيادة المحتوى العربي الركيك نوعًا ما في هذا الجانب أي المحتوى الموجه للأطفال بالنسبة للتصميم ربما أتفق معك هو فعلًا سيء وسوف أكلم صاحبه بشأن هذا

حاول البحث عن محتوى عربي موجه لتعليم الطفل بطريقة غير طريقة الحشو ستجده قليلة فهي مجرد محاولة للإثراء

هل للمتهم @ZaidEd أية أقول أخرى D:

نعم لديه الكثير..

من يخشى صعود الجبل يعش أبد الدهر بين الحفر :)

أي شيء لا يريد الأفضل يريد الأسوء، لا مكان للهوامش في الحياة يا صاحبي، ولا عيش لطامعي القشور، المحتوى العربي لا يحتاج لعدد، يحتاج لجودة، والجودة أفضل بكثير من العدد، حسوب كمثال، ليس لها إلا ستة مشاريع، صفحاتها المهمة -دون المشاريع أو الأمور الجانبية- لا تتجاوز المئة تقريباً، لكنها تفيد الويب العربي أكثر من منتديات بآلاف الصفحات والمستخدمين، والسبب بسيط، لأنها تقدم القيمة، وهكذا يجب أن يكون موقعكم، لتغيير أسلوب التعليم العربي ستحتاج إلى خدمة تقدم بيئة حقيقية للطفل بأقسام وإضافات وقيم حقيقية، لكن الأنشطة التي أراها حالياً يمكن شرحها في منشور على الفيس بوك، وهنالك أم على الفيس بوك لها طفل مصاب بالتوحد عافانا وإياكم الله وأطفال آخرين، وتضع هذه الأم عبر الفيس بوك النشاطات والطرق التي تتخذها مع أولادها، ولها ألبومات يحتوي كل ألبوم على أكثر من مئتي فكرة للأطفال، وكل هذا ببساطة عبر الفيس بوك ولا يأخذ منها جهداً ولا مالاً، ولديها الكثير من المتابعين والمحبين، أفلا تظن أنها تقدم للمحتوى العربي أكثر ؟ تستطيعون عمل نفس الشيء وبنفس محتواكم ولكنكم تستخدمون الطريقة الخاطئة، من الأسهل لكم استخدام الفيس بوك مثلاً ، أو موقع منشر، هو مناسب جداً للتدوينات البسيطة كهذه، أما عمل موقع ومشروع لأمور بسيطة كهذه فإنه سيعطي توقعاً أكبر من المعطى مما يؤدي إلى الفشل المحطم..

المحتوى العربي لا يحتاج لعدد، يحتاج لجودة، والجودة أفضل بكثير من العدد،

أصبت عين الهدف!

انطباعي الأولي أن الموقع لا بأس به، لكن العنوان كان أفضل لو كان عربياً تماماً. كما أن العنوان يفتقد إلى التميز وسينساه الزائر بعد خروجه من الموقع بثانيتين.

لم أتعمق أكثر في الموقع، لأن أول موضوعٍ صادفني كان عن كتابٍ من سلسلة العلوم المبسطة. ظننت أولاً أن الكتاب من إصدار الموقع.ثم حين فتحته وجدت أنه من إصدار دار الشروق.صراحةً، لا يمكنني احترام عمل شخصٍ لا يحترم حقوق الآخرين الفكرية والإبداعية. إن كان صاحب الموقع يريد فائدة الأطفال فليبتعد عن نشر الكتب لاقانونياً على موقعه، فنحن إذا أضررنا بالناشرين فسيتوقفون عن نشر مثل هذه الأعمال وعندها يخسر الجميع.

لو أنه عِوض نشر الكتاب لاقانونياً نشر تدوينةً عن السلسلة يبدي رأيه فيها ويُعلم قرّاءه بأماكن شراءها في بلده، أو لو كتب عن تجربته مع هذه السلسلة ومدى استفادة أطفاله منها، أو أجرى لقاءاً مع ناشرها أو كتابها يتحدث معهم عن كيفية وضعٍ كتابٍ من هذا النوع وعن العقبات التي واجهتهم. كل هذه الأشياء تتطلب جهداً أكبر وإبداعاً من قبل المدون، لكنه حينها سيضيف شيئاً للعالم بدل أن ينشر ما تعب عليه غيره.

التدوين وصناعة المحتوى

هنا نسعى للخروج بأفكار ونقاشات تفيد الكاتب المخضرم والجديد لبناء محتوى أفضل.

12.6 ألف متابع