محمد الأديمي @muhammad2

نقاط السمعة 39
تاريخ التسجيل 17/12/2016
آخر تواجد أكثر من سنة
  • "اهدنا الصراط المستقيم" الفاتحة

-" فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام و من يرد أن يصله يجعل صدره ضيقا حرجا ...." الانعام

  • "كلكم ضال الا من هديته فاستهدوني اهدكم" حديث قدسي رواية البخاري

الله يكرمك ياطيب، اقرأ الآية كاملة و تعال اتفلسف! الآية في أولها ترجع المشيئة كلها لله!

الآية ٩٣ في سورة النحل!

انت قدرت فاعل الجملة الفعلية " يشاء " ب الشخص، و انا سألتك لماذا لا تقدر الفاعل ب الله؟

اتفق معك أن المفعول به هو الشخص، أنا أسألك عن الفاعل المحذوف، لماذا تقدره انت ب الشخص، و بالإمكان تديره ب الله؟

لماذا أعدت الضمير المجهول في " يضل الله من يشاء" للإنسان و ليس للإله؟

قرار الهجرة !

اتخذت القرار في ٢٠٠٩ يوم كنت لازلت في الثانوية و كان الوضع لا يزال الوضع مقبولا، هجرت اليمن في أول فرصة و لم التفت مرة واحدة للوراء!

تصنيع الذكاء الصناعي برمجياً هو الضربة الرابعة في هذه السلسلة! (على الأقل حسب رأيي)

حديثاً تمكنت الكثير من البرمجيات من اجتياز اختبار تورينغ و استطاعت خداع من اتعاملوا معها بأنهم تعاملوا مع بشر حقيقيين، و حالياً يتركز التسابق في تخليق ذوات برمجية مدركة لنفسها! و إن حصل و نجحنا في تصنيع هذه الذوات، فإن هذا يثبت أن الذات أو النفس البشرية مجرد معادلات رياضية ناتجة عن تفاعلات كيميائية، و من الممكن إعادة تمثيل هذه المعادلات برمجياً!

أي باختصار لا يوجد لشيئ معجز في الإنسان (حتى ذاته نفسها و قدرته عل التخاطر و التفكير مع نفسه)، و خاصة حين نأخذ بالإعتبار أن تخليق الذكاء الصناعي يعتمد بشكل أساسي على العشوائية و التعلم من الأخطاء السابقة على عكس بقية التقنيات و التي تعتمد على معادلات و نظم يتم اختراعها و تصميمها بشكل دقيق و منهجي.

بالنسبة لي ستكون هذه الضربة هي القاسمة للظهر، و قد لا يكون للحياة بعدها طعم أو معنى!

نتيجة طبيعية جداً لقيم و أخلاق المجتمع العربي:

الزوجة تعتمد بالكلية على زوجها، و خاصة من ناحية الدخل المادي، كما أن الزوج يختزل حياة و شخصية زوجته في زوجة و أم و لا شيء آخر ! فمن الطبيعي أن تجد كل هذا التعنت و الحذر من الفقر و كذا المبالغة في المصاريف و المهور و مابعد المهور، فالبنت و أهلها يريدوا يتأكدوا من قدرة العريس على توفير الحياة المناسبة.

و أي قدر من الوعي و التوعية و الوعظ لن يغير من الواقع و الحقيقة شيء، فإن لم نعالج الخلل الحقيقي في المجتمع، فلن تتغير النتيجة الطبيعية لهذا الخلل

في الشبكات العصبية لديك فقط معطيين

المدخلات للطبقة الأولى و المخرجات المتوقعة من الطبقة الأخيرة،

فكرة تدريب الشبكة تكون عن طريق اللعب بقيم الاوزان لكل نقطة في الشبكة إلى أن تصل لقيم مناسبة ،

بداية يمكنك اختيار قيم الاوزان بعشوائية، و من ثم تقوم بادخال المدخلات للطبقة الأولى في الشبكة و انتاج النتائج من الطبقة الاخيرة، ومن ثم تحسب قيمة الخطأ بين النتائج التي حصلت عليها و النتائج الصحيحة التي تتوقعها -طريقة الحساب تختلف باختلاف التطبيقات و الشبكات و المعادلات المستخدمة- و من ثم تقوم و باستعمال احد المعادلات الحسابية المعنية بإيجاد القيم الصغرى للدوال -gradient decent على سبيل المثال- لتعديل قيم الاوزان بشكل افضل

وهكذا تقوم بادخال القيم مرة أخرى لتجد مخرجات اقرب الصحة معطية قيم اصغر للاخطاء فتعدل الاوزن، ثم تبدأ الدورة من جديد، إلى أن تصل لقيم قريبة من المخرجات بشكل كاف، و بهذا يكون معك شبكة عصبية بقيم اوزان صحيحة قادرة على التنبؤ بالمخرج الصحيح من مدخلات لم تكن موجودة في مدخلات التدريب

1) لا يمكنك استعمال ملفات exe و dll بشكل مباشر على اللينكس، لابد من ترجمة لهذه الملفات بطريقة أو بأخرى ( ليس لي خبرة بهذا الموضوع لكن بحث سريع على جوجل يؤكد أن المشكلة لها حلول مختلفة)

2) عندما تقوم بتجميع البرنامج و استصداره فأنت تقوم بتحويل كل ملفات h , lib , cpp إلى ملف واحد مشفر (bin files) و بهذا تقوم بإخفاء كل السورس كود ببرنامجك،

3) لا، خاصية هذه الملفات (static libraries) أنها تتجمع في مرحلة (linkage) إلى ملف واحد مشفر (bin file) يحتوي على الملفات المجمعة ، وبهذا يكون تحميل الملف الناتج .exe كاف

ملفات h. عادةََ ما تحتوي على تعاريف المواد المستخدمة في ملفات c. أو cpp. ، و هي الملفات التي تستعملها في الجملة

" include "anExample.h#

ملفات lib. تؤدي نفس الغرض، و حسب خبرتي ملفات h. و cpp. مستعملة أكثر،

المشكلة في هذه الملفات أنها لابد أن تتضمن مع برنامجك عند التصدير باستعمال linker ، فإذا كانت المكتبة التي تستعملها كبيرة أو ثقيلة الحجم فسينعكس هذا سلباً على برنامجك، كما أن هناك مشكلة في عدم توافر مصدر كود الكثير من المكاتب ( ملفات .h , cpp.) خاصة إن كانت غير مفتوحة المصدر.

لحل هذه المشاكل جاءت فكرة المكاتب الديناميكية Dynamic Libraries (على عكس ملفات lib. cpp. h. و التي تسمى Static Libraries) . هذه المكاتب عبارة عن ملفات مجمعة (compiled files) مثلها مثل .exe ، تقوم بتحميلها على جهاز المستخدم (مثلاً توزيعة .net) و يقوم برنامجك بالارتباط بها و استعمالها من دون إعادة تحميلها وقت التجميع،

المشكلة في مثل هذه الملفات، أنك كمبرمج لاتستطيع ضمان أن جهاز المستخدم يحتوي على المكاتب المناسبة لبرنامجك، مثال مشهور جداً هي توزيعة ال net. و التي لابد أن تحميلها من مايكروسوفت قبل تحميل عدة برامج مثل Matlab أو Photoshop، و المشكلة الأخرى أنها تعتمد بشكل مباشر على نظام التشغيل، فهذه الملفات تلحق ب dll. في نظام ويندوز، بينما أنظمة لينكس تعتمد على التسمية الملحقة بـ so.

كونك من ذوي الاحتياجات الخاصة قد يزيد في سرعة قبول طلبك للهجرة، و قد يساعدك إن اظطررت للتقديم على المساعدات الحكومية، لكن للحصول على هذا يجب عليك اختيار الدولة بعناية فائقة!

أما إن كنت تنوي الإعتماد على نفسك و العيش بإنتاجية و مهنية عالية، فعليك بتعلم مهارات (برمجية، أو هندسية، أو حتى علمية)، بمنتهى البساطة، تعلم اللغة الإنجليزية، و اختر تخصص مطلوب في سوق العمل، يمكن دراسته في محل إقامتك - حتى و إن كانت الدراسة عبر النت- و تفنن به!

بالنسبة لخبرتي، فإن علوم البرمجة الإحترافية (

, data science ,security, architecture management, backend engineering

)، و برمجة و نشر مشاريع خاصة بك تثبت بها قدرتك و مهارتك، طريقة ناجحة للهرب من ويل العرب، ولجذب أرباب الأعمال إليك، أو حتى للفوز بمنح دراسية .

عزيزي، قد يكون ماتعانيه اكتئاب او مرض نفسي، و هي امراض حقيقية و تحتاج لعناية طبية متخصصة بشكل عاجل، إن كنت لا تزال في رعاية والديك فأسرع بالتحدث معهم و شرح لهم معاناتك و اطلب عرض حالتك على دكتور متخصص،

الله يبارك عليك و على زوجك،

أنا تهمني الأفكار والطموح، واتطلع لأتزوج شخص معقد الفكر لا أشعر بالملل معه. تماماً كما تزوج رسول الله خديجة بنت خويلد رضوان الله عليها.

الرد الوحيد العاقل ، تسلم ياطيب

عزيزي ما رأيك أن نقوم باختبار:

ماذا لو أردت شراء سيارة، لكن عليك أن تخبر أمك و قريباتك بصفات السيارة التي ترغبها من ناحية المحرك و الصنع و حتى من ناحية اللون لكن لا تضع مواصفات دقيقة و إلا أضناك البحث! فإذا أخبروك بعثورهم على السيارة التي تناسبك فاستخر الله و تأكد أن الله لن يغشك إذا استخرته! ثم اطلب الرؤية الشرعية، و اعلم أنها من حقك لكن مرة واحدة فقط ، و تعد الرؤية المرحلة الأخيرة في الاستخارة، فإن ارتحت فتوكل على الله، و اعلم أن هذا ليس إجحافاً لك، و ليس مضمون نجاحك أن تذهب و تشتري سيارتك بنفسك!

فإذا لم ترض بمثل هذا - وأنا أحسبك عاقلاً كفاية لكي لاترضى - فلا تتوقع مني أن أرضى أن يشاركني بقية حياتي من لا أعلم عنه إلا النظرة الشرعية! و على عكس السيارة، في حالة الزواج نحن نتعامل مع إنسانة معقدة التفكير ذات أفكار و طموحات و طباع.

بدايةََ أحب أن أوضح نقطة: الحمدلله أنا شخص متدين مصلي لكل فروضي أغلبها جماعة في المسجد، و أحفظ جل القرآن، وردي على @rigi كان بسبب العبارة السخيفة ( لكن في الاسلام حدود الالتقاء بين الجنسين تبقى محدودة) ، و كأن المشكلة في الإسلام وليس في الفهم الغبي و المتحجر في الإسلام الذي قادنا لما نحن عليه،

الزواج الطبيعي يأتي في سياق: أني اقرر التقدم لخطبة فلانة لأن لها طباع متناسبة لطباعة و من الأرجح أننا سنستطيع بناء مستقبل مناسب لكلينا.

الزواج التقليدي: أمي تقرر (بعد حضور حفل زفاف إحداهن، وتقييمها لكل الحاضرات) أن فلانة الفلانية بطول ولون و شكل مناسب، و تعرف تطبخ و تغسل الصحون ، و هي الأنسب أن أخطبها أنا!

لاحظ في سؤالي الأساسي و ردي هذا لم أذكر لا الحب ولا الإعجاب ولا الجنس ولا البنين و ....! و أفضِل ألا تذكرهما في ردودك (ليس موضوع لنقاشنا هنا)

صدقني لا وجود لمخيلة لدي :)

صياغة سؤالي تسببت سوء تفاهم (لاختلاف المجتمعات)، ليس عندي مشكلة في الزواج التقليدي بشرط أنا أكون صاحب الاختيار أولاً و أخيراً، و إذا فشل المشروع أو نجح فسيكون خياري و أنا المسؤول عنه!

أي لا يحق لأحدهم ان يأتي ويقول عندنا فلانة طولها وعرضها وسنها، و عندنا فلانة ثانية بطولها و عرضها و ارتفاعها، اختر إحدى المعروضات عليك و زوجناك وانتهى الموضوع، هكذا يتم الزواج التقليدي في اليمن .

الفشل الذي أعنيه لا يشترط الطلاق في آخر الطريق! أعرف الكثير من الحيوات الزوجية الفاشلة لا تنتهي إلا بانتهاء أحد طرفيها، و عادةً ما ينتهي الموضوع إلى أن الزوج يصرف على البيت و الزوجة تأكل و تشرب و تغسل، و كليهما ينتظر الموت،

لا أتكلم هنا عن علاقة حب و عواطف فارهة، لكن لا بد من وجود طريقة لمعرفة من سأشركه في حياتي قبل الموافقة و الالتزام، فكرة الخطوبة شاقة و مكلفة و سخيفة، تضطر أن تشرك فيها كل الأطراف و إن أردت الإنسحاب فستخسر الكثير من صحتك و سمعتك و و و

شكل هذا هو الحل الوحيد :)

-5

هي مشكلة من اثنتين:

إما أن الاسلام غلط، و لهذا من شبه المستحيل على المسلمين التزاوج بطريقة طبيعية،

أو ان فهمك للإسلام غلط، و المشكلة فيك و في مجتمعاتنا المتحجرة

هناك مشكلة في تسمية الثقب الأسود، و التي توحي للمتلقي أنه ثقب ما في جدار الكون! لكن هذا غير صحيح على الإطلاق!

الثقب الأسود عبارة عن نجم ذو كثافة عالية جداًً، بكلمات أبسط ملعقة شاي صغيرة من الثقب الأسود تزن أكثر من وزن الأرض كاملة! (طبعاُُ الحساب رياضياُُ و لا يوجد ملعقة شاي من ثقب الأسود)، مثل هذه الكثافة العالية تكون قوة جاذبية كبيرة بشكل فوق التصور( الضوء نفسه ينجذب و لا يتمكن نجم الثقب الأسود من الإشعاع مثل بقية النجوم)،

وللعودة لسؤالك إذا تقابل ثقب أسود بثقب أسود آخر ، سيحدث مثل ما يحدث اذا تقابل نجم بآخر، سيدور الثقبان الأسودان حول بعضهما بسرعة تعتمد على نسبة كتلة أحدهما للآخر، ستتولد طاقة هائلة جداُُ لكن الثقوب السوداء ستجذبها، و بالأخير سندمج الثقبان ليتكون ثقب اسود أكبر و أقوى جاذبية، و نحن في الأرض سنتمكن من رصد مثل هذا الحدث عن طريق مودجات تسمى بالموجات الثقالية Gravitational waves !

عزيزي،

أنا في نفس حالتك تماماً، ومن دون أفكار، و من أهم معوقاتي التسويف و عدم الاهتمام لأني بمفردي،

إذا حبيت خلينا نتواصل و نبدأ فريق عمل ممكن نتناقش في فكرة لمشروع و نشوف لوين نوصل

1) سجل أماكن الذهب بترتيب تصاعدي من الأقرب لنقطة البدء للأبعد، (يمكن القيام بهذه الخطوة بالتزامن مع قراءة المتاهة،

2) اجعل نقطة البدأ نقطةالمدخل المحددة في التحدي

2) باستعمال خواريزمية depth first search أو breadth first search اعثر على قطعة الذهب الأقرب منك،

3) حدث نقطة البدء من النقطة الحالية

4) هل وجدت كل الذهب؟ اذهب للخطوة الخامسة : عد للخطوة الثانية

5) باستعمال خواريزمية المستعملة في الخطوة الثانية جد أقرب مخرج من المتاهة

حوار رائع، لكنني أختلف مع التشبيه فنحن لا نتوقع من الديدان العمياء إدراك الضوء و لن نحاسبها و نعاقبها إن هي أنكرت! فلماذا تتوقع من البشر أكثر من إدراكهم؟

أنا أرى أن الناس كل الناس، له القدرة و الطاقة الكاملة على الإيمان او الكفر كما أن هناك حاجة فيسيولوجية لإقناع الذات بالكفر او الإيمان ، ووجود شكل من أشكال الديانة في كل حضارات العالم قديمه و حديثه،

كما أن من ظمن اقتناعاتي الراسخة، أن أكبر ذنب و خطيئة يرتكبها الإنسان في حق ذاته هي أن يؤسس إيمانه أو كفره على أسس غير ذات صلة، فمثلاً فلان مسلم لأن أبويه مسلمين و أجداده مسلمين، فلان ملحد لأنه ناقم على إعاقه في جسده أو عقدة في نفسه أو حتى لأن الشر موجود أو أن الكائنات تتطور، أرى أن على كل شخص- وكل حسب قدراته- أن يسأل و يبحث و يستكشف في مشألة وجوده، و على كل شخص أن يتأكد كل الجهد أن بحثه و استكشافه غير محدود بحالة شخصية او مجتمعية، كما على الكل أن يتعامل مع التراث الإنساني كله ، ولا يحصر نفسه بمذهب و عقيدة،

كما أني أود أن انصح -عن تجربة شخصية- بالتأكد من خلو النفس من الكبر و العناد، و أن تتعامل مع كل حضارات الكل باحترام و أدب و الالتزام الصادق بالبحث عن الحقيقة، وليس فقط لإيجاد ردود و عيوب موجعة لاستخدامها للرد في المحاجات الفارغة!