يوسف محمود @يوسف محمود

نقاط السمعة 518
تاريخ التسجيل 28/08/2013

• أفهم تأييدكِ فكرة العمل أثناء الدراسة؟ ألا يمكن أن يؤثر هذا على التحصيل العلمي؟ (بالمناسبة.. هل المقصود هو العمل الحر فقط أم أي نوع من العمل part time مثلًا؟

بل يوجد.. في الموقع/التطبيق العديد من كورسات الإنجليزية، بما فيها كورسات موجهة لمتحدثي العربية.

جرّبِ الاطلاع على هذه القائمة

وهذه

يبدو أنك لا تعرف

:)

في مصر نكتب الياء التي تأتي في آخر الكلمة بدون النقط، الياء الأخيرة المنقوطة تسمى الياء الشامية وهي غير شائعة في مصر.

وبالطبع أنا أتفهم انزعاجك خاصة واسمك "علي" يختلف تمامًا عن حرف الجر "على" ;)

  • سمعت مؤخرًا أنّ معظم لوحات الخط العربي تُكتَب الياء المتطرفة (الأخيرة) فيها بلا نقط، يتساوى في ذلك الخطاطون المصريون مع غيرهم!

البرامج البديلة التي ذكرتّها كل سبق لي تجربتها، ولم أجد من بينها من يصلك بديلًا حقيقيًا خاصة لو كنت ستكتب بالعربية أو تقوم بتنسيق النصوص التي تكتبها.

يبقى word online مجاني ويفي بالغرض لكنه محصور بوجود اتصال بإنترنت، أو يمكنك استخدام google documents عن طريق drive.. مؤخرًا أصبحت تدعم العمل بدون اتصال (بما في ذلك إنشاء الملفات الجديدة أو تعديل القديمة -وإن كانت هذه الأخيرة تشمل فقط تلك التي جعلتها متوفرة بدون اتصال وليست كل ملفاتك).. شخصيًا أفضّل google documents وحتى مع العربية لا توجد مشاكل تذكر.

كتب أحد أعضاء فريق التصميم في foursquare تدوينة على medium حول التصميم الجديد، وتحدث عن مسألة فصل التطبيق لتطبيقين..

  • كيف تغلبت على مشكلة مصاريف الشحن؟ وهل من خدمة شحن معينة تنصح بها وتفضلها عن غيرها؟

منصة اقرأ لي أساسًا غير متخصصة بالكتب.. لا أعرف الكثير من المشاريع/المنصات المصرية المهتمة بالكتب الصوتية.. لكن هناك فريق "كتابنا" (مصريين وعرب) وهم ينشرون بعض الفيديوهات على youtube بملخص صورت وصورة يحوي أهم ما في الكتاب، وكذا ينشرون على soundcloud:

هناك أيضًا راديو دكة.. مشروع مصري بمشاركة من عرب -هو الآخر- ويحوي كتب بقراءة ممتازة..

هنا ولحد الآن 135 ساعة صوتية من إنتاجهم:

كذا مشروع الكتب الصوتية من موقع (الكتب).. جهد كبير لكنّ القراءة فيها باللهجة المصرية.. أظنه نموذج جيد للمشكلة التي نتحدث عنها:

المشكلة في الكتب الصوتية المنتجة من قبل مصريين ليست في الجيم فقط، المشكلة أن اللهجة مصرية جدًا إن كان يمكن قول هذا!

لكن هذا الكتاب الصوتي تحديدًا وبعد الاستماع لأغلب أجزائه أجد أنه لا توجد فيه أية مشكلة غير أنه لا يعطّش الجيم.. أظنه مقبول إلى حد كبير..

*أنا مصري بالمناسبة..

آمل أن أكون سببًا في تغيير هذه الفكرة يومًا.. وأن يكون لي دور في إنتاج أول كتاب صوتي من إنتاج مصري وبلغة صحيحة! أيوه.. الاتنين مع بعض! :)

نعم.. آخر تحديث لي كان منذ ساعتين أو ثلاثة، وبشكل عام فأنا أزور الموقع عبر الويب والموبايل مرة على الأقل يوميًا.

متفق مع من يرى بحاجة الموقع للتطوير والتحديث، وأظن أن هذه الخطوة ستأتي حتمًا خاصة وأمازون هي مالكة الموقع الآن.

أنتظر عودة الكهرباء! :D

يتطلب وجود النت بشكل شبه دائم (بسرعة معقولة وليس شرطًا أن تكون عالية).. لكن مؤخرًا بدأت تظهر تطبيقات تعمل بدون اتصال (تجدها في متجر تطبيقات كروم ضمن تصنيف offline_enabled) وهي في زيادة.. إذًا حتى هذه المشكلة (إن كان يمكن اعتبارها مشكلة) في طريقها للحل.

ما شاء الله يعتبر تصميم جميل..

فقط هذه بعض النقاط من اطلاعي السريع على التصميم:

  • التصميم نصي فقط! نعم.. الخط المستخدم والألوان ظريفة.. لكن من المهم جدًا عند تصميم الإنفوجرافيك أن يكون هناك دمج للصور/الرسومات مع النص.

  • الألوان ظريفة وجميلة، لكن كان الأفضل اختيار ألوان متناسبة مع الشهر (ألوان ليلية -مثلًا- لارتباطنا بليالي رمضان).

  • تقسيم كل عنصر مع عناصر التصميم جميل، ولكن بما أن الترتيب لا يهم كان من الممكن أن تعطي نفسك مجالًا أوسع للإبداع، كأن يكون العنوان الرئيسي في دائرة في المنتصف وحوله العناصر المرتبطة منه في دوائر حوله (ويمكنك ترقيمها أو عدم ترقيمها).

  • المصدر كان يفترض أن يكون ضمن التصميم (كباركود أو كرابط مختصر). وعمومًا.. لا أظن أنه من المقبول اعتماد إجابات جوجل كمصدر.. بقليل من البحث كان يمكن الوصول إلى موقع موثوق سيكون إضافته كمصدر أكثر مصداقية لتصميمك.

في النهاية أحييك على التصميم وعلى توقيت طرحه.. أيضًا أخذت جولة سريعة على حسابك على behance ويبدو أنك مصمم مبدع فعلًا! (Y)

بالنسبة لي كنت ولا زلت أفكر بشراء أحد أجهزة كروم بوك، خاصةً وأن أغلب استخدامي لجهازي الحالي (يعتبر من الفئة فوق المتوسطة-المرتفعة) هو على متصفح كروم بنسخته الخاصة لويندوز 8.1! ((صور للتوضيح:

،

وهي قريبة جدًا مما يقدمه نظام وحواسيب كروم. لذا أن مقتنع جدًا بمستقبلها خصوصًا من ناحية تعليمية مثلًا.. سعرها الرخيص -نسبيًا- وكونها في النهاية لابتوب مع لوحة مفاتيح وماوس هو ما أظنه الأفضل للعملية التعليمية وليست الأجهزة اللوحية -مثلًا.

كان هناك نقاش سابق عن نظام chrome os يمكنك الاطلاع عليه:

لا أظن أن اسم الشركة أثّر يومًا على قرار الشراء.. كانت لي تجربة مع أكثر من لابتوب من أكثر من شركة ولم أهتم يومًا بالاسم ودائمًا أحث من يسألني أو يستشيرني حول شراء الأجهزة أن يكون اسم الشركة آخر ما يفكر به وأن ينظر للمواصفات والسعر في المقام الأول.

بالنسبة للابتوبي الحالي فهو من lenovo.

بالنسبة للكتاب المضافة من الموقع سواء هذه المتاحة للتحميل والقراءة أو للقراءة فقط، الجواب هو نعم.

لكن الكتب التي يضيف المستخدمون في مراجعتهم لها، أو المستخدمين الذين لديهم صلاحيات أمناء المكتبة (librarians) فهذه يمكن أن تكون قانونية ويمكن أن تكون مقرصنة.

لا يوجد فرق ملحوظ... ملف حجمه 2 جيجا تم نقلها في حوالي 10-15 ثانية..

لكني لاحظت أن الملف المضعوط عمومًا يكون نقله أسرع..

حاسبي يحمل أقراص SSD ولم يصل لهذه السرعات من قبل! وإن كان -بالطبع- أسرع من أي جهاز بنفس المواصفات مع أقراص HDD..

يبقى أن أقراص SSD ليست وحدها هي المؤثرة في سرعة النسخ أو سرعة النظام، وإنما المواصفات الأخرى لها أثرها أيضًا.

-2

ليست وحدها التي تحمل أقراص SSD :)

حتى الفيديو يظهر فيه جهاز بنظام ويندوز 8..

يفترض أن نبتعد عن التعصب المبالغ فيه لجهاز أو نظام بعينه.

سأتحدث بشكل عام وليس عن هذه الشركة تحديدًا..

السنة الأولى يكون سعر الدومين فيها رخيص للغاية، وحتى الكوبونات تكون في غالبها للسنة الأولى وبخصومات تصل إلى 75% أو أن تدفع فقط 99 سنت! في المقابل فإنك بشق الأنفس ستجد كوبون للتجديد وسيعطيك -إن وجدته- خصم لا يتعدى 25%!

الفكرة في "جَر الرِجل" ليس أكثر.. محاولة لربطك بالشركة ليأتي ربحهم منك في السنوات التالية.

الرفوف الأخرى كافية.. الرف يمنع الجلوس بشكل مريح (ستضظر لخفض رأسك)! ويمكن أن تصطدم به بسهولة! :)

بالنسبة للغرفة ككل فهي جميلة للغاية.. هادئة وظريفة بحق.. باختصار.. عمل رائع (Y)

تعتمد فيس بوك على الكوكيز (cookies)..

في مركز المساعدة الخاص بهم مذكور أنهم يستفيدون من ملفات الكوكيز لأجل إيصال إعلانات مناسبة لك:

Things like cookies and pixels are used to understand and deliver ads and make them more relevant to you. For example, we may read a cookie so we can show you ads that may be interesting to you on Facebook or other websites.

كذا فإن مواقع أخرى مثل pinterest تعتمد على ملفات الكوكيز لإظهار محتوى مخصص حسب اهتماماتك.

يمكنك القراءة أكثر عن سياسية فيس بوك بهذا الخصوص:

17

أرى في المنصة منافس قوي لرواق (rwaq.org) وأظن هذه المنافسة ستكون في صالحنا وسيأتي من وراءها تحسن في جودة المحتوى المقدم في المنصتين.

بالنسبة للاعتراض على سياسة الخصوصية فإني عند مروري عليها تفاجأت قليلًا.. عادةً تقول المواقع أنها لن تشارك معلوماتك، لكن هنا وضحوا أنهم سيقومون بمشاركة هذه المعلومات مع جهات أخرى لأعراض تحسين تجربة التعلم ولأغراض بحثية، وعمومًا لا أرى بأسًا في هذا.

هنا سياسية الخصوصية لمن أحب قراءتها: (

  • على الهامش.. مرت علي تدوينة حول عدم إكمال ما نبدأ في تعلمه في "رواق" (وظني أن هذا سيتكرر مع "إدراك")، التدوينة وإن كانت عن تجربة شخصية لكاتبتها لكنها بذات التفاصيل -تقريبًا- حصلت معي.. (

في ظنكم ما الذي يمكن عمله لضمان استمرارية الطالب؟ هل الشهادة (غير المعتمدة في الوقت الحالي) تعتبر دافعًا كافيًا؟ وما الذي يمكن إيجاده من حوافز أخرى لإكمال عملية التعلم؟

مبارك الفوز الذي تستحقونه وبجدارة.

آمل أن يكون هذا النجاح دافعًا للعمل على زيادة الكتب في الموقع وأن تتنوع مجالاتها.. تقبل أمنياتي لك ولفريق الموقع بالتوفيق :)

تختلف الطريقة باختلاف الكتب..

في الروايات -مثلًا- أقوم بالقراءة حينما يمكنني هذا، وغالبًا أنهيها في جلسات معدودة على العكس من كتب المقالات أو تلك المقسمة لفصول كثيرة والتي تأخذ مني وقتًا طويلًا لأني أقوم بقراءة بعض المقالات/الفصول كل يوم (غالبًا قبل النوم وحتى يغالبني النعاس).

مؤخرًا زادت نسبة ما أقرأه من كتب PEUB حيث تظهر نسبة ما قرأته من الكتاب، فأصبحت أقوم بتقسييم الكتب بها، كأن أقرأ كل يوم 10% من الكتاب.. ولو صادف أن كانت نهاية الفصل قريبة من هذا الحد فإني أتوقف مع نهاية الفصل.

بالنسبة لتدوين الملاحظات.. في القراءة الورقية لا أقوم بتدوين الملاحظات أبدًا! أما مع القراءة الإلكترونية فإني -في أحيان قليلة- أقتبس من الكتب متى ما وجدت أن فيها ما يستحق الاقتباس.