فشلت لكنها تحاول عكس كل دولنا العربية هههه هي تلحق دول مثل أمريكا والصين وروسيا لتكون الرابعة أما نحن للأسف مازلنا نناقش أمور تافه وسخيفة ونستمر بالدعاء على أمل زوال إسرائيل.

في الحقيقة نحن نحاول أيضا بقيادة دولة الإمارات : راجع https://www.youtube.com/watch?v=5HQ0ESDMZyk

وكل فشل غير مأهول في الفضاء هو في الحقيقة نجاح لأن معلومات الفشل وبياناتها يمكن بيعها بملايين الدولارات لاحقاً (هذا تخميني الشخصي وليس حقيقة موثوقة)، وهذا ما سيجعل الرحلات القادمة أكثر أمانا وإحكاما.

أستاذ يونس

أنا لا أنكر وكلامك صحيح ونحن نسعى ربما " الآن " للأمر كما شاهدت في الفيديو حيث يبدو الخبر جديد لكن للأسف الشديد نحن لا نقارن بالكيان الصهيوني أو ما يسمى إسرائيل. هم دائماً سباقين

مثلاً، هي كدولة لا تعتبر من فئة العالم الثالث بل تحتل من 2012 المرتبة 16 بين 187 دولة على مؤشر التنمية حسب ويكيبديا. هي أول مركز بحث وتطوير خارج أمريكا بالنسبة لشركات مثل أبل ومايكروسوفت وغيرها طبعاً الكثير ولدي إسرائيل أكبر عدد من الشركات الناشئة بعد أمريكا وتحتل المرتبة الثالثة كأكبر عدد من شركات NASDAQ بعد أمريكا والصين!

للأسف نحن شعب عاطفي بامتياز عكسهم تماماً .. ولأحكي لك قصة قصيرة حديث معي عندما كنت أتشارك مع مجموعة من السوريين وبعض طلاب من جامعة أمريكا عن واقع ريادة الاعمال في سوريا وكيف يمكن تحسينه.

في أحدى ايميلات البروفيسور الأمريكي "المسؤول عن الدورة" والذي كان يتحدث فيه عن واقع ريادة الأعمال في المنطقة وذكر فيها كيف أن إسرائيل تحتل الصدارة بالنسبة للتكنولوجيا والشركات الناشئة كان رد بعض الطلاب " بدل البحث وإعداد تقرير عن طرق للتحسين" هو معاتبة البروفيسور على ذكر إسرائيل في الايميل وأننا لا نعتبرها دولة ولا يجب وضعها كمثال! مع بعض الاهانات التي حصل عليها البروفيسور حيث وصفه طالب بالوقح وعليه أن يعتذر صاغراً!

مشكلتنا عاطفية بحته! كان من الممكن أن نركز على تحسين وضع الريادة في دولة كسوريا لكن للأسف نحن لا نحب سماع الحقيقة ولا ذكرها. نحن نفضل الأحلام والأوهام وأن الدعاء كافي جداً!

أنا هنا أتكلم عن جزء كبير موجود في الوطن العربي وليس الكل بالتأكيد

كلامك صحيح وأوافق عليه لكن بما أنك ذكرت سوريا فأقول لك مطمئنا أن ريادة الأعمال السورية بعد الحرب أنجزت ما لم تنجزه الجزائر منذ الاستقلال. (أي أكثر من 50 سنة منذ استقلالنا الشكلي) هل يمكن لي أن تفسر لي هذا الاختلاف بين سوريا -تحت الحرب- والجزائر 'المستقلة ربما' وليس بين إسرائيل ونحن؟ هذا ما يحيرني الآن فعليا. المدهش الآخر أن اليمن كان بمقدورها أن تخرج من يدير عقار ماب ويصنع موقع أنا مهني (https://www.anamehani.com) بينما نحن لدينا تطبيق طلب سيارات الأجرة مول تمويلا مشبوها ب 1.5 مليون دولار الله يعلم من مصدرها. برمجة التطبيق ؟ تحت الصفر المطلق من ناحية الجودة.

اسرائيل ولا شك متفوقة الآن وكتاب أمة الشركات الناشئة دليل على ذلك. لكن مع ذلك أنا أدعو دوما للفعل فالفتي قد أرهقنا إني أرى أناسا من الجزائر همهم أن يتابعوا محتوى 'ممول' مشبوه ولا يسأل مثلا لماذا أتابع فيديوهات تدفع للفيسبوك ولا تفتح مشروعا يعين الشباب أو على الأقل تدفع تلك الأموال لخمسات وتوظف شابا يضع خطوته الأولى في درب العمل الحر.

خلال الأعوام الأولى للحرب في سوريا، كان 70% من خريجي الجامعات عاطليين عن العمل وبالتالي كان الحل الوحيد هو خلق فرص عمل لهم لأنه ببساطة لم تتواجد فرص عمل! هذا ما أتوقعه كواحدة من الأسباب.

لكن أعلم جيداً بأن مفهوم وثقافة ريادة الأعمال زادت خلال الحرب لهذا السبب! لأن الشباب تبحث عن عمل ولا تجد فقررت خوض تجربة العمل الحر مع مساعدة بعض المنظمات التي لها أيضاً فضل بالامر كجسور وغيرها الكثير.

بالتأكيد البطالة موجودة في كل مكان لكن في حالة الحرب تزداد كما تعلم بشكل رهيب ويصبح العمل ضرورة قصوى ولا وقت للتفكير أو التأجيل ولا يوجد أحد يُعيل ليعتمد عليه.

لكن في الحقيقة أنا لا أملك جواب على سؤالك!

من وجهة نظر شخصية، بشكل عام، ربما ما ينقصنا بشكل كبير في العالم العربي هو الوعي الذاتي.

نحن نبحث كشباب عن حل سريع فتجد الكثيرين عندما يقررون العمل كمستقلين يسألون عن الربح السريع لأن واقعنا ربما قد فرض عليهم الأمر والكثير منا تنازل عن شيء اسمه طموح بسبب الواقع المر المرفوض عليه. النقاش طويل وخاصة إذا كان الامر متعلق بواقع الشباب العربي لكن الواعي الذاتي ربما هو الأساس الذي ينقصنا. الكثير منهم لا يملك وعي ذاتي ولا يجد من يرشده للأسف!

بينما نحن لدينا تطبيق طلب سيارات الأجرة مول تمويلا مشبوها ب 1.5 مليون دولار الله يعلم من مصدرها. برمجة التطبيق ؟ تحت الصفر المطلق من ناحية الجودة.

تقصد "يسير" هل هناك مصدر لهذا الكلام؟ أم هو كلام في الشوارع فقط.

لا أقصد يسير بل "تم تم" وإليك المصدر: https://www.menabytes.com/temtem-1-7-million/

لكن بمناسبة ذكر يسير فهو تطبيق منسوخ لا فكرة ذكية فيه ولا برمجة أصلية ولا هم يحزنون.

وفوق كل هذا وذاك فرانكفونيون للنخاع!

كأنما ستزول بأن نذهب للقمر!

(هذا ليس استخفافا بعلم الفلك)

توجد أمور أولى من هذا.

(أنا لا أعترف بالدويلات السايكسبيكوية وكلامي ليس دفاعا عنها)

لم لا تعترف بعلوم بالدويلات السيكوباثية؟

منذ متى يهم أن تعرف جنسية العالم وتوجهاته السياسية حتى نتقبل أولا نتقبل التطورّات العلمية التي يضيفها؟

تخيّل لو أن الناس اتفقوا على التعامل مع العلوم التي تتفق وسياسيات بلدهم فقط كم سيكون نصيب العلوم من الإنحدار ؟!

لم أقصد هذا.

فالحكمة ضالة المؤمن.

هلا شرحتي " السيكوباثية "،

أنا قلت سايكسبيكوية نسبة لسايكس وبيكو

لا، لن تزول بذهابنا إلى القمر .. لكن اليوم البقاء للأقوى إقتصادياً وعلمياً وتكنولوجياً

هل حقاً اسرائيل هي من فشلت ؟ ام ان الدعم المقدم لها من الدول الغربية على رأسها امريكا هو من فشل بسبب انه لم يكن كافي او لاي سبب كان !

لم يذكر وجود أي دعم للمشروع، حسب ما ذكر في الأخبار فإن المشروع كان تمويله خاص من رجالات اليهود المعروفين بتكلفة لم تتجاوز المئة مليون دولار.

لا احب الكيان الصهيوني ،، لكن لا أستطيع ان لا اقول يكفيهم شرف التجربة

حقا ماهذا يااختي لي فتره افتقد تعليقاتك ومنشوراتك حتى ظننت انك قد حذفتي الحساب ، اين الة الكمان ؟؟ ولماذا لم تخبرينا بذلك ^^