أنا كشخص لاأدري، أرى أن الملحد كالمؤمن تمامًا ولكن هذا في جهة وذاك في الجهة المقابلة. المؤمن يؤمن بوجود إله، والملحد ينفي وجود إله. أما اللاأدري فموقفه محايد تمامًا، لا مع ذاك ولا مع ذاك لعدم كفاية الأدلة والحجج لكل منهما، وبالتالي أرى أن اللاأدرية هي القرار الصائب والحكيم هنا بشرط الاجتهاد في البحث وتحرّي الحقائق.

ذلك توضيحًا بسيطًا لفكرة الإلحاد واللاأدرية، ولمن أراد التفصيل فليتفضل هنا:

الإلحاد: https://goo.gl/AQ8UqY

اللاأدرية: https://goo.gl/IQ3lsV

من المعروف أنه يصعب -إن لم يكن مستحيلًا- نفي وجود شيء، لذلك أطرح عليك هذا السؤال عزيزي الملحد: ما هي الأدلة أو الحجج التي تستند عليها والتي تؤكد عدم وجود إله؟

ملاحظة: إن كان لديك تعريف آخر للإلحاد فتفضل بذكره.