الجزاء_الثاني_

مرت الايام و ايزر تتغلب على حزنها شيئا فشيئا، لكن تغير فيها شيء لم تفهمه والدتها، اصبحت ترتدي كل ما هو طويل و يخفي جسدها، هي من كانت تحب اظهار جمالها، و تلبس الاسود كثيرا بينما كانت تحب الالوان، فخافت امها ان تكون تتبع رفقاء الڨوتيك، لكن ابنتها اكدت لها انها لا تتحدث معهم حتى، و اصبحت تغضب من امها لما تحاول ان تفهم منها سبب تغيرها ، خاصة لما تحدثها عن حبيبها السابق الذي نسيته كليا، اصبحت كلما تغضب او يزعجها احدهم تدخل غرفتها و تخرج منها بعد زمن مسرورة و كأن شيئا لم يكن، شككت امها انها تتعاطى المخدرات، لكن بحثت في كل غرفتها و حقيبتها و حتى درجها في المدرسة و سألت زملائها الى انهم نفوا الامر و اخبروها انها تحب العزلة و التواجد في الاماكن الخطيرة، مثل المشي على حافة سقف الثانوية دون ان تخاف من الوقوع و بل تشعر بسعادة غامرة، و انها تعادي كل من يحاول الاقتراب منها، اقشعر جلد الام و قررت اخبار زوجها و كيف يتصرفان معها لكن دون ان يجرحاها و يضغطا عليها

.

               .#يتبع