حقُ أُرِيدَ بِهِ بَاطِلْ أَخَرجُوا هَذَا الشَرِيط لِكَي لِيَقُولُوا أنَهُمْ مَنٍ يُطبِقَهَا وَكَأَنَّ الزَكَاةَ شَيئُُ يُحَدِدْ هَلْ الدَولَةَ مٌسْلِمَة أَمْ كَافِرَةَ لَكِنْ لأَكُونَ مُنْصِفاً فَشَدَنِي العُمْلَةَ التِيْ أنْشَئُوهَا مِنْ الذَّهَبْ ومَعَ هّذَا فالإِرْهَابُ إِرْهَابُُ صَاحِبُهُ إِمَّا يَكُونُ مَكَانُهُ فِي حُفْرةَ أوْ جوانتنامو واللهْ ينْتِقِمْ مِنَ المُجْرمِين الذينَ شَوهُوا الإِسْلامٍ ويقْتُلونَ المٌسْلمِينْ ويتْرُكٌونَ أهْل الأوْثَانِِ

أتعرف أن هذا الفيديو ادهشني فعلا، وغير رأيي فيهم (ليتك ترا تقاسيم وجهي وأنا أشاهد الفيديو) اليوم اكتشفت أن التنظيم ليس مجرد رعاع قطاع طرق، بل هم أذكياء جدا، بذكاء اسرائيل تقريبا

-1

كان يفترض أن يكون العنوان بالطريقة الأتية: "مستحيل أن ترى فيديو كهذا يعرض في وسائل الإعلام اليوم"


ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

24.1 ألف متابع