المقال جميل من حيث الفكرة والسرد، لكنه "فيسبوكي" الحبكة،

لماذا يقارنني بملوك خلت وليس بآخرين من زماني ؟

ثم، هل الكل يملك سيارة ومكيفا في منزله ؟

هل الحال الآن أفضل مما مضى من حيث الصحة والتلوث ؟

هل التلفزيون ميزة ؟

ذكرني هذا بلقطة طريفة من فيلم الحركة "Monsters vs Aliens" الكوميدي حيث يغزو الأرض كائن فضائي فتقرر الولايات المتحدة رشوته بـ "البطاقة الخضراء" ヅ

إن عنى هذا شيئا فهو أن الكاتب يدلّس علينا بما يقول وإن كان مصطفى محمود!

وفي الأخير يسبّني ؟

أنت إمبراطور، وقيصر، وشاهنشاه من الخارج.. من الداخل أنت: إنسان الكهف!

الخلاصة : عِش فقيرا فأنت ملك، وإن ثُرت عليّ فأنت إنسان كهف :)

لعله يقصد أن سبل العيش تحسنت ولكن الإنسان نفسه من الداخل لم يتحسن

إن كنا نعيش حياة أكثر بذخاً من أولئك الملوك فإذا فنحن نعيش أكثر بذخاً أكثر بكثير من أئمة الملسمين وعامتهم في تلك الحقبة

ومع ذلك فهم أي أئمة المسملين وعامتهم أكثر منا سعادة وهناءً وسروراً وراحة بال وطمأنينة وجدية وإنتاجاً ونفعاً.

فليذهب كل هذا البذخ إلى زوال وأعطونا معشار ما كانوا فيه.

لو كانوا هؤلاء أحياءاً بيننا .. لما كنّا كما وصف الكاتب

البوست (لأنه ليس مقالا بالمعنى الأدبي) يدعو الى التقشف الغير مبرر .. في حين ان مبرد الهواء هذا التكييف يجمع المسلمين في المساجد العامرة أطول فترة ممكنة بعد الصلوات .. وكم نشرت كلمة الحق عبر ذلك التلفاز الأراجوزيّ .. والى أين وصل المسلمون وغزوا العالم بتلكم الطائرة .. حتى لم يصبح الآن أحداً على كوكبنا لا يعرف شيئاً عن الإسلام والمسلمين .. حتى ان أصبح همّنا الشاغل الآن "تغيير صورة الإسلام والمسلمين الخاطئة عن الغرب"

نحن نعيش حياةً قد يتمناها أسلافنا التقاة الولاة لإرضاء الله عز وجل

لقد كان اسمى أماني الأطفال في عصر ما أن يصلوا صلاة في أسبانيا أو أطراف أوروبا .. حتى فتح الله عليهم الأندلس .. أما نحن فنبني مساجد في فنلندا وألمانيا وجرينلاد وجنوبا الى افريقيا الوسكى ويمينا الى الصين واليابان ويسارا الى أمريكا وبلدانا لم نعرفها من قبل

اذا كان منا من يضيع حق الله في نعمه الآن .. فقد أضاع سلفنا الصالح حق الله والعبدا في الأندلس والقدس وغيرها من قبل

كلّ له زمانه .. وكل له عيوبه

مقارنة ليست في محلها أبدا، كسرى وكل من ذكروا كانوا قادرين على شراء كل ما أملك وربما شرائي أنا أيضا D: بكيلو ذهب ينزعه من أرضية البلاط هاهاها

نحمد الله على نعمه الظاهرة والباطنة.

شكر النعمة واجب علينا، ويعجبني قول أحد المسلمين ممن انكب على دراسة القرءان أن شكر النعمة يكون في أداء حقها، وهذا مما لا يعمله الكثير من الناس إلا من رحم الله منهم.

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

23.1 ألف متابع