السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، لقد صادفت هذه الاشكالية الفلسفية والتي يقال عليها انها لم تحل الى حد الساعة، ولم يحدد من هو على حق هل هو الاستاذ ام التلميذ، والقضية كالاتي :

" لقد وافق بروتاغوراس على أن يعلم الحقوق لأحد طلبته , أثلوس وهو طالب فقير ,ولكن بشرط أن يدفع له أتعابه بمجرد كسبه لأولى دعواه.

ولكن أثلوس (بعد انتهاء دراساته) اتجه الى ممارسة السياسة ,ولم يكن يوما محاميا.

ومع ذلك طالبه بروتاغوراس بأن يقضي ديونه ,فاستحضره أمام المحاكم.

وقرر بأنه في حالة ما إذا خسر تلميذه دعواه لزمه الطاعة وتعويض الدين .وبأنه في حالة ما اذا كسبها يكون قد فاز بأولى قضاياه ومن ثمة يكون حسب الاتفاق المبرم مطالبا بتسوية الدين.

وتقرر لدى أثلوس بمثل هذا الافحام أنه في حالة ما اذا كسب دعواه تكون المحكمة قد فصلت لصالحه ومن ثمة لم يكن مازما بدفع أي شئ. وإن هو خسرها ,لم يكن قد كسب أولى دعواه ومن ثمة لا يلزمه شئ. فكيف يتم الخروج من هذه المفارقة؟ "

ما رأيكم انتم هل توافقون الاستاذ ام التلميذ، مع اعطاء حجج مقنعة ؟!!!