17

لا يمكن وصف اللون للكفيف وكل كفيف يمتلك تصورة الخاص من الصغر عن الآلون ويأتى التصور من السمع والقصص

بعد ان يسمع من الناس

ان فلان قلبة ابيض وان فلان فى الحرب استسلم ورفع الراية البيضاء و فى اعلانات مساحيق الغسيل التباهى بشدة بياض الغسيل النظيف , فايفسر ان اللون الابيض يرمز للنقاء وللسلام والنظافة.

أقرأ هذا الخبر : أثناء حفريات في القطب المتجمد تم إيجاد حيوان رباعي الأرجل، لكن الغريب هو أنه حيوان لاحم مع قرنين على رأسه ولسان مقسوم إلى نصفين ... للأسف وبسبب حادثة عمل فقد فقدناه ولم تؤخذ له أي صورة.

الآن : هل تخيلته من فصيلة الديناصورات لأنه أحفورة ؟

أم من فصيلة السباع لأنه لاحم ؟

أم من فصيلة الأبقار والغزلان لأنه يملك قرونا ؟

أم من فصيلة السحليات لأن لسانه مقسوم ؟

الأكيد أن كل قارئ لما كتبته سيتصور حيوانا مختلفا عن تصور الآخر، خاصة مع فقدان الأمل في رؤية صورته في أخبار المساء.

هكذا يرى الشخص ما خفي عنه، وليس الأمر منوطا بالعمي فقط.

الآن:

هل تخيلته مستحاثة أم حيوان حي ؟

هل في القطب الشمالي أم في الجنوبي ؟

كما رأيت، فالمعلومات الدقيقة والتفصيلية مفيدة أيضا لتشكيل التصور الصحيح.

كأن يقول لك شخص إن الطعام الفلاني طعمه لذيذ جداً

فلن تدرك الطعم حتى تتذوقه بنفسك وما عدا ذلك فأنك تدرك أنه لذيذ وحسب

وكذلك الأعمى لا يمكنه إدراك حقيقة الألوان ما لم يراها بنفسه رأي العين وما عذا ذلك فهي كما تفضل الأخ محمد حسني عبارة عن تصورات ومفاهيم مرتبطة بأشياء يدركها ويحسها من أن هذا الشي جيد أو مكروه أو مريح

تعلم كيف تصف الالوان ..

لونه كطعم التفاح ... :)

فقد أثبتت الدراسات أن الطع والرائحة تنوبان مكان البصر .. فمثلا لو كنا نشاهد حصة طبخ في التلفاز وكان الطباخ يشوي لحما لشممنا رائحة اللحم المشوي .

ولونه كرائحة الدخان

لونه كالملمس الخشن .

ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

23.7 ألف متابع