الفلسفة الوجودية تقول أنه لا يوجد معنى عام للحياة, و هذا العالم خالٍ من أيّ معنى, و بالتالي يتوجب علينا نحن أن نوجد معنى لحياتنا, و بما أنه لا يوجد أي مصدر يقول لنا ما هو المعنى الحقيقي للحياة فبالتالي لا يوجد أي معيار يحدد أي حياة أهم, أو أي حياة ذو قيمة أكثر, و يوجد ضمن الوجودية فلسفة أخرى هي العبثية.

البراغماتية غير متعلقة بالوجودية و القليل فقط يتبعها اليوم, و أضحت اليوم وصفاً أكثر من أن تكون فلسفة بحد ذاتها, و هي تقول أن إيجاد الحقائق أقل أهميةً من الإبقاء على الأمور التي تكون عملية في حياتنا, مثلاً إن كان شخصاَ ما يحب الإطلاع على توقعات برجه كل يوم, فحتى لو علم أن الأبراج كذبة, لكنه يجب أن يبقي على اطلاعه اليومي عليها كونها تجلب له السعادة, خلافاً عن ماهيتها, و هي تستعمل اليوم لوصف الشخص الذي يكذب على نفسه رغم علمه بالحيقة :)

اشرحها وكأني في الخامسة

لا نريد مصطلحات فخمة، أو معاني معقدة، كل ما نريده هو أن نفهم الأمر في أبسط أشكاله، إذا كنت ستشرح لنا مفهومًا ما أو ستُجيب على أسئلتنا فقط تخيل أنك تشرح الموضوع لطفل في الخامسة من عمره.

12.1 ألف متابع