Bukrawy Muawiya

10 نقاط السمعة
عضو منذ
0

هذيان الأمنيات

أثق جدا في أنك ستكونين الممحاة التي ستمحو الندوب التي خلفتها الأخريات في هذا القلب الطيب أثق جدا في انك ستكونين "الخاتمة اليوسفية " ومسك الحضور والبهجة لهذا النبض وتلك المشاعر النادرة أثق جدا في حضورك الوشيك وإن ظن الاخرين ثقتي هذه ضربا من ضروب الجنون ..... او نوعا من الهذيان العميق أثق جدا ... لدرجة أنني في كل صباح أرتب دواخلي وأنظف الطرقات المؤدية إلي قلبي .... وأدرب اللسان علي أروع المفردات وأعذب الكلمات خوفا من تأتي تلك اللحظات
2

هل اختلاف العادات والتقاليد يؤثر علي قصص الحب

عندما تعشق انسان من كثرة تحدث الناس عنه ,ويكون اول لقاء بينكم في المستقبل من الزكريات الجميلة , حيث يمر الحب علي عدت مراحل في المرحلة الاولي يكون هناك اعجاب شديد من أول نظرة وقد يحاول احد الاطراف الإنجزاب للطرف الاخر وقد يحصل بعض التخوف في بادئ الأمر ثم ننتقل الي المرحلة الثانية وهي الاهتمام وغالبا قد يقود الرجل هذه المرحلة ومن ثم التعود وبدأ في الروتين اليومي والأهتمام في هذه المرحلة غالبا يكون من طرف المرأة ومن ثم نبدأ
1

رحلة الحياة القصيرة

الحياة عبارة عن رحلة قصيرة وتسير في اتجاه واحد ولا سبيل للرجوع ابدا وتبدأ الرحلة عند ولادة كائن لايعرف انه موجود اصلا وتبدأ الرحلة , و في اول محطة يعطيك من حولك هويتهم و دينهم وعاداتهم وتقاليدهم وجميع افكارهم وهنا تتعامل بهذه الأفكار والهويه والعادات والتقاليد والديانه وتتعامل بها الي المحطة التي تكتشف فيه نفسك من المجتمع الذي حولك ويكون في حالة تكوين شخيصيته الاولي او المبدئية . ومن ثم تبدأ المحطات تأتي سريعا ولا تتوقف وفي كل محطة يكتشف
1

الي من احببتك من كل قلبي (الوداع الأخير )

قَالَ لَهَا وَهُوَ يَتَأَلَّمُ مِنْ فِرَاقِهَا هُو : يَا مَنْ عَلَّمْتَنِي الْحَبّ هَل هَنَت عَلَيْك لتفارقينى هِي : قَد هَوَّنْت عَلَيْك أَوَّلًا هُو : آه لَو تَعْلَمِي مَتَى تَعَلَّمْت الْحَبّ و مَتَى عَرَفَتْ أَنّك أَعْظَم مُدْرِسَة فِي مَدْرَسَةٍ الْحَبّ و لَو تَعْلَمِي كَم كُنْت غَافِلٌ عَنْ أَشْيَاءَ كُنْتُ أَفْعَلُهَا وَلَا أَشْعُرُ بِهَا هِي : لَا مَجَالَ لِلنِّقَاش الَّذِي بَيْنَنَا انْتَهَى هُو : حَسَنًا وَأَنَا مُوَافِقٌ وَقَد أَقْسَمْت عَلَيَّ أَنْ لَا حَبَّ بَعْد حُبُّك وَأَنَّ كُلَّ مَا فِي الْمُسْتَقْبَلِ لَا يُغَيِّرُ
3

رسالة الي أبي

لا عقل ولا قلب يستحمل ما يستحمله هذا الرجل . رجل يحمل هم العالم في صدره يظهر الهم في وجه ويظهر التعب من التفكير في جسده ليصبح جسده هزيلا كأنه مريض و يعتمد علي ايمانه بالله عز وجل ويعتمد علي ابنه الذي يحاول ان يتحمل معه ولو جزء صغير من كل هذه الهموم . رجل لم يتكرر ولن يتكرر ابدا في وسط كل هذه الهموم لا ينسي أحدا . وانا في هذه اللحظة لا أدري ماذا أفعل من أجله والله