أسماء عبد النبي @a_abdenbi

نقاط السمعة 96
تاريخ التسجيل 22/10/2018

المقصود من مشاركتي لرأيي هو الحصول على أجوبة لتساؤلاتي و التعرف أكثر على وجهات نظر الآخرين فشكرا لك..

و لكنني كنت أود الاشارة الى ما يمكن أن ينتجه التعصب الأعمى للأوطان في وضع حدود وهمية و زرع للفتن بين بني البشر.. الخلافات و الأزمات و الحروب هي سياسات بشر يسيرون مايسمى بأوطاننا كيفما شاؤوا ثم يوقفوننا أمام ما أسموه هم ب "العدو" تبعا لمصالحهم.. و ما علينا آنذاك سواك الدفاع بأرواحنا عن هذا الوطن "الأم"..

الأوطان لا تقع في خلافات كما تفضلت ليكون لي الخيار في صف من سأقف، إنها السياسات من تفعل و حتى إن كنت ملزمة يوما بالوقوف في صف أي كان، فسأقف في صف الإنسانية حتى و إن كان أحد والدي طرفا في هذا الخلاف.

أما عن الفخر و الاعتزاز فأنا أراهما مرتبطين ارتباطا تاما بالانجاز و بالقيمة المضافة.

لا يمكن للانسان أن يتجنب الاستهلاك بصفة نهائية و هنا يأتي دور المينيماليزم لكي تتم العملية بوعي تام.

أهلا..

ستجدين في هذا الحساب الكثير من البدائل الطبيعية لمنتجات النظافة. كما يمكنك البحث على اليوتيوب و ستجدين الكثير من الاختيارات. المحتوى الانجليزي غني جدا فيما يتعلق بهذا الموضوع.

و أفكار جيدة..

أنا أيضا أعاني من نفس المشكلة و قد قمت بتطبيق أغلب ما تفضلت بذكره و لم أجد أفضل من كتابة المهام و الأمور التي أحرص على عدم نسيانها على لوحة أعلقها أمام السرير و ذلك لضمان رؤيتها و تنفيذ المهام شئت أم أبيت (فقد أصاب بالكسل و أتناسى فتح التطبيق أو دفتر الملاحظات ) و بعد الإنتهاء مما علي فعله أقوم بمسحها ثم كتابة مهام اليوم الموالي..

ملاحظة: اعتماد اللوح و ليس القصاصات الورقية يدخل ضمن أسلوب الحياة التقليلي (المينيماليزم) تجنبا لتكديس الاوراق و حفاظا على البيئة

رواية بسيطة و ممتعة بالرغم من نهايتها الحزينة..

الروايات التي تحمل كما هائلا من المشاعر دائما ما تجد طريقها إلى القلب بسهولة ..

-2

جميل جدا، شكرا لك على المشاركة..

شافاك الله و عافاك.. أعلم أن الأمر قد يبدو صعبا في البداية و لكن عليك أن تكون على ثقة تامة بأنك قادر على تخطي هذه المرحلة و الخروج منها بأكبر ربح ممكن على جميع المستويات، فهي فرصة لإعادة النظر في الحياة ككل و استخلاص العبر منها، و التعلم من أخطاء الماضي و محاولة تصحيحها شيئا فشيئا، أعانك الله.