U N Coder

420 نقاط السمعة
عضو منذ
كلا :/
1. لغة إنجليزية غير سليمة 2. شرح ممل للأجزاء البسيطة 3. الإحالة لمصادر وأدوات لتعلم وتنفيذ الأجزاء التي تحتاج حقاً لشرح مفصل ! مع ذلك يبدوا أنه الخيار الأنسب للمبتدئين
الكثير من التحويلات الصحيحة لا يتم إحتسابها .. لن تجني من إعلانات حسوب ما يعادل تعبك (أعني الـ CPA تحديداً)
هلا وضحت من أي طوائف الإسلام أنت ؟
إن كنت لا تعتبر هؤلاء أهل إجتهاد فغيرك يفعل ! والسؤال : ما هو معيار أهل الإجتهاد وما معيار من يضع ذلك المعيار ههه ؟ بإختصار : الكارثة أن هؤلاء الإرهابيين مصدر إرهابهم هو الإسلام وحتى إن كانوا على خطأ وأسائوا فهم النصوص فالإسلام يبشرهم ألا تقلقوا ولا تحزنوا إن كنتم على خطأ فلكم أجر واحد على الأقل !! بالنسبة لموضوع العبوديه .. مداخلها الحرب عندما تحارب دفاعاً أو طلباً وتكون لك الغلبة تقتل الرجال وتسبي النساء والأطفال !! هل
>ألن تسعى للحصول على الحقيقية من تطلق عليهم أهل علم يطلق عليهم آخرون أهل بدعه المصطلح غير محدد وقلت يمكنك أن تدعوا من شئت للنقاش فهو عام . فلا تتبجح بمثل هذا " تقاتل نفسك من اجل التمسك بمفاهيم لم تضهر إلا في القرن الماضي" + هل تبذل ما يكفي من الجهد لقراءة ما يثبت عكس أفكارك ؟ ألا تسعى للحصول على الحقيقة أنت أيضاً ؟ >منزلة الذي ينسى كثيرة عند جمهور من أهل العلم بمنزلة المعتوه لقد أهدرت قيمة
الدليل : قاعدة فقهية : لا يخصص العام بدون دليل الإسلام حينما ترك مداخل للعبودية لم يقل أن هذه المداخل تعتبر ملغية عندما ينتهي الرق من العالم إن كنت تقول بعكس ذلك فأنت المطالب بالدليل هنا وكافر مغربي لم يدهشني بأمور لم تمر علي من قبل ومن فضلك كف عن التحدث بإسمي >الخلاف معتبر صحيح لكن مع من مع المجتهدين. هل يمكنك ان تاتي لي بمجتهد اسلامي سني -وحتى مجتهد شيعي ان اردت- يبيح ما تقوله عن الاسلام؟ عزيزي هذا
بالنسبة لمن يقول أنها منسوخة فأنت لا تملك حق الإعتراض عليه من منظور إسلامي في الخلاف المعتبر لا يجوز لك الإعتراض على أي رأي مثلاً لا يجوز لمنتقبة إجبار محجبة على النقاب أو حتى أن تقول لها إنها على ذنب (أو العكس) وكذلك وضعك هذا لا يعطيك حق الإعتراض على فقه جهاد الطلب وهذه في حد ذاتها مصيبة تخيل الإسلام يقول لأصحاب جهاد الطلب إن كنت على حق فلكم أجرين وإن كنتم على خطأ فلكم أجر تخيل أن أصحاب الإرهاب
آيه السيف قيل أنها نسخت كل آيات السلم التي ذكرتها والتي لم تذكرها وأن آخر ما إنتهى إليه الإسلام هو جهاد الطلب وآخرون قالوا لا ليست ناسخه وإنما أريد بها كذا وكذا وفسروها بما لا يقود للإرهاب والسؤال أي القولين صحيح ؟ في الفقه الإسلامي حين يحدث خلاف كهذا وكلا الرأيين مقبول ولا يمكن لأحد تفنيد رأي الآخر تماماً يصبح الخلاف سائغ أو معتبر ويمكن للحاكم إختيار أي القولين إن كانت المسأله دولية وإن كانت شخصية يجوز للفرد إختيار أي
>و الله امرنا ان نلزم السلم في القرآن هلا شاهدت هذه المناظرة https://www.youtube.com/watch?v=8fcuGh3AEqI .. إذا كان القانون لا يطبق فلا ينبغي الحديث عن وجوده ؟ يعني مثلاً بسبب وجود بلطجية يقتلون ويسرقون ويهربون فلا يجب أن نتحدث عن قوانين تجريم السرقه والقتل؟
عندما قلت تخلصت البشرية من الإستعباد أردت بهذا القوانين لا الأفعال لا يوجد قانون يبيح الإستعباد .. هو جريمة كأي جريمة أخرى يمكنك تقديم بلاغ عن هذا كما تقدم بلاغ عن السرقه أو القتل .. والسؤال إذا كان الإسلام يريد إنهاء الإستعباد فلما يسمح بتقنينه بعد أن أصبح غير مقنن؟ بدلاً من الإجابة أراك تخوض في تفاصيل غير مهمه .. أتدري لما غير مهمه ؟.. لأنه وعلى فرض أن كل الدول الآن تعاني من الإستعباد فسيبقى السؤال قائماً : هل
أنا لا أذهب لأحد من أجل هذا الهراء إن أردت أن تأتي بمن تطلق عليه "أهل علم" هنا ليرد فلتتفضل لك هذا وعفواً ما دليلك أن رجل ضعيف الذاكره لا يؤخذ بشهادته أصلاً ؟ >قصدت بها أنه الغير مفضل والغير منتشر بن المنذر يقول لك إجماع وأنت تقول غير منتشر ؟ أليس بن المنذر من أهل العلم الذين تستنجد بهم ؟ فما لك ترد عليهم الآن ولا تقيم لعلمهم وزن ولا لشخصهم إعتبار ؟
الإسلام لا يبيح للرجل المسلم قتل ابنه (اللهم إن كفر فيُقام عليه الحد) فلو قتل أب إبنه هل نقول الإسلام لم يقض على القتل ؟ هل نحكم على الإسلام بأفعال بعض الحمقى التي لا مرجعية لها ؟ الإجابة لا .. وكذلك لا تحكم على ثقافة دولة متحضرة بأفعال همجيه طلاما أن القوانين لا تبيحها وإلا فإسمح لي أن أدين الإسلام بكل ما يفعله الحمقى من المسلمين اليوم ولا تعترض
أن تضل إحداهما فتذكر ... وهل الرجل لا ينسى ؟ طيب لو الرجل الذي تقدم للشهاده في المحكمه ثبت أن عنده ضعف ذاكره ومرأه تقدمت ذاكرتها أقوى هل هذا يجعل شهاده تلك المرأه كاملة وشهاده ذلك الرجل بالنصف ؟ الإجابة عند أهل السنه : قطعاً لا فكفى تبريرات >لماذا تأخذ رأي واحد من الفقهاء, وهو الرأي المذموم ونسيت هذا مذموم ؟ في الدين يا عزيزي لا يوجد شيئ اسمه مذموم أو جيد يوجد واجب ومستحب ومباح ومكروه وحرام وطبقاً للإسلام
> انكار هذا لا يفيدك بشيء ويدلل فقط على انك لم تقرأ التاريخ جيدا لم أذكر شيئ من هذا أصلاً، لم أثبت أو أنكر تضييق الإسلام للإستعباد كل ما قلته أننا اليوم وقد تخلصت البشرية بالفعل من الإستعباد فالإسلام لا مانع لديه من عودتها وبناءاً على هذه الحقيقة لا يستقيم القول أن الإسلام يريد إنهاء الإستعباد (وإلا فكيف يعيده بعد إنتهاءه لكي يضيق فيه مره أخرى وينهيه !!) >لا يبيح ذلك. وقد حدثت فعلا انتهاكات للامر >المسلمين يقومون بالحرب الدفاعية
لاحقاً سأقرأه لا أريد أن أعكر مزاجي الآن >التشبيه في اللغة والمنطق يشتمل على أربعة أركان .... إلخ ياللهول وهل تظن أني لا أعرف هذا ؟؟ هذه أمور بديهية وللعلم فقط : قرأت ذلك المقال بنصه منذ زمن بعيد الإستنكار يا زميلي الفاضل في اللفظ نفسه والذوق العام لمثل هذا الأسلوب هل كل ما هو صحيح نظرياً يُقال دون مُراعاه المشاعر أو التأثير النفسي للكلام ؟ طيب .. إليك هذه الجملة : " لا أسمح لبدر عساكرة ولا للكلاب بدخول
لا عليك، عظيم أن تغير قناعاتك فور تبيان صحة خلافها بالنسبة للموضوع قرأت فقط بضعه سطور وواضح أنه يدافع عن فكرة تكريم الإسلام للمرأه دون أن أكمل فقط سأطرح سؤال .. ما التكريم في أن تلتزم المرأه بكل ما يريده زوجها سواء شاءت أم أبت وإلا ينتهي المطاف معها بالضرب ؟ ما التكريم في "تقطع الصلاه المرأه والحمار والكلب" ؟ ما التكريم في تعظيم الزوج لدرجة أنه لو كان للمرأه السجود لغير "الله" لسجدت لزوجها ؟ ما التكريم في "
>المرأة تطيع زوجها في الأعمال المنزلية فقط قاعده فقهية : لا يجوز تخصيص العام دون دليل عموم النصوص على طاعه الزوجة لزوجها بإطلاق، التقييد الوحيد حين يطلب منها ما هو حرام .. هل تعيش في إصدارك الخاص من الإسلام ؟ هل أنت أهل للفتوى كي تقول ما قلت دون مصدر .. علاوة على ذلك تخالف علماء دينك في إجماعهم ؟؟
>ماذا تفعل زميلات العمل والدراسة (في حدود الزمالة) لا يجوز لهما أي تعارف ولا أي نقاش بل إن إختلاطهم في العمل أو الدراسه في حد ذاته محرم ! >يحق للرجل وكذلك الأنثى بناء صداقات ولكن في حدود معقولة هل تعلم/ين أن إلقاء السلام بين الجنسي (عدا المحارم) حرام !! عن أي صداقات تتحدثين ؟ > فكاتب تلك الكتب "المحايدة" على حد تعبيرك يريدون إيصال فكرة معينة من كتاباتهم فلا تعتبر محايدة . إذا حدث شيئ ما فإعتقدت أنا أنه دليل
>(حصر طريق الرق عن طريق واحد -وهو الاسر في حالة حربٍ*- وتعدد الاعتاق بطرق كثيرة جدا ومتعددة وذات ثواب جزيل) وانت تعلم انه لما تحصر شيئا اي تجعله مدخله واحدا ومخرجه كبيرا يقل الى ان ينعدم الرد على هذا التبرير ببساطة يكمن في هذا السؤال : هل الإسلام يُبيح غزو بلاد الكفار ووضعهم أمام خيارات الإسلام أو الجزية أو القتال والذي قد ينتهي بأسرى وإستعباد ؟ طبعاً كثير من رجال الدين ينكرون شرعية هذه السياسة وآخرون يقرون بها، وعلى كل
هل تفكر بقتلي أم ماذا ههه أمزح أنا من خلفية إسلامية ولا أنتمي للإسلام الآن
>أولا الإسلام و المسلمين لا ينظرون للمرأة أنها آلة جنسية وفقط ما هي حقوق الزوجة على زوجها .. النفقة (فما إستمتعتم به منهن فآتوهن أجورهن) ما هي حقوق الزوج على زوجته ... الطاعه المطلقة عدا فيما يخالف الدين ( والذين تخافون نشوزهن ... ) لأ أحب هذه الجملة (الآيه) فلن أكملها .. السؤال .. ما الذي توحي به هذه الصورة لك ؟ أن تحصل المرأه على نفقه من أبيها ثم تتزوج فتحصل على نفقة من زوجها لماذا ستعمل المرأه في
>ردك به معلومات خطأ ما هي ؟ >لان الشرع ربط سن الزوج بقدرة المرأة علي النكاح طيب كلامك يؤكد ما قلته وهو أن العمر لا يهم في الإسلام .. فما مشكلتك ؟ تأكيداً لذلك، في تاريخ الإسلام تزوج أحد أصحاب رسول الإسلام بفتاة يوم وُلدت. >هذا افضل من تخرج مع رجل وتتكلم معه عبر الهاتف لمدة سنة ثم ينهوا العلاقة ويأتي الخاطب الجديد ويعيد ما فعله الاول الصداقة بين الشاب والفتاة إما أن تبقى صداقة وإما أن تتطور لزواج هذا
لا يجوز للشاب أن يعرف فتاة قبل الخطبة .. فعندما يذهب لخطبة فتاة فهو بالضرورة لا يعرفها فعلى أي أساس إختار تلك الفتاة للخطبة ؟ وما هو إحتمال توافق أفكارهما وشخصيتهما ؟ هل تدرك ضئاله هذا الإحتمال ؟ النتيجه ان الشاب سيظل يخطب وينهي الخطبه إلى أن يجد الفتاة المناسبة له وهذا وضع مزري أو سيتقبل الفتاة الأولى رغم الإختلافات وبهذا تزيد معدلات الطلاق وفي كلتا الحالتين الصداقات بين الجنسين أفضل وأرقى آه طبعاً الإسلام جميل للغاية .. عزيزي كم
يجب على المرأه طاعه زوجها في كل ما يأمر متى إستطاعت وهذا يشمل الأعمال المنزلية المؤبدة سواء كُتب في عقد الزواج أو لم يُكتب