لم أقرأ التفاصيل لكن يقال أنها بسبب نشرها لرسوم مسيئة للإسلام والحقيقة أنني بدأت أمل من هذه الشماعة فكل شيء سببه الإسلام المتطرف وأصبحت من المؤمنين بأن هناك حرباً تدار ضد لتشويه الإسلام بأي طريقة، بدءاً بداعش وغيرها من الجماعات التي ترتكب الفضائع بإسم الإسلام.

يبدو انك تشاهد قناة العربية والاعلام كثيراً !

كما يبدو ها انت مثقف .. هل جربت ان تسمع عنهم و "منهم" .. هؤلاء الذين تدعوهم متطرفين ويقتلون المسلمين "الدولة الاسلامية" ( داعش ) ؟

دعني اقل لك شيئ .. بمجرد ان هناك امر يوجد ولو نسبة 1% انه خطأ .. هذا يقسم الامر الى احتمالين لا ثالث لهما .. اما صح واما خطأ !

فهنا نحن في قضية مجاهدين وطعن فيهم .. حسنا من منظورك ليسو مجاهدين .. لكن كما قلت لك لو نسبة 1% يعني ربما هم كذلك ..

لذا نصيحة ابقى بالحياد حتى اليقين واسمع منهم كما تسمع عنهم ولا تقع في الطعن فيهم واغتيابهم .. فلا يكن خصمك يوم القيامة # مجاهد او # شهيد !!

-2

من الغباء فعلا أن يكون هذا سبب الهجوم.. المجلة تنتقد وتسخر من المسيحية أيضا، أين هي ردة فعلهم!

لا أريد أن أعقّب كثيرًا، نعم الهجوم عبارة عن إرهاب ولا علاقة للإسلام به.. ولكن مانشرته المجلة أمر سخيف تمامًا ويهين معتقدات 2 مليار مسلم (ربع البشرية)، المسيحيون لا يمانعون لأن عقيدتهم محرفة، حتى هم بأنفسهم يصورون "ربهم" بكنائسهم بصوره المشهورة من خيالهم، ويطلقون عليه النكات، ولا يهتمون، ولا يقدسونه حق تقديس "الربّ"، لا غيرة لهم على "ربهم" لأنهم لم يحبوه يومًا من قلوبهم.

في الإسلام لدينا الوضع مختلف، من يعتدي على الرسول صلى الله عليه وسلم بأي كلمة أو حرف فإنما يعتدي على 2000 مليون شخص، وهذا الحادث في الواقع عكس مصلحة المسلمين فهو تغطية لما نشرته تلك الجريدة الرعناء تحت وهم "حرية التعبير" المزعومة، المفروض كان اليوم أن يتم تدشين حملات واسعة لمقاطعة المنتجات الفرنسية كتلك في 2006 والمفروض أن تستدعي الدول الإسلامية سفراءها الفرنسيين لتطلب منهم إيقاف تلك الجريدة عند حدها.. ولكن بسبب أحداث اليوم، فلم يعد بمقدور المجتمع المسلم أن يتكلم بحرف، لأنه أصبح يبدو للعالم وكأنه هو من يهاجم (رغم أنه لا علاقة له بالهجوم) وبينما الجريدة مسكينة بريئة.. وشتّان بين الواقع والمفروض.

قلت سابقا أنك تعرف مسيحيين، لكن يبدو أنك لا تعرفهم فعليا، أو من تعرفهم هو مسيحيون بالثقافة. جرّب مشاهدة أفلام وثائقية أو فيديوهات أو أي شيء من هذا القبيل تنتقد المسيحيين، وتنتقد المسيح أمامهم وأنظر ردة فعلهم..

لا أحد ينظر إلى أن دينه محرّف، كيف يكون متدينا إن فعل ذلك!

أنا أشاهد الوثائقيات بالفعل، بل وأستمع لمحاضرات ومناظرات لمسيحيين على يوتيوب لأعرف دينهم، مايجعلني أقول ذلك عنهم هو كتابهم المقدس وحده، إنه مليء بالعبارات المشينة وينسبون كل ذلك إلى "ربهم" مثل سفر حزقيال الإصحاح 23، كمية الكلام الموجود هناك يوحي تمامًا بأنهم لا يحترمون شعائرهم إلا احترامًا ظاهريًا، أيضًا أشاهد بعض الفيديوهات الكوميدية عن موضوع معين (مثل السياسة، الاقتصاد..) وألاحظ دومًا صورة "يسوع" تظهر أحيانًا في مشهد فكاهي ولا أشاهد مسيحيين يعترضون. ثم أنت قلتها بنفسك، المسيحيون لا يعترضون عندما ينشر شيء يسيء لدينهم في تلك المجلة، بينما المسلمون يفعلون.

مثل هكذا شيء ممنوع لدينا بتاتًا، نحن نحترم اسم الله تعالى ونحترم الرسول صلى الله عليه وسلم أكثر من جميع الديانات الأخرى، وهو الذي من شأنه أن يفسر لك "ردات الفعل" التي قد تراها من حولك مثل تلك التي حصلت في 2006، لا أريد تحويل الموضوع للانتقاص من المسيحية بالتحديد، ولكنني أوضح لك أن الفرق بين الديانات الأخرى والإسلام هو كالفرق بين الثرى والثريا.

تحرق الأخضر واليابس لأن شخصا ما عبّر عن رأيه في شيء ما؟ بينما في نفس الوقت تقول أن المسيحية محرفة ومليئة بالعبارات المشينة، ألا ترى تناقضا؟

نعم هناك تناقض في الواقع وهي أنني لا أحرق الأخضر واليابس، لأنني وغيري استنكرنا مثل هكذا هجمات فهي لا تعبر عن المسلمين، وبالإضافة إلى استنكارنا فإننا نقول أنّ هذه المجلة كان يجب أن تحاسب، حرية التعبير لها حدود، لو جاء شخص وشتمك بأمك في الشارع فيمكنك أن تقاضيه، ولكن من يشتم الذات الإلهية والرسول فلا يمكنك أن تقاضيه ! (لأن القانون لا يسمح بالمقاضاة نيابةً عن أحد سوى بالوكالة، وبالطبع لا يوجد وكالة لله والرسول للمؤمنين في ظل تلك القوانين العلمانية!) لذلك لا بدّ من ردات فعل كالمقاطعة، استدعاء السفراء، الحملات الإعلامية.. إلخ، هذا مايجب أن يحصل ولكنه لا يحصل في ظل بلدان "حرية التعبير" والـ"ديموقراطية".

يبدو أنك لا تعرف مسيحيا متدينا (أي يذهب للمسيحية باستمرار ويتبع كل حرف وجملة)، جرب أن تزور Texas أو البلدان المتدينة يوما ما.

بالمناسبة، صور المسيحية عن عيسى (الإله) ليست مسيئة له.

الدليل عليك من كلامك، أنا لن أبحث عن "مسلم متدين" لكي يرفض الرسوم المسيئة، جميع المسلمين يرفضون أي إساءة للذات الإلهية أو الرسول صلى الله عليه وسلم، أما بالمسيحية فانت تريدني أن أذهب لتكساس لكي أرى مسيحيًا متدينًا "يغار على دينه" ! الفرق واضح بالطبع..

أنا فقط أقول لك أنه ليس كل مسيحي يؤمن بأن دينه محرف ويسخر من إلهه، وهذه الفئة ليست بالصغيرة، هناك ما يُسَمى بالإنجيليين، وهم تلك الفئة التي تقوم بالذهاب لبلدان إفريقية فقيرة وتنشر المسيحية وقد تدق على باب بيتك صباحا لتنشر دينها.

نعم أعرفهم، ولديهم نفوذ واسع وشاسع بإفريقيا كذلك، بيل جيتس نفسه يمول مثل هكذا منظمات فالأعمال التي تراه يقوم بها في افريقيا ليس "لوجه الله"، بل هناك قسم منها يذهب لحملات التنصير ولهم عمل كبير هناك. لكن النقطة هي مسألة النسبة، نسبة عدد هؤلاء "الإنجيليين" إلى عدد النصارى ليس مثل نسبة من يغار على دينه من المسلمين وهنا الفرق، النسبة.

-1

بالمناسبة، بيل غيتس لاديني.

يعني ملحد ؟

لاديني يؤمن بوجود إله ولكن لا يؤمن بالأديان

الشخص اللاديني قد يكون ربوبي، لا أدري أو ملحد.

https://arabia.io/go/17999/82278

المسيحية لم تعد تملك القوة والتأثير نفسه الذي ملكته في عصر ما قبل النهضة، أما الإسلام فما زال جديدًا (في الدول الأوروبية على الأقل) لذلك بدأ نفوذه يكبر مؤخرا في دول مثل أستراليا وبريطانيا.

-4

اللوم يقع على كل حكومات تلك الدول..

الصور المنشورة في المجلة مستنكرة و مستفزة لكن هناك ألف طريقة أخرى لمعاقبة طاقم الجريدة عوض القتل الذي لن يزيد سوى في تأزم أوضاع الجالية المسلمة في أوربا.

حسب ما يظهره الفيديو عندما قتل الارهابيون الشرطي لم ينظرو اليه مطلقا و أصابوه فهذا يدل على أنهم مدربون تدريبا جيدا و قد يكونو استخباراتيين و لا أعتقد أنهم من جماعات ارهابية .

و قد تكون حركة جديدة لافساد سمعة الاسلام من جديد

-3

دة مثلاً على أساس أن أفراد داعش والقاعدة بيكونوا غير مدربين!

Arabia I/O هو مجتمع عربي، رجاءً شارك باللغة العربية الفصحى فقط.

حسناً, مع اني لا اؤيد الهجوم, لكن قتل الاربع رسامين كان جيداً .. فهم سخروا من رسولنا, والموت هو اقل عقاب لهم.

أنا ضد ما تقوله، لكن صدقني، الكثيرون يحملون نفس وجهة نظرك.

مرت جنازة يهودي على سرول الله صلى الله عيله و سلم فبدأ يبكي فسأله صحابي لماذا تبكي يا رسول الله فقال لقد أفلت مني شخص الى النار .

فكيف لإنسان عادي أن يحكم على شخص بالموت و البقاء

هل قلت انني اؤيد الهجوم ؟ بلنسبة لي احب ان يموت كل شخص يستهزء من ديني ورسولي, ولو كانت موتة طبيعية سأكون اشد فرحاً.

لا فهمت قصدك أنا قرأت القصة أعجبتني فشاركتكم اياها

ذاك معاهد والرسول اعطاه الامن للعش في بلاد المسلمين وهذا حربي

أنصحك بقراءة سورة التوبة

قالها الشيخ أسامة -رحمة الله عليه- :

إن كانت حرية أفعالكم لا ضابط لها ، فلتتّسع صدوركم لحرية أفعالنا

اخي ستلاحظ التقييم السلبي ...

في هذا المجتمع الرويبضة والانبطاحيين والملاحدة عباد الشهوات انصار العشوائية احفاد القردة منتشرين جدا ..

مجرد انه مجتمع نقاشي يظن نفسه فهم تركيبة الكون من النقير والذرة والنواة حتى الكون اجمع .

الدولة باقية .. الاسلام باقي .. وتبا للمنبطحين يبيع دينه لمجرد رضا الغربي عليه وان لا يقول الاسلام ليس دين سلام !

يقتلوك يشرحوك يحرقوك يسرقوك بغتصبو عرضك يحرقو ارضك يهدمو منزلك .. ثم يقولون لا تدافع عن نفسك والا نقول الاسلام ليس دين سلام !

الاسلام دين سلام ليس استسلام !!

عالعموم ... بانتضار ال ( - )!! (-:

صدقت أخي العزيز لا يهمني التعليق السلبي فهو لا يمثل شيئ بالنسبة لي ، كلمة الحق بالنسبة أي أغلى من تقييم ، على كل حال الملاحدة والرويبضات والرافضة يكرهون سماع إسم الشيخ أسامة رحمه ا

لا أفكر جدياً بالعودة لهذا الموقع ، من شدة الهبوط النقاشي به لهذا المستوى :) ، سأختصر كلامي ، تتكلم عن الإسلام وتهاجم من ينتقده :) حسناً

أوحى تعالى :

وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ

وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ

هل أكمل لك ؟

-

أقتبس من كلامك :

في هذا المجتمع الرويبضة والانبطاحيين والملاحدة عباد الشهوات انصار العشوائية احفاد القردة منتشرين جدا ..

-

قبل أن تخبرني عن الإسلام - وأنا عليه - ، أرني إياه :)

من أشد ما أبغضه أن يرى الإنسان نفسه " قديساً " وهو لا يفعل القداسة التي يقول بها!

-

إن كان المخالفين لكم هم " الإنبطاحيين " ، " عباد الشهوات " ، " أحفاد القردة " ، " الرويبضة " ، " أبناء المتعة " ، " نابحون " والعديد :)

فعفواً كما أن لا أحد يقبل الإهانة على نفس والقريب له، فالكل كذلك وليست حكراً على " إيدولوجية " من البشر .

-

وكلمة لإدارة أرابياً ، قولتم أن هذا الموقع يتبع المنهج الإسلامي ، وأعلم أن الإسلام لا يسمح بإهانة الآخرين ولا رميهم وإتهامهم ، فإن كان فعلاً كما قولتم - أن الموقع على المنهج الإسلامي - ، فعلى الأقل أرفعوا مستوى نقاش ليكون محوره " فكرة " لا أن أحد أطراف المتناقش كما أسلف الأستاذ في الأعلى :) فقد أصبح الإنسان يخشى نقاش هنا، فبدل أن تناقش الفكرة يهان :)

#أرابيا_عليك_السلام

-3

وفي هذا المجتمع أيضا الغلاة المارقون الذين خرجوا من رحم الدعوة الوهابية المارقة الضالة التي ضلت حتى في تعريف الاله والتوحيد وتمادت في إتهام الرسول عليه الصلاة والسلام بالتقصير واستدركت عليه.

هههههه الدعوة الوهابية المارقة الضالة التي ضلت في تعريف التوحيد ؟

لا يوجد شيئ إسمه الدعوة الوهابية ، الإمام محمد بن عبد الوهاب ذكر الناس بالتوحيد وأخرج الناس من عبادة القبور والشرك بالله إلى عبادة الله في زمن قل فيه العلماء وزمن قبض الله فيه العلماء ، وكل ماكتبه ماتعارض عليه شخص من أهل العلم إلا الرافضة المجرمون ، وكل كتباته بالقرآن والسنة بفهم سلف الأمة ، أنت ضال وجاهل ورافضي ، عرف لي التوحيد إذا وما هي نواقض الإسلام يا عباد القبور ،

#رافضة_العصر ينبحون ، ودولة الإسلام باقية رغم أنوفكم وسكينتها الزرقاوية لازالت تنتظر رقابكم ^__^

لم يكفيهم تداعي الاكلة علينا بل ايضا المارقون من بني جلدتنا يوفرون لهم افضل الاماكن حول القصعة, عباد القبور هذه الايام كل ما يهمهم هو السعودية!! وكما يقال "القافلة تسير و..."

صدقت أخي ، نسأل الله أن يهلكهم ، عذبوا السنة وافتروا عليهم سنين طويلة وهاهي الأمة الإسلامية قد أنتفضت واعادت مجدها وعزتها وقاتلت هؤلاء الرافضة ، الذين يسبون أم المؤمنين عائشة ويسبون صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، عجبا والله عجب أن يصير لأبناء المتعة شأن !!

أبناء المتعة مختلطي الانساب يفترون على من برأها الله من فوق سبع سموات, كذلك ابتلاهم الله بجلد انفسهم الى يوم الدين.

-1

لا أفهم إلى الان لماذا لا يتقبل المسلمون افكار حرية التعبير في اوروبا؟ )المتطرفون طبعا(

الحركات المعادية للاسلام تتصاعد والمتطرفون لا يزالون يسعون لتشويه صورة الإسلام بدل تحسينها.

طبعا الصور المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم مستنكرة، لكن هذه هي للأسف حرية التعبير في أوروبا وهذه ضرييتها. والضريبة للأسف أيضا هي الحركات المعادية للاسلام التابعة للاحزاب اليمينية وأبرزها بيغيدا قبل أيام

التقنية

مجتمع متخصص بالتقنية Technology وكافة أخبارها وموضوعاتها ومستجداتها وأنواعها، وكل ما يتعلق بها.

11.6 ألف متابع