السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هنا في هذا الصرح نضمن بإذن الله بقاء أقلامنا صاعدة بالفكر المنير

موضوعنا اليوم " كيف تصنع الحكمة ؟" نعم أنت أيها الفرد ستكون حكيما !!

يعتقد البعض أن إصدار الحكمة يعود إلى الحكماء فقط ؟! ربما لم ينظر كيف

أصبح المفكرين والحكماء كذلك , لذلك يجعل نفسه مقتبسا للحكم وينشرها

لا أكثر , لنبدأ من الآن لنبني الحكمة بأنفسنا ولنجعلها رسالة لمن يقرأها

جميعنا يعرف بأن الحكماء والمفكرين اقتبسوا حكمهم من المواقف التي

مروا بها و الدراسات التي تلقونها , هناك من لا يقتبس من مواقفه الحكم

أبدا , لذلك تجده لا يتصرف بحكمه , فاقتباسك للحكمة من حياتك سيجعلك

حكيما تتصرف بما علمتك إياه الحياة لتجعله جسرا للنجاح , كذلك المفكرين

كيف لهم ينظرون نظرات مستقبليه , عودة للتاريخ وعودة للاستنباطات

التي جلها تكمن في حياة العلماء والمفكرين السابقين , فترى في زمننا

يكون الالتزام بالاستنباط من كل حاكم ومفكر ومن ثم مزجها في شخص

واحد ليبني لنا هذان الشخصان وهكذا من عصور إلى عصور فكل شخص

سيتميز بميزة عن غيره , لذلك خذوا الحكمة من حياتكم واستصيغوها

وتحدثوا بها ولا تقفوا على تحطيم أنفسكم كما يفعل الأغلب في عصرنا

سأذكر حكمة قلتها سابقا في 2011 : "جميع المصائب من حولنا ديون يتم سدادها"

استنبطتها من حياتي الشخصية ووجدت أنها تتماثل مع " كما تدين تدان "

فالحكم تتماثل , إلى أن في طيات كل واحدة منها معاني كثيرة .

شاركوني الرأي وشاركوني الانتقاد وشاركوني الحكمة المقتبسة من حياتكم