14

مرحبا جميعاً,

في البداية اشكر محمد على طرحه الموضوع للنقاش واشكر كل من ابدى رأيه.

ان الرسالة التي يقدمها شمرا هي توفير جميع الخدمات التي تقدمها المواقع العالمية بشكل مخصص ومميز للمستخدم السوري بشكل خاص والعربي بشكل عام.

١- ان دراسة خاصية مجتمع صغير نسبيا كما أطلق عليه بعض المعلقون, رغم انني لا اراه صغير ابدا, كالمجتمع السوري يجعلنا نتميز عن غيرنا لاسباب عديدة اهمها سرعة التأقلم لتقديم مايحتاج هذا المجتمع بشكل خاص.

٢- ان فكرة عدم جدوى تخصيص محرك بحث لبلدان صغيره هي غير صحيحة, seznam.cz رقم واحد بالتشيك(عدد سكانها ٩ مليون نسمة) تفوق على غوغل وهو بشكل اساسي محرك بحث وبريد الكتروني محلي رفض المحرك الخروج إلى العالمية او حتى الدول السلافية القريبة من التشيك بسبب رغبته بالاحتفاظ على التميز, تستطيع التاكد من حصة سيزنام من السوق التشيكية من مواقع عالمية متل اليكسا, ستلاحظ تفوقه على غوغل, رأس ماله اليوم مليارات ولديه داتاسنتر قمت بزيارته شخصيا يحوي الاف المخدمات ببساطة شيء مخيف لهذا البلد الصغير.

٣- ان تركيزنا على سوريا كمحرك بحث سيعطينا الفرصة لتحويل المحتوى الغير مهيكل unstructured data الى محتوى مهيكل, بالتالي نتائج افضل بالف مرة, تغلبنا على غوغل بعرض نتائج من اختصاصات كثيرة, مثلا جرب البحث عن مراسيم تشريعية او تامينات اجتماعية او مدن وشخصيات سورية الخ... هذه العملية مكلفة جدا ان كانت غير ممكنة من قبل منافسينا بسبب تركيزهم على مواقع ضخمة وعدم اهتمامهم بسوق صغير جدا اوبل بالاصح ان اقول مغلق متل سورية.

٤- ان سورية لمن لا يعمل خاضة لعقوبات من جميع المواقع العالمية وبالتالي لا يوجد اي منصة اعمال الكترونية, وهي النقطة القوية لشمرا.

٥- أن فريق شمرا يقوم بتحليل استعلامات المستخدمين والتي كانت النتائج عنها سيئة ويقوم بدراسة اسباب الفشل والعمل على سدّها ايضا هناك خوارزمية ذكية adaptive تقوم بالاستفاد ةمن كل كل نقرة تقوم بالضغط عليها عند بحثك عن شيء ما, بالتالي كل عملية استخدام للمحرك هي دعم لهذه الخوارزميات.

٦- عمر شمرا اليوم حوالي ٦ اشهر مع ذلك يدخل إليه تقريبا ١٠ ألاف زائر يوميا, وهذا رقم الصراحة لم نكن نتوقع ان نصل اليه قبل, نقوم باطلاق مسابقات دورية والاقبال عليها شديد جدا, من الرائع جدا ان يشعر المستخدم المحلي انه يوجد موقع ضخم جدا محلي يستطيع التواصل معه واقتراح تعديلات ليصبح افضل, ولمس ذلك بشكل مباشر. هذا الشي مفقود تماما في سورية وبدأ بالعمل عليه شمرا.

٧- هناك عشرات الخدمات التي يقوم الفريق بالعمل عليها لا يقدمها اي موقع أخر, اذا شمرا ليس فقط محرك بحث وب, أنما بوابة للمستخدم السوري إلى باقة هائلة من الخدمات التي ستظهر للنور تباعا.

في النهاية لولا قناعتنا ان شمرا سيكون افضل من كل المواقع المتاحة ويكون لديه Added-values واضحة للمستخدم لما دخلنا في هذا المشروع العملاق.

سعيد جداُ انني استطعت توضيح بعد النقاط,

م. شادي صالح, المدير التنفيذي في شمرا

المنطلق الذي تتحدّث به يدعوا للتفاؤل، وصراحة أنا مُتفائل بهذا المُحرّك ولن أزيد على كلامي في رسالة وجهتها لكم قبل ساعات عند انتباهي للموقع بالصدفة ولفت نظري الإشارة إليه في المجتمع هنا.

نصيحتي لك ولفريقك، ركزوا على التطوير والأهم الاستمرار في التطوير ولا تلتفتوا إلى كلام المُحبطين.

أيضًا جذب الجمهور من خلال النقاط أو الجوائز لا يخدم كثيرًا بقدر ما سيخدمكم مُحرّك البحث نفسه إن أصبح المُستخدمين السوريين يعتمدون عليه (لحاجة).

أثار اهتمامي العرض التحليلي الجيد لأسعار العملات، كما أثار اهتمامي قسم "الأماكن" الذي أتوقّع أن يكون أفضل نماذج الربح لديكم بعد المُحرّك إن وظّف وسوّق له بشكل صحيح (من الجميل أن أجد تاريخ الافتتاح وتاريخ الإغلاق للمطاعم والمصارف مثلًا).

كل التمنيات بالتوفيق أستاذ شادي

تحياتي سيد أنس,

شكرا لك نعمل بالفعل على خطة تطوير طويلة الأمد ومدروسة.

المسابقة لها هدف واضح هو اولا تعريف المستخدمين بالمحرك ثانيا فرض ترافيك عالي جدا على المحرك لاختبار تجهيزاتنا , حتى هذه اللحظة الهدفين محققين بشكل رائع, لم ترتفع فقط عدد الزيارات بل تضاعفت عدة اضعاف عدد لااستعلامات التي بحث عنها المستخدمين.

اشكر لك مرة اخرى تشجيعك, وصلتني رسالتك وسأتواصل معك قريبا.

تحياتي,

كتصميم محرك بحث فهو جميل

لكن كنتائج بحث فهو سيء جدا

نتمنى لهم المزيد من النجاح و التقدم

ادخل أليه كل فترة ^_^ شيء جميل ان تجد مدينتك و بلدتك هناك من يعنى بأمرها في ظل العقوبات (:

و نكهته المحلية اجمل مافيه .. والعديد من الاصدقاء لم يصدقوا وجوده حتى عاينوه .

أما من الناحية الريادية او جودة الخدمة فلا أفهم بهذه الأشياء وأتمنى ان يستمر تطويره فربما يصبح شيئا كبيرا نفتخره به ×__×

في الواقع هكذا محرك بحث لم يوجد لينافس غوغل بالأصل .. هذه مغالطة منطقية .. صحيح أنه محرك بحث لكنه متخصص .. بالتالي لو وضعت في سجلاته فقط نتائج بحث عن سوريا أو من مواقع سورية سيعطي نتائج أفضل من غوغل بالتأكيد.

ومع ذلك لن يكون وجهتي الأولى في البحث

لا أقصد أن الهدف منه هو منافسة Google، بل أن يقنع المستخدم بترك Google لاستخدامه، أي هل سيترك المستخدم السوري Google لشمرا؟ وأرجو أن يكون متخصصًا بالفعل، فلو كان هكذا فسيكتب له النجاح المبهر إن شاء الله.

[على الهامش]: بمناسبة المغالطات المنطقية، بدأت بقراءة كتاب "المغالطات المنطقية" لعادل مصطفى كما أشرت عليّ، وهو كتاب رائع بالفعل.

لو قدم نتائج جيدة جداً عندما يتخصص بالبحث السوري .. سيصل وقت ويترك غوغل ويستخدمه .. اتحدث هنا عن أوسع من مجرد صفحات ويب .. مثلاً أريد مخطط بياني لعدد المواليد السوريين بين عامي 2000-2010 .. يجب أن يظهر لي رسم بياني تفاعلي .. أريد اسم الممثل السوري الذي جسد شخصية جساس في مسلسل لا اعرف اسمه .. أريد فوراً يظهر النتيجة مع صورته وبياناته من ويكيبيديا أو صفحتك على وزارة الثقافة أو نقابة الفنانين .. هذا هو محرك البحث الحقيقي وهو لن يتمكنوا من إنجازه بسهولة ولا قريباً

استمتع بالكتاب وحاول أن تتجنب بعض تلك المغالطات

بالفعل هذا سيكون رائعًا وقد قلت نفس كلامك، لا فائدة بأن يكون عامًا ولكنه "سوري" فقط كي يستخدم، يجب أن يتخصص بسورية كبداية ويتفوق على Google فيها.

ماذا لو التغت العقوبات عن سوريا و تم فتح باب الإستثمار و قامت غوغل بطرح محرك بحث محلي هل سيعطي نتائج أفضل من غوغل ؟

على العموم حتى الأن نتائج بحث غوغل أدق و أشمل منه.

غوغل لها مكتب كبير جدا في براغ وتحاول جاهدة التفوق على سيزنام التشيكي ولكن عبثا, علاقة سيزنام قوية جدا بالشركات المحلية والمواقع التشيكية والمؤسسات الحكومية مما يجعل تشارك البيانات قوي جدا وفعال ويعكس طريقة بحث فعالة جدا افضل من غوغل, هذا هو المفتاح

السوق السوري صغير جداً وغير مجدي تطوير محرك بحث خصيصاً له من قبل غوغل وحتى المعلنين لا ينفقون تلك المبالغ المرتفعة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من أولى أفكاري لانشاء محرك بحث كان في 2012 ، لكن أول شيء هي اختيار لغة البرمجة المناسبة و التصميم المناسب لصناعة التميز و ثاني شيء طريقة البحث و الأرشفة و أهم شيء لا محرك بحث بدون عناكب تزحف للبحث عن مواقع لتضاف للمحرك في نتائج البحث، الآن بما أن محرك البحث صار يعتني ب SEO و المنافسة أصبح العمل على الويب يحتاج الى التميز للوصول لموقعك ضمن الصفحة الأولى.

من منظوري الخاص أفضل طريقة لعرض النتائج هي بتجميع المحتوى الرقمي aggregates content دون النظر الى SEO أو مرتبة الموقع ليكون البحث فيه شيء من العدل في عرض نتائج البحث و أهم شيء تنقية نتائج البحث من المواقع الغير لائقة و عدم دعم الاستكمال لكلمات البحث المضرة بالطفولة التي قد تقودهم الى محتوى غير لائق للعلم فان جوجل حسب علمي يفلتر حوالي 110 كلمة + مترادفات لمواقع لا أحب حتى ذكرها ماهيتها، و للعلم محرك جوجل أيضا مازال ضعيف في حجب كلمات بحث بالعربية فغالبة مع كتابة كلمة عادية يعرض اقتراحات خارجة عن البراءة ان صح القول و العديد يفهمني و حدث مرار و تكرار عندما أرى أبناء اختي و اخوتي يبحثون عن كلمة للعبة فلاش، أو لعبة صبايا و غيرها يعرض استكمال لكلمات أخرى .

كعمل خاص عملت على طريقة للعمل خارج محركات البحث بعمل محرك بحث مخصص اعتمادا على Query Keyword بدون دعم الاستكمال أوعرض اقتراحات كلمات البحث خشية عرض أشياء أخرى قد تغير وجهة المستخدم بدواعي الفضول وهذا من خلال مربع بحث خارجي، حتى لو تم البحث في جوجل أو ياهو أو غيره ، فسيتم البحث عن الكلمة المقصودة بدل البحث في الاقتراحات ، و غيرها و كان هذا العمل على محرك البحث " Elliot Search engine " ، هو محرك يعتمد على أشهر المحركات بغرض Multi-purpose All in one فقط لكن يختصر الوقت في البحث عن ملفات مباشرة ، torrent و الأفلام و البحث المباشر كتصنيفات ، و نعمل على عمل نسخة أفضل منه بمميزات جديدة و التفكير بالاستقلال عن جميع المحركات ، و يبقى أكثر المستخدمين من الدول الأجنبية بترتيب 710,145 على ألكسا في الولايات المتحدة الأمريكية و 3 ملايين عالميا ، بدون تسويق ، و تفوق على محرك بحث "يا عربي" السنة الماضية، للعمل المحرك بالغات الثلاث الفرنسية و العربية و الانجلزية و يتم توجيه المستخدم حسب لغة المتصفح ، و حسب ما رأيت في محرك شمرا أنه يعرض عليك عدة خيارات تعتبر مزعجة بعض الشيء بالنسبة لي كأول مستخدم ، و هي أولا : تطلب تحديد Geo-location ثم يطلب منك تحديد المنطقة ، و هذا يعتبر شيء من تشتيت الانتباه ، فيمكن التخلي على هذه الخصائص بجعها آليا لايجاد المنطقة و تحديد الدولة آليا و توجد عدة مكتبات و قواعد بيانات IP و عدة طرق أترك لكم المجال لاكتشافها.

الآن من منظوري الخاص على محرك شمرا ، نتمنى أن يكون لديه خدمة أشرفة مواقع مثل webmaster tools مع استخدام الفلاتر .

و تطوير منظومة روبوتات الزحف للعناكب Web crawler ليرتقي الى بناء أكبر قاعدة بيانات لنتائج البحث ، كذلك أعتبر ضم مدونات أو وضع directory الى الموقع قد يجعله بعيد عن فكرة محرك بحث و قد يصبح بمثابة بوابة تدوين أو دليل مواقع ، لذلك أفضل أن يكون فقط محرك بحث و باقي الخدمات يفضل فصلها و لا بأس بالاشارة اليها أن جزء من " مجموعة شمرا" ، حال اليوتوب و غيره .

و نتمنى لكم النجاح و لاشيء باذن الله بعيد .

المهندس خالد من الجزائر

www.elliotsearchengine.org

بالنسبة لفلترة المحتوى بعذ مزودي الانترنت يستخدموا ميزة فرض البحث الآمن على كل المستخدمين بشكل افتراض من جوجل و هذا الشيء يتيح حجب اي نتائج مخالفة منه .

مرحبا,

لا أعلم لم يعيد Server Error عند البحث بكلمة facebook بالذات

عدا عن ذلك الموقع جميل و أتمنى له النجاح من قلبي

بالفعل !

ساراسل ادارة الموقع

حلينا المشكلة شكرا الك للابلاغ عنها

لا أتوقع له أي نجاح ، نتائج البحث غير جيدة نهائياً و بعيدة جداً عن كلمة اليحث ، حتى أنه لم يظهر لي أية نتائج على عدة كلمات .

فمالذي سيدفع المستخدم ليستغني عن غوغل لصالح موقع لا يقدم له ١℅ من الميزات التي تقدما غوغل .

فكرة محرك بحث ممكن أن تنجح إن كانت موجهة لعدد كبير من المستخدمين (و ليس بلد عدد مستخدمي الانترنت فيه قد لا يتجاوزون ٥ مليون) و عندما يقدم ميزات مماثلة أو افضل من المنافسين .

لديك مثال محرك البحث الروسي yandex يقدم ميزات تضاهي غوغل حتى .

yandex لم يكن جيد في بداياته و هذا من تجربة و حتى جوجل نفس الشيء لو تذكروا بداياته كيف كانت جميع نتائجه تسيطر عليها موقاع السبام .

محركات البحث كلها تقوم على مبدائن اسايين البحث البسيط و مطابقة كلمة البحث مع ملايين من الصفحات الموجودة في الانترنت .

ثانياُ فلترة هذه النتائج بحسب جودة الموقع يعني تضع أولويات لمواقع معينة وترفع تريبها في نتيجة البحث , لضمان عدم ظهور مواقع السبام و مواقع الهاكرز مثلا في نتائج البحث الاولى .

yandex && google ليسا مجرد محرك بحث كما تعلم ، يقدمون لك خدمات كثيرة لكي تبقى مرتبط بهم .

صحيح لكن انا اتحدث عن البدايات فكليهما بداء كمحرك بحث و ليس شركة كبيرة متعددة الخدمات كما هو الحال الآن .

ولا تنسى ان الامور التقنية التي نتناقش بها الآن لا تهم المستخدم العادي , اذكر مثلا في ليبيا في حدود 2004 كان محرك البحث الاول هو yahoo عند اغلب اصحاب مقاهي النت (بسبب خدمة الايميل المجاني ) و لكن العملاء كان يشتكوا من بطء تحميل صفحة البحث (لان الانترنت كان بطيء في الاساس dial up ) فكان الحل الافضل هو تغيير محرك البحث الى جوجل لأن صفحته تتحمل بسرعة و لا تحوي اعلانات و لا صور تبطيء تحميل الصفحة .

قد تبدوا هذه اشياء بسيطة وليس ذات اهمية للخبراء التقنين في حينها لكن المستخدم العادي ينظر للامور بشكل ابسط بكثير .

بالنسبة لنتائج البحث أتفق معك أنها بحاجة لتحسين، أما من ناحية الجمهور المستهدف فلا أتفق معك، ربما يكون من الأفضل أحيانًا استهداف جمهور صغير ومحدد ومن ثم التوسع رويدًا رويدًا

أتوقع له نجاح باهر لو أستمر على العمل والتطوير , بل توفيق

و الله إن آمن به أصحابه و طوروه فسينجح ، و لا تنسى أن مفهوم النجاح ليس واحدا عند الجميع و له أبعاد شتى .

السلام عليكم يبدوا انا لم اكتب تعليق مفرد للآن هذا تعليقي على الموقع .

  • الموقع نتائجه جيدة بالمقارنة مع الخبرة البسيطة لمطوريها . وانا للآن لا انسى التخبط اللي كان فيه محرك جوجل و ياهو خصوصا في النتائج باللغة العربية .

    • بالنسبة لخوارزمية البحث فهي من اعقد الخورزميات و كثيرون يعتقدوا ان محركات البحث تعتمد على تعليمات SQL عادية للاستعلام عن طلبات البحث ,

في حين أن هناك اشياء اكثر تعقيدا و تحليل الكلمة نفسها مادا تعني (كلمة تجارية, تقنية, إخبارية ,حتى دينية إلخ ) و النتائج بعد ذلك تسند الى المواقع الاكثر ارتباطا مع هذه الكلمة ...

  • تصنيف المواقع مهم مهم جد[أكثر مايغضبني في محرك جوجل بالعربي هو تصنيفه السيء للمواقع العربية كأن الموضوع داخلة فيه الواسطة او اللعب من تحت الطاولة من قبل المسؤولين عن خوارزمية البحث العربية] .

نرجع لموقع شمرا عدد المواقع العربية [و لنكون اكثر تحديداً السورية] يعتبر عدد صغير الى حد ما ,

بامكانكم تكليف فريق من اصحاب الثقة من اكاديمين و كتاب إلخ (ليس لهم مواقع او اسثمارات في الانترنت) مراجعة مجموعة مواقع لتصنيفها بذرجات من 1 الى 10 مثلاً [كما كانت تفعل جوجل] و اجعوا المواقع ذات التصنيف الأعلى أولوية في الظهرو في اولى النتاج تم المواقع الاقل منها و هكذا .

  • ما لاحظته في تحديتاث جوجل الاخيرة [ من خمس سنوات او كثر ] أنهم يعاملوا مرادفات الكلمات بنفس معاملة كلمة البحث نفسها ( لا تحضرني كلمات معينة الآن ) و لكن هذا الشي موجود بالفعل و جوجل تقوم برمي مواقع الـ Authority في واجهة كلمات البحث مثل هذه حتى تضمن رضى المستخدم .

  • لتحسين نتائج بحث الموقع ركزوا على التطوير تم التطوير و التطوير , لست بحاجة ان اقول لكم ضعوا قائمة بكل الاخطاء و الضعف في التصميم البرمجي . وقوائم TD List , ولا يخطر في بالكم للحظة انكم افضل محرك بحث عربي او ان نتائجكم افض من نتائج جوجل مثلا .

بالتوفيق .

طيب هل درست لماذا إختفي :

محرك البحث أين - محرك البحث عربى - محرك البحث أنكش - محرك البحث جيران - محرك البحث من صخر - محرك البحث تايا إت - محرك البحث "إبحث"

  • محرك البحث 4أراب - محرك البحث أوس - محرك البحث عرب لاند - محرك البحث دور - محرك البحث أمامك - محرك البحث سوا - محرك البحث الإمارات جيمى ريتس - محرك البحث زاد . علماً بأن محرك البحث الأول أين وعربى وأنكش هم ملك لأناس أثرياء جداً جدا ًجداً جداً ولديهم آلاف الموظفين يعنى الأمر ليس المال ولا فريق العمل .فأنكش مثلاً كان من تأسيس سويرس . وقد قدمت إليهم cv الخاص بى . وليس هو الأول بل قدمت ال cv الخاص بى لجوجل ولبيدو .

ولكنى دعك من كل هذا ووضح لى بالضبط , ما سبق أنتهى رغم الإمكانيات فلماذا التالى لم ينل الشهرة رغم كونه ملك أيضاً من لديه الموارد الضخمة :

بيدو بنسخته المصرية " وقد أسسو لهم هذا النشاط بشكل كبير وواضح " ويكفى صفحة hao123 والتى كانوا ومازلوا يحضرون محرك البحث بيدو على أساس أسس تسويقية معينة من وراء هذا المشروع المرحلى . هل تظن أنهم فى مرحلة الإعداد ! ربما ولكن أنا واثق أنه لن يستمر .

أيضاً محرك البحث يملى ؟!! والذى نال من النشر والترويج الإعلامى ما نال . ومع ذلك لا يعرفه أحد إلا قراء الأخبار التقنية قديماً .

  • كلامى ليس إحباط فقط إدرس لى الاسباب وراء غلق هذه الكيانات لهذه المشاريع , ثم نتحدث .

الأفضل من مشروع كهذا سيسحق غالبًا تحت أقدام التطورات العالمية -والمنافسة- أن يعمل القادرون على هكذا أمور في عمل مواقع وخدمات مصغّرة نوعًا ما بحيث تخدم بطريقة صغيرة ومفيدة، بدلاً من محرك بحث، مصفّي نتائج! بدلاً من شبكة تواصل اجتماعي، خدمة مراسلات فوريّة، لماذا نحب عمل أشياء ستفشل؟ كل هذا بسبب مدربي التنمية البشرية، صديقي مطوّر المواقع، مصمم الواجهات، العامل على تحسين الويب العربي، فرصة فوزك باليانصيب أكبر -نوعًا ما- من هزيمتك لـGoogle أو Facebook بموقع مليء بأخطاء تجربة الاستخدام والعثرات التقنية والجهل بالتسويق -لا أقصد هذا الموقع-.

لماذا نحب عمل أشياء ستفشل

و لماذا نحب تحطيم المعنويات و الحكم على فشل التجارب قبل الانتهاء منها , لو سمع لاري بيج او ستيف جوبز لكلامك لما عملوا اي شيء في حياتهم و بقوا شحاتين على قارعة الطريق .

إذا كان كلامي تحطيمًا للمعنويّات بالنسبة إليك فأنا أحب تحطيم المعنويات وأتمنى أن يحطم الناس معنويّاتي.

However، أفضّل أن أسميّها "واقعيّة"، هل تظن بأن إطلاق موقع غير متقن من ناحية التصميم -على الأقل- سيضمن نجاحًا كـGoogle وApple؟ قد تكون البدايات سيئة، لكنني أفضًل أن أرى مشاريعًا لن تلقى إلى هاوية النسيان ذات يوم، كي يأتي لنا صاحبها بعدها ويقول: لم يدعمني العرب، أنا ناجح ولكن العرب يحبّون الكفار.

والآن، هل تتوقع أن يصبح هذا الموقع أفضل من Google؟ هل تعتقد بأن Apple ستطلب الموقع مقابل مليارات؟ إذا لم تكن تتوقعه، أنت أو صاحب الموقع، فأنا أؤمن بأن هذا الموقع سيلقى إلى هاوية النسيان تلك، لأن هذا الموقع سيصبح قريبًا، أبا راشد.

https://oktob.io/posts/2241

إليك قائمة بمصطلحات، لا توجد في العالم الذي يساوي 2 فيه 1+1.

  • تحطيم المعنويات.

  • إحباط.

  • لا دعم.

  • قوة إيجابية.

  • قوة سلبية.

  • كلام سلبيّ وإيجابيّ.

  • طاقة.

  • دعم معنوي.


إليك مصطلحات جعلت من لاري بيج، ستيف جوبز، إلون ماسك وهلم جرًا من هم عليه:

  • تقديم القيمة.

  • الشغف.

  • التنفيذ.

  • الإتقان.

  • الإلهام.

  • العمل الجديّ.

  • 90 ساعة أسبوعيًّا.

  • القيمة مقابل القيمة.

  • الفكرة لا تساوي شيئًا.

إليك قائمة بمصطلحات، لا توجد في العالم الذي يساوي 2 فيه 1+1.

لم أفهم ماعنيته

ليس بالضرورة أن يسحق :)

نعم يحتاج إلى الكثير لينجح في ظل وجود الكبار، لكن لدينا عدة أمثلة لحالات نجاح بهذا الاسلوب وأهمها فيسبوك وغوغل بذاتهم.

-2

عرضت في تدوينة سابقة، السبب في أن أصل المشاريع بنظري هو السحق، ليس الفشل، ليس التعلم من الأخطاء، بل السحق، كما سألت سابقًا، هل سيصبح هذا الموقع أفضل من Google؟ إذا كان الجواب يتضمن "ليس من الضروري، الأمر لا يعني، الفكرة ليست هنا، الدعم" فإنني أضمن لك أن تُسحق هكذا مشاريع، أعتذر من صاحب المشروع إذا آذاه كلامي، لكن من المزعج أن تُهدر طاقات ومواهب كموهبته في عمل مشاريع هنالك نسبة عالية في تحوّلها إلى أبي راشد، وحالما أجد التغييرات التي تضمن أن لا يصبح كذلك، فإنني سأعترف بذلك علنًا وأعتذر من خطأي في التقدير.

وماذا لو كان الجواب: نعم سيصبح أفضل من غوغل.

أنا لا أتحدث هنا فقط عن هذا المشروع ولكن أناقش فكرتك بصنع مواقع وخدمات مصغرة بدلاً من الخدمات الكبيرة.

عرضت في تدوينة سابقة

رابط التدوينة من فضلك

نعم، قلت بأن الجواب إن تضمن القائمة المذكورة في الرد السابق أو كلمة لا ببساطة، فإنه سيصبح أبا راشد -يجب قراءة التدوينة لمعرفة معنى هذا الاسم- والعكس صحيح! لكن، يجب أن تكون الكلمات مقاربة للأفعال، إذا كان سيصبح أفضل من Google فيجب أن يرينا هذا، يرينا فوائد الموقع، ما الذي يتقدم به شمرا على Google؟ لو كنت مستثمرًا، لدي 60 مليار لأنفقها في المشروع الذهبي، وفي صعودي داخل مصعد بهدف الوصول إلى لاري بيج كي أستثمر لديه التقيت مع صاحب شمرا، توقف بنا المصعد، ولديه 30 ثانية ليقنعني بشمرا، فماذا سيقول لي؟ هل تتوقع أنه سيقنعني الآن، غدًا، بعد سنة، بعد 7 سنوات؟ لا أعلم تمامًا، لكنني فعلاً أتمنى ذلك من كل قلبي.

رابط التدوينة وضعته في رد هنا:

https://oktob.io/posts/2241

أتفق معك 100%، وأعجبتني التدوينة :)

إن فكرة محرك بحث عربي هي بحد ذاتها قفزة بالعالم العربي،ولكن الاستمرارية هي التحدي الأساسي الذي سيواجه هذا المحرك،أتمنى من كل قلبي النجاح لكم،

من وجهة نظري مثل هذه المشاريع يجب أن تدعم بكل الإمكانيات المتوفرة،وللأسف الشديد لا يوجد محرك بحث عربي واحد!!!!! ناجح، يعني هل من المعقول أن نقارنه ب جوجل مباشرة؟ هل من المعقول أن نقارن جوجل ب Bing ؟ المهم الأن أصبح لدينا على الأقل محرك بحث خاص بنا كعرب والأهم من كل ذلك الأستمرارية والأهم من الأستمرارية أن يتوفر عدد من محركات البحث المتخصصة باللغة العربية وللعرب كافة.

نعم اخي ان شاء الله اتوقع ان ينجح ولكن يلزامه الكثير من التعديل والعمل عليه ولكن اهم شي ان لا تتوقف عن التعديل عليه

وتطويره

-1

قكرة انشاء محرك بحث الأن هي نفس فكرة انشاء نظام تشغيل...

اعتذر ولكن لا أري منه فائده مع احترامي وتقديري لكل من عمل عليه.

هل تعتقد أن هناك من سيترك Google ويبحث فيه!!

أنا مثلاً لاً أترك bing وأستخدمه..

أنا أول العالم تركت جوجل بنسبة 70% من عمليات البحث.

أنا لا أستعمل جوجل مطلقاً

انا احاول الإعتماد على المنتجات العربية والإستغناء عن الغرب تمام

لأنني اؤمن بقدرتنا ك مبرمجين عرب.

مشكور أخي

-1

فى نقطة جوهرية , الكل لم يشر إليها .

كل محرك بحث محلى مثل ياندكس الروسى - بيدو الصينى - سيزناك التشيكى , ....الخ

كل محرك منهم هو ملك لبلد كاملة وليس فرد ومعه فريق عمل !!!!

فلا تصح المقارنة أصلاً أو حتى إلتماس الطريق منهم >>>>>>>>>>>>>

سؤال جانبى : بكل صدق , هل هذا هو المحرك البحثى التى كانت تريد حسوب إطلاقه ؟

وما المشكلة في حال أخذ المبادرة شخص ومعه فريق عمل ؟(بالمناسبة هم شركة) إذا كنا سننتظر الحكومات العربية فعلى الدنيا السلام..