ولماذا بالضرورة ان تكون عربية ؟ ماذا سيقدم لك الامر من جديد ان كانت عربية المنشأ في النهاية هي خدمة بريد الكتروني تتشابه مع الكل.

في الواقع يوجد.. ولكن السؤال ليس لما لا يوجد.. بل السؤال هو لما لا أحد يستعملها؟

  • كعادتهم في المنتديات العربية، ربما تنام وتستيقظ وتجد بريدك طار لأن صاحب الموقع "مزاجه معكّر" اليوم.

  • لا خصوصية، في الواقع الخصوصية ليست موجودة على أي مكان بالإنترنت، ولكنك لن تضمن أنّ صاحب الخدمة لن يطّلع على رسائلك، فالحل لن يكون مثل الخدمات الكبيرة كهوتميل وجيميل (نعم حتى في الأخيرة لا خصوصية، ولكن النسبة تختلف كثيرًا).

  • غالبًا تكون جودة الخدمات العربية أدنى من تلك الأجنبية، حيث تجد نفس الأمر بالاستضافة.

  • وأمور احرى..

كان مكتوب يقدم خدمة البريد الالكتروني .. واصلا اسم "مكتوب" بالامرات تعني رساله

انا اجد ان من غير المجدي انشاء خدمة البريد الكتروني

والدخول في منافسة خاسره من البداية مع قوقل وهوتميل وياهو

هل خسرت حسوب أمام إعلانات جوجل ؟

نعم وبلا فخر

حتى على المستوى العربى

لا يوجد اعلانات بحسوب غير لمنتجاتها نادرا ما تجد اعلانات اخرى

هل يوجد فرق بالنسبة للمستخدم ؟ المهم هو جودة الخدمة وليس بلد النشأة.

بالنسبة لي انا اقيس الموضوع على خدمات الاستضافة العربية. سمعنا كثيراً عن اشخاص عانو كثيراً مع خدمات استضافة عربية وعندما انتقلوا الى خدمات استضافة اجنبية شعروا بفرق واضح في التعامل.

المهم هو جودة الخدمة وليس بلد النشأة.

يمكن أن تكون الخدمة في بلد عربي معدوم الحرية ستجبر فيه الحكومة على غلق الحساب لأسباب تافهة بالنسبة للبعض أو فتح منفذ مباشر لقراءة الرسائل بدون أمر من المحكمة، أو تجبر فيه على عدم استخدام التشفير...

قد توجد لكن لن تشتهر و تستخدم من قبل الكثيرين بسبب:

  • الخصوصية.

  • الأوضاع السياسية.

  • الحرية و القانون في الدول العربية.

  • عدم الثقة بمزودي الخدمة، فربما يقرؤون الرسائل في وقت فراغهم.

-1

اولا يجب وجود سيرفات عالية المستوى

ثانيا تامين عالى المستوى

ثالثا خدمات انترنت عالية المستوى و السرعة

فين بقى كل دا

-6

تقصير من مهندسين البرمجة و رجال الاعمال عرب و لان اي حاجة عربية بيتم استخدمها غلط لصاالح الاهواء

ريادة الأعمال

مجتمع المهتمين بريادة الأعمال وإنشاء مشاريعهم الخاصة.

23.5 ألف متابع