‏الزردة‬

الزردة: اسم لنزهةٍ لا تنضبط بضابط ، ولا تراعي بروتوكولاً.

لا في نوم ولا أكل ولا شرب ولا حديث.

ومن ذلك قيل للعمل غير المتقن: زردة.

ومنها الحلاقة السيئة: زردة ، والحلّاق: زرّاد

يقولون: ذهبت لذاك الحلّاق فزرد فيّ.

والزردة زردتان: بحرية وبرّية

وأقلها: يوم وليلة مبيتاً في الخلاء ، تحت سقف خيمة.

ومتوسّطها: ثلاثة أيّام بلياليها. وقد تزيد.

والرّجوع في اليوم نفسه يسمّى: ‫‏طلعة عشية‬ .

أهم ما يُميّز الزرادي : اللحوم بأنوعها وذلك للشواء والبومردم

و ‫‏البومردم‬ : هو اللحم المطهيّ في حفرة في الأرض.

وغرب البلاد يُسمّى: بورديم.

وزرادي البحر: تمتاز بالشرمولة والدلّاع والبطيخ.

و ‫الشرمولة‬ : وجبة خضار (طماطم وخيار وبصل أو ثوم) مع زيت وملح.

وقيل أصل تسميتها تركيب من: شرّ مونة ، ثمّ حُرّفت فصارت شرمولة

و شرّ مونة: أسوأ غذاء. نظراً لشظف العيش وقلة الزاد آنذاك.

وفيه نظري . فلا يُتصوّر أن كلّ هذه المكونات تجتمع في عام قحط.

و ‫الدلّاع‬ : هو البطّيخ ، والبطّيخ : هو الشمّام في الفصحى.

وطلعات العشية : تتميّز بالشّاي أو القهوة وملحقاتهما.

والزرّاد : الماهر في الإعداد للزردة ، وهو أيضاً النشط في الزردة.

والمجموعة تسمّى: زرّادة.


اللهجة الليبية