ولكنني افضل عبدي من النوع المطيع و ليس المجادل ,

فلا اريده ان يتحول الى زوجة p: , مثل فلم her

ولكن جديا ,يذكرني في رواية Snow Crash للكاتب Neal Stephenson و التي نشرت في سنه 1992

و التي تحدث عن اشياء مستقبلية مثل رواج المواقع الخاصة , الاوكيلوس رفت , جوجل ارث , الانترنيت في الهاتف النقال , DRM

و برنامج اسمه المكتبي و هو عبارة عن ويكيبديا مع ذكاء صناعي , يمكنك النقاش معه و الحوار معه كأنه هو الاستاذ , و قد يكون هذا هو الخطوة الاولي تجاه هذا الحلم , لا اظن انها النهاية بل البداية نحو عالم جديد شجاع

وحين تصبح لهذه الألات القدرة على إتخاذ القرار، مالذي سيدفعها للعمل لك أصلاً؟

سيدفعها

أما هذه فقد حيّرتني وأذهلت عقلي :/

وحين تصبح لهذه الألات القدرة على إتخاذ القرار

ولكن للأن الذكاء الصناعي الحقيقي غير موجود , كل الموجود هو محاكاة

هل سمعت في تجربة الغرفة الصينية ؟

المشكلة أنّ عقل الإنسان ليس موجوداً داخل جسمه :/

وقد قال العلماء أن هناك عقلين للإنسان إن لم يكن أكثر ، وقال آخرون أن العقل موجود في القلب ._.

فالدماغ ليس إلا "آلة" يستخدمها العقل لتحريك الجسد. والعقلُ موجودٌ لدى كل إنسانٍ يستطيع تحريكَ جسده بما يمنحهُ الحماية. وعليه فهناك تفاوتٌ في درجات العقل، بحيث إن كان شخصٌ لا يُحسنُ القراءة والكتابة، ويُحسنُ حماية نفسه .. فهو مثالٌ على أنّ له عقلاً لكنّه قد يكون قاصراً أو قد يكون "مشغولاً" ..

ومع هذا، فآلة الدماغ أيضاً تلعبُ دوراً في منحِ العقل مرونة في التحكّم بالجسد .. مثلهُ مثل الآلة المُتقنة الصنعِ أو الفوتوشوب و أم أس باينت xD

فقد ثبت علمياً أن التكوين الخُلقي للعقل يؤثّر في مهارات الإنسان .. وأنا أعتقد -والله أعلم- أن الكثير من هذا التكوين قد يحدثُ في فترات النمو أيضاً .. فيُمكن للأطفال أن يعوّضوا الكثير من النقص (الناتج عن تأثّرهم بالأم الحامل المهملة مثلاً) إذا ما أعتني بهم في فترات النمو، وهذا ما يحدُث لأطفال الرياض/الحضانات .. أو من يتعلّمون القرآن قبل سن 5 سنوات وغير ذلك .. لكن ما حصل لإنشطاين يبقى مبهراً وقد يكون سببهُ مشكلةً مرضية أدّت إلى إختلال نمو الدماغ مما سمح بتكوين ذلك العقل الذي جعله يحتل صدارة العالم .. ورغم ذلك، كاد يجنّ بسبب نظرية الكم

هل يُمكن أن تنشأ أمّة الآلات وتتفوّق علينا بنظركم فعلاً ؟

علي سيرة العقل , هل تقبل ان تنقل قلبك الى جسم الي كامل , يتفوق على الانساني بكل شيء ؟

تقصد لو يصنعون إنسان آلي متفوّق ، ويعجزون عن صناعة القلب فيطلبون قلبك؟

ماذا سيقدّم لي هذا بالمقابل؟ أو إن صحّ القول، ماذا سيقدّم هذا لرُفاتي xD

ستكون 10 مرات اقوي , ستحصل على حاسة سادسة , لن تخاف الأذية او الامراض ,

تستتطيع ان تعيش مئات السنين ( نظريا )

Duracell، مثلا؟

فهمتُ أنك تقصد "القلب" أي الروح، بحيث يمكنُهم دراسة الـ aura الخاصّة بك ثم سحبُ روحك ووهبُها للآلة .. وبإعتبار أنّ العقل موجود في الرّوح (العقل الواعي) ولنفرض أيضاً أنّهم تمكنو من فهم هذه الروح جيداً (بما أنهم وصولوا لكيفية سحبها وزرعها) فهم تمكنّوا من صناعة الآلة بـ API مطابق للروح (مشابه لجسد الإنسان وبعقل لاواعي) فيصبح بإمكان الروح أن تعيش في جسدٍ يدوم حتى 6 مرات أطول*

(*) بالمقارنة مع الجسد الترابي العادي

أممم حقيقةً سنكون مثل، روبوكوب وربما بقوى أكثر منهُ كونه نصف إنسان يتعذّب ويذوق الألم ... ومع هذا لا أظنُّ أن حياة الآلة ممتعة ولو كانت ذات أرواح بشرية :/

سنستمتع في البداية (بسبب الحماس الكاذب) لكن سريعاً ما سنشعر بالحنين لمشيتنا السريعة والراكزة، ونندم كندم الغراب الذي نسي مشيتهُ ومشية الحمام ):

لا اقصد زراعه المخ في انسان الي , مثل ما يحدث الان عند زراعة قلب انسان في اله

مثل Ghost in the Shell اذا تعرف المسلسل

يا رجل أنت موسوعة .. ومن قال أنّ الأفلام لا تُكسبك معارف ؟!!!

بالنسبة للمسلسل .. للأسف لم أشاهده رغم علمي به من قبل .. لا أدري لكن بدأت أسأم الخيال الياباني فهو جداً ركيك .. (وجهة نظر !)

يا رجل أنت موسوعة .. ومن قال أنّ الأفلام لا تُكسبك معارف ؟!!!

اخجلتني

لكن بدأت أسأم الخيال الياباني فهو جداً ركيك

ولكن هذا الاستثناء للقاعدة , من افضل مسلسلات الخيال العلمي العميق , افضل من مسلسل almost human

و لا يحتوي على الحركات اليابانية المزعجة , يعني مسلسل جدي

سأحاول مشاهدته ،، حمّستني إليه xDD

كنت أتأمّل في "الغرفة الصينية" فظهر لي السؤال التالي:

هل يُمكن تصميم آلة تتبادل مع بنات جنسها من خلال منهجية التعلّم كما يفعل الإنسان، ليس فقط التلقين، بل بالـinvolving

بحيثُ بدلا من أن يسحب الروبوت أ سلك usb ويعطيه للروبوت ب من أجل إيصاله لبدأ جلسة Sync للمعلومات .. يقومان بالجلوس لطاولة ويبدآن تدارس الأمور وتناقشها بطريقة المعلّم-المتعلّم

لكن لحظة .. وهذا ما وصلتُ إليه:

لماذا نحنُ مفتونون بمضاهات أنفسنا؟

لماذا أدخلنا أنفسنا في مغالطة مرادُّها الأول، خيالٌ خصبٌ تحقق .. حيثُ قال: Let there be a إنسان آلي

لا داعي لأن تكون الآلات تشبهنا في كل شيء .. دعنا نبتكر كائنات أكثر مُتعة و مثالية من البشر :/

من أن يسحب الروبوت أ سلك usb ويعطيه للروبوت ب من أجل إيصاله لبدأ جلسة Sync للمعلومات

اذا حدث التزامن فبذلك تفقد الفردية و بذلك يصبح الروبوتات كلها عبارة عن نسخة من فردية واحدة ,

و لكن الانسان عن طريقة المعلّم-المتعلّم اكتسب الفردية فترى ان لا يوجد شخص منه مرتين

لا داعي لأن تكون الآلات تشبهنا في كل شيء .. دعنا نبتكر كائنات أكثر مُتعة و مثالية من البشر :/

الانسان بطبعه يحب ان يخلق ( يصنع ) الاته بصورته

دعني أبدأُ مما أفضيت إليه، إن وصلوا لإختراع "الإنسان الآلي" كانت تلك النهاية :/

حقاااً .. على ذكر هذه النبوؤات المتحقّقة، ماذا عن نبوءة I' Robot .. هل يُمكن أن يكون يأجوج ومأجوج روبوتات؟ LOL يعني من شدّة تطوّرها تصبح روبوتات مؤمنة بوجود الله وأهل السماء، فتريدُ قتلهم :/ (ما ينقُض هذا القول، هو أنّه لو كان يأجوج ومأجوج آلات متطوّرة لما وقعوا ضحية سذاجتهم بالإفاضة في قتل الإله وقد تركوا البشر فوق الأرض مختبئين خلف الجبل -يعني ليس لديهم قدرات تقنية-) باللّه من جد قاعد أنا أنقض في أقوالي؟ أساساً يأجوج ومأجوج يستعملون الرماح xDDDDDD

ولكن حقاً بخصوص التنؤات، الأمر مثير للحيرة ... لماذا هم فقط من تصدقُ تكهّناتهم (إن كانت تكهّنات حقاً) ؟

وبالرجوع لفكرة الغُلام الإلكتروني الذي يسفسط عليك عندما يتأخّر في جلب الحليب، يذكّرني بـ "زق فيلم"، يعني ... لابدّ أن يراعو فيه أمرين:

أن يكون مطيعاً للإنسان و أن يكون محمي ضد الفيروسات (تخيل تملك عبد روبوتي يقوم بكل أشغالك بقوّته المكانيكية، وفجاة يصيبه فيروس مكارونة الذي يجعله يمسكك من رقبتك ويقضي عليك .. ستكون وسيلة جيدة جداً لتلفيق الموت الطبيعي للوزراء والحكّام + يقوم الروبوت بإقناع القاضي بأنه لم يرتكب أي جُرم وحتى يدافع عن الهكر اللي نفّذ الجريمة ._.)

إن وصلوا لإختراع "الإنسان الآلي" كانت تلك النهاية

بل عكس فإنني متفائل نحو ذلك المستقبل

ماذا عن نبوءة I'm Robot ... من شدّة تطوّرها تصبح روبوتات مؤمنة بوجود الله وأهل السماء، فتريدُ قتلهم

I Robot مبني على رواية من قبل isaac asimov و هي بالأصل روايات قصيرة مجمعه , وواحدة بها قصه قريبة من ما تقول , حيث في البداية يقول احد هذه الروبوتات

"انا افكر , اذا انا موجود" ثم يحول هذا التفكير لاحقا بالقصة الى ديانة تؤمن بها الاليين ثم يقومون بقتل البشر الموجودين على سفينة الفضاء بحجة انهم غير اساسيين و مخربين ( او هذا ما اتذكر من القصة )

لماذا هم فقط من تصدقُ تكهّناتهم ؟

لان الكاتب هو عالم كمبيوتر و قد بحث في الامر قبل كتابتها بالقصة , الكاتب رائع , تنبأ في التابلت و الطابعة ثلاثية الابعاد في كتاب اخر

و اذا صنعت روبوتات ذكية , فيجب ان تطيع القوانين الثلاثة ل isaac asimov

وفجاة يصيبه فيروس مكارونة الذي يجعله يمسكك من رقبتك ويقضي عليك

حلها سهل لا تربطه بالانترنيت و لا تدخل عليه USB من اصدقائك في الكلية

لان الكاتب هو عالم كمبيوتر و قد بحث في الامر قبل كتابتها بالقصة , الكاتب رائع , تنبأ في التابلت و الطابعة ثلاثية الابعاد في كتاب اخر

قد يكون الكاتب على علم ببعض الأمور التقنية الحديثة لكن لا أظنه أجرى بحثاً من أجل كتابة رواية "خيال" علمي لأنها لاتستند على قوانين علمية فعلية او مثبتة بشكل قاطع.

قد اتفق معك في اي رواية اخري , ولكن هذا الكاتب مختلف , فإن بحثه في هذه الاشياء واقعي و حتي انه ناقش روايته Anathem في معهد MIT

و هو من عائلة تقنية علمية والده بروفسور هندسة كهربائية و جده بروفسور فيزياء و عملت امه في مختبر كيمياء حيوية

و اغلب كتاباته من النوع Hard Sci-Fi اي من النوع الذي يعتمد على القوانين العلمية الفعلية جدا مثل مسلسل فرنج

على عكس مسلسل يوريكا الذي هو weak sci-fi فهو لا يعتمد على القوانين الفعلية و لا يبني عليها

لا أظنه أجرى بحثاً من أجل كتابة رواية "خيال" علمي

كثير من الكتاب يقومون بالابحاث قبل كتابة كثبهم لتساعدم على الابداع و الاتصال بالواقع

اقتربت النهاية

ذكرني العنوان برئيس مكتب براءات الاختراع في الولاية المتحدة الامريكية قبل عقود من الزمن حين اصدر بيان بانتهاء اكتشاف الاختراعات لأنه رأى اختراع عجيب فظنه نهاية الاختراعات

فتمت اقالته

لم يدري أنها البداية للاختراعات

في ظني، السلوك الإنساني غير القابل للتوقع، والأحاسيس الإنسانية القابلة للتغير بين لحظة وأخرى، وقدرة الإنسان على اظهار عكس ما يُبطن من مشاعر إنسانية، هذه خصال إنسانية مطلقة لا يمكن للذكاء الاصطناعي توليدها.


ثقافة

لمناقشة المواضيع الثقافية، الفكرية والاجتماعية بموضوعية وعقلانية.

24.1 ألف متابع